ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
زكي: فلسطين الدولة 194 وحق العودة يجب أن يطبق وفق قرار 194
16/09/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، إن القيادة الفلسطينية ذاهبة للأمم المتحدة وهذا قرار فلسطين بمشاركة كل أطياف شعبنا وممثليه، للحصول على اعتراف دولي بالدولة 194، مشيرا إلى أن حق العودة يجب أن يطبق وفق القرار 194.

وأكد خلال ندوة سياسية نظمتها جامعة القدس المفتوحة/ منطقة سلفيت التعليمية بالتعاون مع محافظة سلفيت وحركة الشبيبة الطلابية وحركة فتح اليوم السبت، إن القيادة تذهب إلى الأمم المتحدة بإستراتيجية جديدة يجمع عليها الغالبية العظمى من أبناء شعبنا، وأن أيه نتائج سياسية مترتبة على هذا القرار، سوف تعود القيادة بها إلى الشعب من اجل استشارته وإشراكه في القرارات المستقبلية.

ونفى زكي ما يشاع حول قضية اللاجئين وحق العودة لأنها حقوق لا يمكن لأحد أن يتنازل عنها وترعاها القرارات والمؤسسات الدولية وهي ثابتة ثبات الإنسان الفلسطيني على أرضه.

وقال: 'لم يتبق من المعارضين أو المزاودين على موقف القيادة الفلسطينية إلا القلة القليلة ممن تربطهم مصالح خاصة، او أصحاب أجندات فئوية ضعيفة، او المرتبطين بأجندات غير وطنية الذين لا يرون مصالح شعبنا إلا وفقاً لمنظور الربح والخسارة الحزبية، ولا يتمنون النجاح لغيرهم حتى لو كانت مصلحة فلسطينية عليا.

وفي نهاية حديثه قال زكي إن القيادة الفلسطينية حسمت موقفها بالذهاب إلى الأمم المتحدة رغم الضغوط التي تمارس عليها في الوقت الحالي، وان منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، وأن فلسطين ستكون الدولة 194 مع ضمان حق العودة وفق قرار الشرعية الدولية رقم 194، ويجب أن يعزز الشعب الفلسطيني وجبهته الداخلية بالوحدة الوطنية.

وكان الدكتور خالد القرواني مدير منطقة سلفيت التعليمية افتتح الندوة بكلمة ترحيبية بالحضور ونقل لهم تحيات الأستاذ الدكتور يونس عمرو- رئيس الجامعة بنجاح هذه الفعالية في إطار الاصطفاف خلف الرئيس أبو مازن ودعم توجه القيادة الفلسطينية للأمم المتحدة لانتزاع العضوية الكاملة لدولة فلسطين طبقاً لقرارات الشرعية الدولية خاصة القرار 181 ، وأشار إلى الحملة التي أطلقها رئيس الجامعة الذي وجه من خلالها رسالة عاجلة إلى رؤساء الجامعات العالمية وخاصة الأمريكية منها حيث دعاهم للضغط على حكومات بلدانهم من أجل دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في مساعيه لنيل حقوقه في تعزيز مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأعرب القرواني عن أمله في نجاح القيادة في تحقيق العضوية الكاملة لدولتنا بجلوس مندوب دولة فلسطين في الأمم المتحدة في مقعد رقم 194 ليتمكن شعبنا من العيش بحرية وكرامة في دولة مستقلة ذات سيادة وحدود ومعترف بها دولياً.

كما أكد أمين سر اقليم فتح في سلفيت عبد الستار عواد في كلمته أن هذه الندوة تأتي من فعاليات الحملة الوطنية لفلسطين الدولة 194 حيث تتوجه القيادة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة، بعد الجهود الدبلوماسية التي قامت بها القيادة على كافة المستويات وكان نتاجها ازدياد عدد الدول التي اعترفت بدولة فلسطين.

وأشار إلى أن المعركة الدبلوماسية التي تخوضها القيادة الفلسطينية من اجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ونزع الشرعية عن الاحتلال المجرم بحاجة إلى دعم شعبي، وخروج الجماهير الفلسطينية في كافة بقاع الأرض في مسيرات سليمة لدعم القيادة في توجهها إلى الأمم المتحدة.

وحضر الندوة محافظ محافظة سلفيت عصام أبو بكر، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح بلال عزريل، ورئيس بلدية سلفيت تحسين اسليمة، ورئيس الغرفة التجارية الحاج إياد الهندي، وممثل قائد المنطقة، وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية في المحافظة وحشد كبير من طلبة الجامعة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع