ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
قال بوجود ضغوط على الرئيس
مستشار الرئيس يستهجن تصريحات وزير الصحة بشأن قانون التأمين الصحي
26/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- نفى مستشار الرئيس القانوني د.حسن العوري، ادعاءات وزير الصحة د.فتحي أبو مغلي، بوجود ضغوط على الرئيس محمود عباس، من أجل عدم التوقيع على 'قانون التأمين الصحي'.

واستهجن مستشار الرئيس العوري في بيان صحفي استخدام الوزير أبو مغلي مثل هذا المصطلح خلال لقائه مع الصحفيين في مقر نقابتهم، والذي أشار فيه إلى وجود ضغوطات تمارس على الرئيس من أجل عدم التوقيع على القانون المذكور.

وأوضح أن السبب الحقيقي وراء عدم توقيع الرئيس على 'قانون التأمين الصحي'، يعود إلى أنه ليس من القوانين التي تحكمها حالة الضرورة، مشيرا إلى أن سيادته ارتأى انتظار التئام المجلس التشريعي ليقوم بإقراره كممثل للشعب، ومن ثم يقوم بالمصادقة عليه، والأمر بنفاذه.

وأشار العوري إلى أن قانون التأمين الصحي الذي تحدث عنه الوزير أبو مغلي، يمس جميع شرائح المجتمع الفلسطيني، لأنهم سيكونون ملزمين بدفع رسوم الاشتراك فيه، وهو ما يعارضه المجلس التشريعي، والمؤسسات القانونية ومؤسسات المجتمع المدني، ولفت إلى أن هذه المعارضات محفوظة لدى المستشار القانوني.

وأكد أن هناك أسبابًا إضافية قانونية وموضوعية وراء عدم التوقيع على القانون، ومنها تساؤلات من الصعب الإجابة عليها من خلال القانون المطروح، وقال: 'في حالة سريان هذا القانون فإنه سيشمل كافة المواطنين الفلسطينيين وبالتالي، هل سنقوم بإعفاء وكالة الغوث من مسؤولياتها الصحية تجاه اللاجئين؟'.

وتساءل العوري: هل سيسري القانون على أهلنا في القدس المحتلة؟ وهل بالإمكان إلزامهم بدفع الرسوم؟ ونحن ليس لنا ولاية على المدينة المقدسة لأنها تقع تحت الاحتلال. هل الخدمات الصحية المسؤول عنها الوزير أبو مغلي ترقى إلى درجة تنفيذ التزاماتها تجاه المواطنين مقابل اشتراكه الإلزامي في القانون؟

وختم المستشار القانوني حديثه بالقول: 'الرئيس عباس لم يذعن لضغوط الدول الكبرى، فكيف يذعن لضغوط أفراد مهما كانت صفتهم، وهو صاحب القرار النهائي'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع