ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
سرايا القدس : دماء الشهداء لن تذهب هدرا .. الرد سيكون بالوقت والزمان المناسبين
26/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 غزة- فلسطين برس - اكدت مصادر فلسطينية وشهود عيان ان شهيدين فلسطينيين سقط صباح اليوم واصيب اخر بجراح في قصف جوي اسرائيلي لمجموعة من المواطنيين الفلسطينيين شرق مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين.

وقال شهود عيان ان جثمان شهيد وصل الى مشفى الشهيد كمال عدوان شمال قطاع غزة وهو صبري عسلية من جباليا ورضوان أحمد  النمروطي' 26 عاماً من سكان مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقال ادهم ابو سلمية المتحدث باسم الاسعاف والطوارىء في غزة ان 'شابين فلسطينيين استشهدا وجرح ثالث في غارة جوية اسرائيلية استهدفتهم شرق بلدة جباليا في شمال قطاع غزة'.


من جهتها اكدت ناطقة عسكرية الغارة موضحة ان 'طائرة من سلاح الجو هاجمت صباح الاحد خلية كانت تستعد لاطلاق صاروخ على اسرائيل انطلاقا من قطاع غزة'.


وذكرت مصادر امنية في حكومة غزة ان 'الغارة شنتها طائرة بدون طيار' اسرائيلية.

وقال شهود عيان في تصريحات اذاعية ان انه تم ادخال جثمان شهيدين الى ثلاجة الموتى في المشفى ثم لا حظ المواطنون ان احد الشهداء المسجى في ثلاجة الموتى لا زال يتنفس مما استدعى الى ادخاله الى غرفة الجراحة مرة اخرى.

وقالت مصادر فلسطينية ان الشهيدين اعضاء من سرايا القدس الجناع العسكري للجهاد الاسلامي وانهما لم يكونا في اي مهمة قتالية عندما قصفتهما طائرات الاحتلال امام منزلهما.

وطالب المواطنون الدكتور باسم نعيم وزير الصحة في حكومة غزة بالتحقيق في الحادث الناتج عن اهمال طبي مستغربين ابقاء شهيد في ثلاجة الموتى اكثر من نصف ساعة وهو لا زال يتنفس حيا.

وكانت الاذاعة العبرية الرسمية نقلت عن مصدر عسكري اسرائيلي قوله ان تل ابيب تشعر بالرضا الكامل من قرار الفصائل الفلسطينية وقف اطلاق الصواريخ من قطاع غزة الى جنوب اسرائيل.

ونقلت الاذاعة عن تلك المصادر قولها ان اسرائيل لن تبادر بالتصعيد على جبهة غزة مشيرة الى ان الامتحان الحقيقي سيكون على الارض وليس بالاقوال. وقالت ان نشر نظام القبة الحديدة المضاد للصواريخ سيتم اليوم الاحد في منطقة بئر السبع جنوب الدولة العبرية.

بدورها نعت سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الاسلامي شهدائها مؤكده ان دمائهم لن تذهب هدراً وان الرد على هذه الجريمة سيكون في الوقت والمكان المناسبين.

وقالت حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها انه 'في انتهاكٍ عدوانيٍّ سافر، أقدم جيش الاحتلال الصهيوني صباح اليوم على ارتكاب جريمة استهدفت مجموعةً من المواطنين، وقد ارتقى خلال هذا العدوان الدموي اثنين من أبناء ومجاهدي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، هما: الشهيد البطل/ رضوان النمروطي والشهيد البطل/ صبري عسلية كما أصيب في ذات الجريمة الغادرة مواطن آخر'.

 واضاف البيان 'لقد جاءت هذه الجريمة الغادرة بعد ساعاتٍ قليلة من إعلان الفصائل الفلسطينية عن توافقها حول تقدير الموقف القاضي بعدم تصعيد المقاومة، طالما التزم العدو الصهيوني بوقف عدوانه وانتهاكاته بحق شعبنا وأرضنا'.

وتابع 'ما جرى يؤكد ويدلل على أن الاحتلال مستمرٌ في سياساته العدوانية والإجرامية بحق شعبنا، وأنه يخطط لحرب جديدة ضد قطاع غزة المحاصر'محملا 'العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن استمرار انتهاكاته واعتداءاته الدموية وعن كل ما يترتب عليها من تداعيات'.

وشدد 'على  حقنا في الرد والتصدي لاعتداءات الاحتلال وجرائمه المتواصلة بحق شعبنا، وندعو إلى حماية حق شعبنا في المقاومة والدفاع عن نفسه' موضحا ' إن ما يروجه الاحتلال وقادته المجرمون من إدعاءات حول عدم رغبتهم في التصعيد هي أكاذيبٌ تهدف إلى تضليل الرأي العام وتحشيده ضد شعبنا الذي يدافع عن نفسه بكل الوسائل المتاحة'. 


وكانت الفصائل الفلسطينية التي اجتمعت مساء السبت بغزة قد اتفقت تهدئة ميدانية ومعاملة الاحتلال الإسرائيلي بالمثل وانجاح جهود المصالحة الفلسطينية وانهاء حالة الانقسام الداخلي وكذلك توفير المناخ المناسب لإنجاحها وتهيئة الظروف الجيدة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع