ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
وفد فلسطين خاض حربا دبلوماسية وعباس يلقي خطابا تاريخيا شبيه بخطاب عرفات
22/09/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

نيويورك-فلسطين برس- أوضح أحد أعضاء الوفد الفلسطيني الى الدورة السنوية الـ66 للجمعية العمومية للأمم المتحدة لصحيفة 'النهار' اللبنانية، أنه 'خاض حرباً دبلوماسية في شوارع نيويورك'، عشية الخطوة المرتقبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس تقديم طلب العضوية الكاملة لفلسطين الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر، أي قبيل القاء عباس 'خطاباً تاريخياً' مؤلفاً من زهاء عشر صفحات فولسكاب ويستمر القاؤه أقل بقليل من 20 دقيقة، في قاعة الجمعية العمومية للمنظمة الدولية يضمنه موقفاً ذا أهمية توازي خطاب الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عام 1974'.

ولفت المسؤول الفلسطيني المخول التحدث بإسم الوفد لـ'النهار' الى أن 'تسميته ما يحصل 'حرباً دبلوماسية في شوارع نيويورك'، سببه أن أعضاء الوفد يجرون لقاءات مع زعماء ومسؤولين من العالم في الشوارع وليس فقط داخل الأمم المتحدة والفنادق'، موضحاً انه 'هو نفسه التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان 'في الشارع وقال لي 'إن موقف تركيا صلب في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في دولة ذات سيادة'، مضيفاً أن 'الوفد الإسرائيلي كرس فريقاً كاملاً للتحدث الى وسائل الإعلام ضد الخطوة الفلسطينية، وخصوصا في الإعلامين الأميركي والكندي بعدما خسر الجانب الأوروبي'.

وكشف أن 'الرئيس عباس سيلتقي بان الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر لتسليمه طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، ثم يتوجه الى الجمعية العمومية لإلقاء خطاب تاريخي أعد سابقا يحمل فيه كل آمال شعبه وآلامه وطموحاته. هذه لحظة فلسطينية بامتياز. سنغتنم فرصة الصعود الى هذا المنبر الآن كما اغتنمناها عام 1974'.

وأوضح إن 'الإجتماع بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وعباس كان طبيعياً وعادياً ومهذباً ولم يحمل جديداً'.

وعلمت 'النهار' من مصدر عربي اطلع على محتوى لقاء الرئيسين، أن 'أوباما أعاد عرض الأفكار الواردة في خطابه على عباس الذي أجابه: أنا لدي قرار من شعبي ومن مؤسستي السياسية بتقديم طلب عضوية كاملة عبر مجلس الأمن. أنا آسف وذاهب في هذا الخيار'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع