ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عريقات: الذهاب للأمم المتحدة غير مرتبط باستئناف المفاوضات مع اسرائيل
05/09/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

عمان – فلسطين برس - قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن الذهاب للأمم المتحدة غير مرتبط باستئناف المفاوضات من عدمه، وفي حال استخدام الفيتو الأميركي ضد الطلب الفلسطيني ستجتمع القيادة وتتخذ القرار المناسب.

جاءت أقوال عريقات هذه في لقاء استضافته فيه، اليوم الثلاثاء، اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني، بحضور نائب رئيس المجلس الأب قسطنطين قرمس، في مقر رئاسة المجلس الوطني في العاصمة الأردنية عمان.

وأطلع عريقات أعضاء اللجنة على الجهود التي تبذلها القيادة  الفلسطينية لإنجاح المسعى الفلسطيني نحو الحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا أن القرار الفلسطيني هو بالذهاب إلى مجلس الأمن الدولي وتقديم الطلب لنيل العضوية، ولن يتم التراجع عن ذلك حتى لو تقدمت إسرائيل بأية مبادرات.

وأشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أكد للسيد الرئيس أنه لم تلتزم آية دولة في تاريخ الأمم المتحدة بالتوقيت الوارد قانونا، وهو ضرورة تقديم الطلب قبل 35 يوما من انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأنه يمكن لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي سيقدم الطلب باسم رئيس اللجنة التنفيذية لها أن تتقدم بطلب العضوية حتى 20 أيلول الجاري، كاشفا أن الأمين العام للأمم المتحدة قال أن فلسطين أكبر من أن يتم احتجاز طلبها لديه.

وبشأن الموافق الدولية من الاعتراف بفلسطين، قال عريقات: إن هناك 125 دولة حتى الآن اعترفت بفلسطين، ومن المتوقع أن يساند الطلب الفلسطيني 150 عند طرحه على التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد توصية مجلس الأمن الدولي بذلك.

وقال: إن الجانب الفلسطيني لا يريد المواجهة مع أحد لا مع إسرائيل ولا مع الولايات المتحدة الأميركية ولكننا نريد حقوقنا التي طال انتظارنا للحصول عليها، بعد تنكر إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية، مؤكدا أن المفاوضات انتهت وهذا هو الوقت لاتخاذ القرارات.

واستعرض عريقات سلسلة التهديدات التي وجهت للشهيد أبو عمار في كامب ديفيد، مرورا بالتهديدات الأميركية للرئيس محمود عباس، وآخرها الموقف الأميركي الرسمي، 'لا تذهبوا للجمعية العامة، لا تذهبوا لمجلس الأمن الدولي، وعودوا للمفاوضات، ولكن ليس لدينا شيء نقدمه لكم، ولا نريد المواجهة معكم ولا نريد لكم أن تواجهوننا أيضا'.

وأضاف: إنه رغم تلك التهديدات فإن الجانب الفلسطيني أبلغ الجانب الأميركي أنه سيذهب إلى مجلس الأمن الدولي وسيطلب العضوية الكاملة، لأن ذلك يحقق المصالح الفلسطينية وليس فيه اعتداء على أحد ولا يعتبر عملا أحاديا.

وقال عريقات: إنه بعد التصويت وقبول فلسطين عضوا في الأمم المتحدة ستصبح دولة تحت الاحتلال وستتحمل إسرائيل وهي دولة الاحتلال بموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية كامل مسؤولياتها من صحة وتعليم وأمن وغيرها، وسيكون لزاما على باقي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مساعدتها لتخليصها من الاحتلال.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع