ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض: النهوض بالتنمية الاجتماعية مكون رئيسي لتحقيق الجاهزية الوطنية لإقامة الدولة
03/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- أكد رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض، اليوم الخميس، 'حرص السلطة الوطنية على تحقيق النهوض بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتمكين المواطنين في كافة المناطق لخلق الوقائع الإيجابية على الأرض وتعزيز صمود شعبنا واستنهاض طاقاتهم لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين القوية والقادرة على تلبية احتياجاتهم، وتنمية إمكانياتهم وتعزيز قدرتهم على مواصلة الصمود، من خلال تقديم أفضل الخدمات بالرغم من الاحتلال وممارساته'.

وأضاف فياض: 'بل إن تقديم هذه الخدمات سيساهم في تعزيز صمود المواطنين وقدرتهم على مواجهة الاحتلال وسياساته وممارساته، وبما يساهم في تقريب ساعة الخلاص من نير الاحتلال وطغيانه، وتمكن شعبنا من تقرير مصيره وتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، في قطاع غزة، والضفة الغربية، وفي القلب منها القدس الشرقية العاصمة الأبدية لهذه الدولة'.

جاء ذلك لدى اجتماع رئيس الوزراء، مع الفعاليات والشخصيات الوطنية وممثلي القوى السياسية والمؤسسات في محافظة قلقيلية، حيث استمع خلاله إلى عدد من القضايا التي تمس حياة المواطنين في المحافظة، وكذلك إلى عدد من الاقتراحات والمبادرات التي تساهم في إيجاد حلول لها، وذلك بالتعاون بين المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المحلي في قلقيلية، وبما يمكن من النهوض بواقع المحافظة ويوسع انخراط المواطنين في خطة السلطة لاستكمال الجاهزية الوطنية لإقامة الدولة.

وشارك في الاجتماع وزير الحكم المحلي م.خالد القواسمي، ومحافظ قلقيلية ربيح الخندقجي، وجمال زقوت مستشار رئيس الوزراء، وعدد من المسؤولين.

وكان رئيس الوزراء افتتح، في وقت سابق، مركز التأهيل المهني للصم، التابع لجمعية الأمل الخيرية للصم، في قرية النبي الياس بمحافظة قلقيلية، بحضور المحافظ الخندقجي، والقنصل الفرنسي العام، ومدير الوكالة الفرنسية للتنمية، وممثلين عن اتحاد الصم النرويجي، وعدداً من ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية.

وأكد رئيس الوزراء، خلال حفل الافتتاح، أن السلطة الوطنية تدعم كل المبادرات وبرامج التأهيل والتدريب، وتوفير وسائل الاتصال مع المجتمع، بما في ذلك تأمين استخدام لغة الإشارة وكل الوسائل الأخرى التي تمكن هذه الفئة من الاندماج في المجتمع.

وأشاد فياض بجهود الجمعية في مجال التأهيل وتنمية القدرات، كما أشاد بالخدمات المتميزة التي تقدمها الجمعية، وبالجهد الكبير الذي يبذله كوادرها ومتطوعوها في هذا المجال، والدور الذي يقومون به في الدفاع عن قضايا الصم وإبرازها لدى الرأي العام، والمبادئ التي تقوم عليها الجمعية، والتي تُبرز القيم السامية للمجتمع الفلسطيني بشكل عام، وتعبر عن احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة، بما في ذلك الصم، والتي تتمثل في المساواة بين الصم وغير الصم، والعدالة والتضامن، والمشاركة، وتكافؤ الفرص، والتنوع الإنساني، والكرامة والثقة بالنفس، والمبادرة.

وأعرب رئيس الوزراء عن تقديره لهذا 'الدور الهام في رعاية شريحة مهمة وعزيزة على قلوبنا، وتأهيلها وإعدادها بما يمكنها من الانخراط المنتج في الحياة المجتمعية والاقتصادية'، وتقدم لهم بالتهنئة لانضمام فلسطين للاتحاد العالمي للصم، وهي الدولة الوحيدة في المنطقة التي انضمت إلى هذا الاتحاد، وقال' إن ذلك يعكس ما تبذله السلطة الوطنية لتحقيق الجاهزية الوطنية لإقامة دولة فلسطين، وانضمامنا إلى المؤسسات العالمية'.

جدير بالذكر أن مركز التأهيل المهني للصم، هو المركز الوحيد في فلسطين والخاص بالفئة العمرية 15-20 عاماً، وقد تم تمويل المركز من عدة جهات مانحة، وهي: البنك الدولي من خلال تجمع مؤسسة التعاون، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وبنك التنمية الألماني، ومؤسسة عرفان كندا، والوكالة الفرنسية للتنمية من خلال مركز تطوير المؤسسات الأهلية ومؤسسة التعاون.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع