ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
أنصار الأسرى تحذر من سياسة القتل البطئ بحق الأسرى
25/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - فلسطين برس - حملت منظمة أنصار الأسرى سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أكرم منصور ثالث أقدم أسير في سجون الاحتلال وذلك بعد تدهور حالته المرضية ونقله بصورة مفاجئة الى مستشفى سوركا في بئر السبع نتيجة اصابته بجلطة .

ويعاني الأسير منصور منذ فترة من ورم في الرأس ويشتبه بورم سرطاني ورفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه ، و محكوم ب35 عاما ومتبقي له ثلاث أعوام تقريباً وناشدت أنصار الأسرى المؤسسات الدولية للعمل لاطلاق سراحه فوراًوالإطلاع على أوضاع الاسرى الصحية التي تزداد سؤءاً من جراء الإهمال الصحي وقلة العناية الطبية.

وحملت المنظمة في بيان وصل فلسطين برس نسخة منه، مسؤولية سلطات الاحتلال عن حياة الاسير عباس السيد احد قادة الحركة الأسيرة المحكوم ب35 مؤبد و100 عام وموجود بالعزل الانفرادي منذ شهر 8 /2010 والذي يخوض اضراباً عن الطعام منذ 20 يوماً لانهاء سياسة العزل الانفرادي بحق الأسرى مما أدى الى تدهور صحته ونقله الى عزل ما يسمى مشفى سجن الرملة

من جهة ثانية أدانت المنظمة قرار مديرية السجون تمديد عزل الأسير النائب أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية في زنازين انفرادية علماً أن الأسير سعدات معزول منذ 16 مارس 2009 ومحكوم 30 عاما

وتخشى أنصار الأسرى في بيانها أن هذه الممارسات مقدمة للانتقام من هؤلاء الأسرى القادة وطالبت مؤسسات حقوق الانسان في العالم للتحرك لإنهاء عزل هؤلاء الأبطال ووقف سياسة التصفية والقتل البطئ التي تستخدمها سلطات الاحتلال بحق الأسرى

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع