ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مديرالتوجيه السياسي في نابلس يلتقي بمنتسبي قوات الامن الوطني ويتحدث لهم عن اهمية الحس الامني
23/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

نابلس - فلسطين برس - واصل مديرالتوجيه السياسي في نابلس العميد ابو ربيع محمد نصر لقاءاته    بضباط وافراد قوات الامن الوطني بمعسكر جنيد ناقلا لهم تحيات كل من السيد اللواء ذياب العلي ابو الفتح والسيد اللواء عدنان الضميري المفوض السياسي العام والسيد العقيد ركن محمد الاعرج ابو بسام قائد النطقة. واثني على عطائهم المتواصل وباقي المؤسسة الامنيه والتزامهم التام بالتعليمات بالحفاظ على امن الوطن والمواطن وفق القانون وتحدث لهم عن الحس الامني واهميته وتنميته وخصائصه .وقال ان الحس الأمني هو الشعور أو الإحساس المتولد داخل النفس والذي يعتمد على أسباب أو عوامل موضوعية تؤدي إلى توقع الجريمة بقصد منعها أو إلى ضبط مرتكبيها .التحسس والشعور يعني كل ما يخل بالأمن، أو يدعو إلى الخوف .لذلك فانه صفة خاصة من صفات الشخصية التي تمكن من يمتلكها التعرف على الأشياء وإدراكها والتمييز بينها وتفسيرها تفسيراً صحيحاً. وان يكون التوقع للحدث صادق لكل الاحتمالات حتى تمكن الجهات المعنية من أن تستشعر الأخطار ويعرف مصادرها وبالتالي تستطيع القضاء عليها قبل وقوعها أو مواجهتها بفاعلية فور وقوعها. ومن هنا يمكن القول أن الحس الأمني هو مهارة من المهارات التي تنطلق من الإحساس بالمسؤوليّة والخبرة نحو استشعار مظاهر معينة يكون من شأنها الإخلال بالأمن بمفهومه الشامل. وعليه فأن الحس الأمني يعتمد على نوعين من العناصر ذات الطبيعة الوجدانية والحسية الذاتية. وهذا يعني الحس الداخلي والشعور الوجداني نحو أمر ما يجعل صاحبه يسلم بوجوده أو يكون لديه احتمال قوي لحدوثه. ...ويتشكل الحس الامنى بالمراس والخبره والمهاره والفراسه فى اطار الوعي المتنامي لرجل الامن وقوة الملاحظه والتدقيق فى الامور والحكم عليها والربط بين الاحداث ومعرفة الاشياء الشاذه اللافته للنظر

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع