ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
أولاد غزة والحرب
25/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم : حسن البطل

'مونولوجات غزة' كانت افتتاح موسم مسرح المضطهدين ـ مسرح عشتار، على صالة 'القصبة' يوم 17 آذار. مجموعة تجارب وقصص كتبها أطفال غزة.. وهنا بعض صراخهم.. بعد حرب 2008.

 

احمد الرزي ـ شارع الوحدة ـ مواليد 1993:

قبل الحرب، كنت أحسّ بأن غزة أمّي الثانية. أرضها، [#/V#]صدرها الدافئ اللّي أرتمي عليه. سماها أحلامي بلا حدود، وبحرها غاسل همومي.. بس اليوم بحس إنها منفى، بطلت أحس إنها بلد أحلامي.

 

أحمد طه ـ حي الدرح ـ مواليد 1996:

طول عمري بفكر في غزة أكبر بلد في الدنيا وأحلى بلد في العالم.. بس رحت مرّة مع أبوي على يافا، رجعت وراسي مقلوب.. حسيت غزة قد خرم الابرة ومش حلوة، وكل مالها بتصير أعطل وأصغر. فش حدا قادر يتنفس، وفوق كل هادا ممنوع نسافر.. يا روح ما بعدك روح.

 

أشرف السوسي ـ شارع الوحدة ـ مواليد 1994:

كان كل أولاد الحارة بحبوه. كان أهدأ من نسمة. يأخذ مصروفه من أبويا ويعطيني إياه.. صاروخ نزل على السيارة. أخوي طارق طار عن الارض 5 متر.. ونزل يمشي ما فيه إشي.. بعد 100 متر حط إيده على قلبه ونزل شهيد.

 

آلاء حجاج ـ حي الشجاعية والمنطار 1996:

نفسي أفضل أجري.. وأجري.. وأجري.. في الشوارع لحد ما يطير منديلي في السماء وأطير وراه. ساعات بحب أكون مجنونة تماماً.. بس بقدرش. ليش أهلي بعاملوني هيك. نفسي سفينة تحملني على جزيرة بعيدة وترميني على شطها.. على سيرة الحرب، كل الحرب كانت كوم وماما كوم.

 

أماني الشرفا ـ حي الرمال ـ مواليد 1992:

غزة طيارة حاملة الناس ومسافرة للمجهول، لا هي حاطة في الجنة ولا حاطة في النار. إمتى راح تهبط؟ الله أعلم، ويمكن الناس تضل معلقة هيك لأعمار قد عمري مرتين.. أصعب شيء الواحد يحسّ إنه لحظة موته قربت.

 

أنس أبو عيطه ـ حي الشيخ رضوان ـ مواليد 1995:

وصلت المسجد، لقيت أغلى صاحب في حياتي، محمد، ملفوف بعلم فلسطين، ومقطع شقف. بكيت كتير كتير، وحزنت لأنني ما بقدر أبوسه ولا أحضنه.. أنا كنت حارس مرمى ومحمد كان يضل يقول: راح أدخل عليك هدف.

 

تامر نجم ـ حي الشيخ رضوان ـ مواليد 1993:

غزة علبة كبريت.. واحنا العيدان جواتها.. صار العالم مطبول بغزة واللي بصير فيها.. فجأة كتبت 'الجزيرة' خبر عاجل: استشهاد محمد الهندي.. وهذا الخبر مش عادي، لأنه محمد هذا هو أخو أمي.. بتعرفوا؟ قرفت البلد مع أني بحبها.

 

تيماء عكاشة ـ حي التفاح ـ مواليد 1997:

معكرونة، مجدرة، شعرية.. ومعلبات أشكال ألوان.. ومش مهم تاريخ الصلاحية. في الحرب الشوارع علب معلبات فارغة. الاحتلال شانن علينا الحرب أرض وسماء.. واحنا معلنين حرب شعواء على الأكل. الأكل اللي أكلناه في العشرين يوم حرب بكفي لسنة.

 

روند جعرور ـ حي الدرج ـ مواليد 1997:

من أول ما طلعنا على الساحة شفنا أهالينا اللي جاي بالبيجاما واللي بالشبّاح واللي حافي. بعد الحرب أشياء كثيرة تغيرت جواتي. صرت أكره دخول الحمام.. خايف يضربوا وأنا في الحمام.

 

ريم عفانة ـ شارع الصفطاوي ـ مواليد 1996:

أبوي يشد فيّ أطلع، وأنا بدي أموت وآخذ الدب تبعي معي. حسيت إني راح أخونه اذا بتركه تحت القصف. فلتت من إيدين أبوي وجريت ع الدب.. أخذته بحضني وطلعت..

 

ريما الصادي ـ حي الشيخ رضوان ـ مواليد 1995:

رموا أول صاروخ ورموا الثاني بس ما انفجر.. ولو رموا كمان صاروخ وضرب الصاروخ اللي ما كان انفجر كان الحي كله 'تمسح.. وكان الناس تقول: كان هون حي أبو القرع'.

 

سامي الجرجاوي ـ حي التفاح ـ مواليد 1994:

أكثر ساعة بكرهها في النهار الساعة 12.. سمعت صوت طيارة عالي، وبعدها صوت صاروخ بنزل على بيت صاحبي.. بتمنى أغطس في البحر.. وأظل أغطس لحد ما أطلع وألاقي حالي في روسيا.

 

سهى المملوك ـ حي التفاح ـ مواليد 1995:

الحرب ما خلصت.. الحرب كبيرة.. وخوفي إني أكبر معها.

 

فاطمة أبو هاشم ـ شارع الجلاء ـ مواليد 1996:

بتمنى أكون رئيسة فلسطين ليوم واحد.. بس للأسف أنا مش رئيسة.. وعشان هيك صار في حرب.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع