ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مندوب مصر بالأمم المتحدة: نتنياهو يتحدث عن السلام وحكومته تقمع الفلسطينيين
06/10/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

نيويورك- فلسطين برس- في إطار الاحتفالات بذكري نصر أكتوبر ، ألقي السفير ماجد عبد الفتاح، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، كلمة بعنوان 'الصحوة العربية في الأمم المتحدة من منظور مصري'، وذلك خلال مشاركته كمتحدث رئيسي في افتتاح المؤتمر السادس لنموذج الأمم المتحدة الذي تنظمه جامعة كولومبيا في نيويورك خلال الفترة من 6 إلي 9 الجاري بمشاركة طلبة من أكثر من ثلاثين جامعة أمريكية ودولية.

أكد المندوب الدائم أن يوم 6 أكتوبر 1973 سيظل للأبد محفورا في وجدان الأمة المصرية، مثلما سيتذكر التاريخ يوم ثورة 25 يناير 2011 العظيم الذي حقق فيه الشعب المصري إنجازا تاريخيا آخر كان هدفه هو الحصول علي مزيد من الديمقراطية والحرية والعدالة والفرص الاقتصادية. وأبرز علاقة الثقة -والاحترام المتبادل- القوية والممتدة تاريخياً التي تربط الشعب بالقوات المسلحة المصرية، مؤكداً أن الجيش أيد الثورة منذ لحظاتها الأولي، ومستعرضاً الجهود التي يبذلها المجلس الأعلى للقوات المسلحة لضمان إنجاح عملية التحول الديمقراطي الحالية.

وأكد مندوب مصر الدائم أن قادة العالم خلال مشاركتهم في فعاليات الشق رفيع المستوي من الدورة ٦٦ للجمعية العامة قد ركزوا اهتمامهم علي رغبة الشعوب في كل مكان في مزيد من الحرية والديمقراطية، وأشادوا بنجاح مصر وتونس في إطلاق موجة التغيير الديمقراطي التي اجتاحت الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ناقش المندوب الدائم مع طلبة جامعة كولومبيا الأبعاد المختلفة لمسعى فلسطين الحصول علي العضوية الكاملة للأمم المتحدة، علي أساس حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، موضحاً أنه لم ينشأ من فراغ، حيث إن الفلسطينيين مستعدون لإقامة دولتهم، وذلك وفقاً لشهادة المؤسسات الدولية ومنظمة الأمم المتحدة، كما أنه يحظى بتأييد كل الدول العربية وعدد كبير من الدول الفاعلة الأخرى. كما أكد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يتحدث عن السلام في الوقت الذي تواصل فيه الحكومة الإسرائيلية ممارساتها القمعية ضد الشعب الفلسطيني، مشدداً علي أنه لا يمكن تحقيق السلام طالما أن الاحتلال قائم والتوسع الاستيطاني مستمر. وأكد أن مصر ستواصل جهودها للدفع بالعملية السلمية وتعزيز وحدة الصف الفلسطيني، إلي أن يسترجع الفلسطينيون حقوقهم المشروعة، وإلي أن يتم الاعتراف بالدولة الفلسطينية وضمها لعضوية الأمم المتحدة.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع