ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
التأكيد على السير على درب الشيخ ياسين
التشريعي ينظم زيارة لعائلة الشهيد الإمام أحمد ياسين في الذكرى السنوية السابعة لاستشهاده
21/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 

غزة - فلسطين برس - أكد د.بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي في الذكرى السنوية السابعة للاستشهاد الإمام الشيخ أحمد ياسين أن الثورات الشعبية العربية التي تتفاعل اليوم هي نتاج لدماء الشهيد الياسين، وأحد الإلهامات المباركة التي عكستها مسيرته الحافلة التي حاربت الظلم والظالمين، وشقت طريق الثورة من [#/V#]رحم الألم والمعاناة، وعبدت طريق الأمل والحرية للشعب الفلسطيني المقدام.

وجاء ذلك خلال زيارة وفد برلماني برئاسة الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي منزل عائلة الشيخ الإمام الشهيد أحمد ياسين في الذكرى السنوية السابعة لاستشهاده، بمشاركة كل من النواب: م. جمال سكيك وم. إسماعيل الأشقر ومشير المصري ود. محمد شهاب ود. سالم سلامة وجمال نصار ود. خميس النجار ويحيى موسى ود.عاطف عدوان ود.يونس الأسطل.

وكان في استقبال الوفد البرلماني عائلة الشهيد وقيادة حركة حماس في المنطقة ولفيف من الوجهاء وأهالي الحيّ.ورحب د. نسيم ياسين ابن شقيق الشيخ الشهيد ياسين بالوفد البرلماني الزائر والوجهاء والحضور، مستحضرا صفات الشيخ ياسين وشمائله، مؤكدا أن الشيخ شكل مدرسة متكاملة للجيل ونموذجا فريدا في الجهاد الأصيل والثبات على الحق فكان المعلّم والموجّه والمجاهد والقائد والأب الحنون الذي يعطي لكل ذي حق حقه.وفي كلمته أكد بحر أن المجلس التشريعي جاء اليوم في لمسة وفاء حقيقية لقائد الأمة وإمام المجاهدين وشيخ الانتفاضتين الذي ضحى بدمه في سبيل رفعة وطنه وقضيته، مشيرا إلى الزيارة 'تشكل تأكيدا لشعبنا وأمتنا والعالم أجمع أن الشيخ ياسين الذي اختاره الله شهيدا باق في نفوسنا وفي نفوس المؤمنين جميعا وأحرار العالم'.وأضاف أننا 'جئنا لنؤكد وفاءنا وثباتنا وشعبنا على نهج الشيخ الإمام'، مجددا 'العهد مع الله ثم مع شعبنا وشهدائه وأسراه أن نظل الأوفياء لوطننا وقضيتنا'، مؤكدا أن 'دماء الشيخ لن تذهب هدرا وأننا لن نقيل ولن نستقيل حتى تتحرر الأرض والديار من رجس الاحتلال بإذن الله'.وأوضح بحر أن التهديدات الصهيونية بشن عدوان جديد على شعبنا لا يمكن لها أن تكسر إرادة شعبنا الفلسطيني الذي يسير على خطى ونهج الشيخ ياسين، مؤكدا أن حركة حماس مازلت تسير على درب الياسين في المصالحة المحافظة على الثوابت الفلسطينية والوحدة الكاملة لأرضنا في الضفة وغزة وأراضي 48 ، وأن اغتيال الشيخ ياسين شكل بعثا جديدا وحياة جديدة لشعبنا وأمتنا ومنارة كبرى في ربوع الكون، مشددا على أن 'استشهاد الشيخ لم يزد حماس إلا قوة وعلى قوتها وأورثها مزيدا من الإصرار على السير على طريق الجهاد والمقاومة حتى دحر الاحتلال واسترداد المقدسات'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع