ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض خلال افتتاح عدة مشاريع: السلام لن يتحقق إلا بزوال الاحتلال
07/09/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله – فلسطين برس- أكد رئيس الوزراء سلام فياض، اليوم الخميس، أن المنطقة لن تعرف السلام ولا العدل، إلا بإنهاء الاحتلال.

وقال فياض عقب تدشينه لمشاريع عدة أتمتها بلدية رام الله: 'لن يتحقق ما هو مطلوب من سلام وعدل في هذه المنطقة، إلا بإنهاء الاحتلال وتمكين شعبنا من إقامة دولته المستقلة على كامل الأراضي المحتلة في الرابع من حزيران العام 1967، وفي مقدمتها القدس'.

وأشاد فياض بما تقوم به الهيئات المحلية على صعيد ترسيخ تقاليد ومبادئ العمل الديمقراطي، عبر تنفيذ مشاريع ومبادرات تلبي حاجة المواطنين.

وأكد رئيس الوزراء أن الوقت الحالي أفضل فترة للاحتفاء بالمشاريع التي أنجزت في شتى المحافظات، في إطار استكمال الاستعدادات لقيام الدولة المستقلة، مثنيا في الوقت نفسه، على الدعم الدولي لتنفيذ مثل هكذا مشاريع.

واعتبر فياض أن دعم المجتمع الدولي للشعب الفلسطيني وهيئاته المحلية، يجسد تأييده والتفافه حول برنامج الحكومة 'إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة'، باعتباره الأساس المتين للتحرك والنضال السياسي الذي تقوده منظمة التحرير من أجل تجسيد الدولة على الأرض.وأشار إلى أن المشاريع الجديدة التي أنجزتها البلدية، ساهمت في تسهيل عيش المواطنين، وتعزيز مكانة المدينة، وطابعها المنفتح.

وقال: كل ما شاهدناه نتاج عمل وطني أشبه بخلية نحل، وهو ما يتزامن مع إنجاز عدد كبير من المشاريع، التي احتفل شعبنا بإنجازها في إطار استكمال الجاهزية لقيام دولة فلسطين.وذكر أن ما أنجزه المجلس البلدي الحالي لرام الله سيضيف صعوبات وتحديات أمام المجالس المقبلة من أجل الخروج بمبادرات أفضل، مضيفا: 'علينا أن نبني ونعد لمستقبل أفضل'.

أما رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل، فقد أكدت أن المجلس البلدي ومنذ تسلم مهامه مطلع العام 2006، وضع خطة إستراتيجية للارتقاء برام الله، تركزت على ستة محاور.

وأكدت أن المشاريع التي أنجزتها البلدية، ساهمت في إحداث نقلة نوعية على مستوى رام الله، ما وضعها في مصاف المدن العالمية، موضحة أن إنجاز هذه المشاريع لم يكن ليتم لولا دعم الرئاسة والحكومة، وتفهم المواطنين، والشراكة القائمة مع العديد من المدن والجهات الدولية.ولفتت إلى أهمية المشاريع التي أنجزتها البلدية، خاصة مركز رام الله للمعلومات السياحية، والتي ساهمت بلدية 'بوردو' الفرنسية في تمويل عملية تنفيذه.

وأكدت نائبة رئيس بلدية 'بوردو' سونيا لافروف، سعادتها بالتعاون القائم بين بلديتي رام الله، و'بوردو'، معتبرة أن تدشين مركز المعلومات السياحية إنجاز مهم.

وأشارت إلى تطلع بلدية 'بوردو' إلى توطيد عرى التعاون مع بلدية رام الله، من أجل المساهمة في تنمية المدينة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع