ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
المجلس الوطني الفلسطيني يدين الضغوط لإجهاض جهود نيل عضوية الأمم المتحدة
22/09/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

عمان – فلسطين برس - دان المجلس الوطني الفلسطيني هنا اليوم الضغوط والتهديدات التي تمارسها الادارة الاميركية على القيادة الفلسطينية لمنعها من التوجه اليوم الى مجلس الامن لطلب عضوية دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

واعتبر المجلس في تصريح صحافي على لسان رئيسه سليم الزعنون من مقره في عمان اليوم ما ورد في خطاب الرئيس الاميركي باراك اوباما في الامم المتحدة 'تعديا على حقوق الشعب الفلسطيني ورفضا لتحرير الشعب والارض الفلسطينية من الاحتلال وتنكرا لوعوده وتراجعا امام الضغط الاسرائيلي'.

واعتبر الزعنون خطاب الرئيس اوباما 'تجاهلا لمعاناة الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال الاسرائيلي منذ 63 عاما كما انه يعتبر ضوء اخضر لاستمرار اسرائيل في تنكرها لقرارات الشرعية الدولية وتحديها للعالم اجمع واستمرارها في عدوانها على الشعب الفلسطيني' الى جانب ارهاب المستوطنين والتضييق والعقاب الجماعي واقامة الحواجز وسرقة الاراضي وسياسة طمس معالم التراث والتاريخ والهوية في القدس وغيرها.

واكد وقوف ومساندة المجلس الوطني الفلسطيني والشعب الفلسطيني لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والقيادة الفلسطينية في مواجهة هذه الضغوطات التي 'اثبتت الانحياز الاميركي السافر وعدم احترامها لارادة الشعوب وحقها في تقرير مصيرها'.

وثمن الزعنون المسيرات والمظاهرات الواسعة التي عمت كل محافظات فلسطين والتي كان شعارها الدعم والمؤازرة للقيادة الفلسطينية والرفض والتنديد بالضغوط والترهيب مؤكدا ان هذه الهبة اثبتت ان الشعب الفلسطيني كعادته مصمم على نيل حقوقه مواجهة الضغوط وعدم الرضوخ للاملاءات.

ودعا الزعنون الامتين العربية والاسلامية ودول العالم وجميع البرلمانات والاتحادات البرلمانية في العالم الى الرد الفوري على هذه الضغوط وتشكيل جبهة موحدة تقف الى جانب الحق الفلسطيني في الاعتراف بدولته في الامم المتحدة كدولة كاملة العضوية ومقاومة من يرفض انهاء الاحتلال والاعتراض على ارادة الشعوب الساعية لنيل حقوقها.

ومن المقرر ان يتقدم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس الى الامم المتحدة اليوم بطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين في المنظمة الاممية وسط معارضة اميركية واسرائيلية حيث ابلغ اوباما عباس امس الخميس ان بلاده ستستخدم حق النقض (فيتو) لاجهاض الطلب الفلسطيني.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع