ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الطيراوي وأبوجبر: ذكرى الكرامة تعزز فينا إرادة الوحدة لانهاء الانقسام
20/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس - قال اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح, رئيس مجلس أمناء الأكاديمية, إن ذكرى معركة الكرامة الخالدة تعزز فينا إرادة الوحدة لإنهاء الانقسام, حيث كانت معركة الكرامة من أروع ما شكل فيه الشعب الفلسطيني وحدته، للتصدي للعدوان الإسرائيلي والانتصار عليه لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي.

وحيا الطيراوي في كلمته, دور الأردن الشقيق عندما قامت مدفعيته بإسناد فدائيي الثورة الفلسطينية في معركتهم, وأضاف أن ذلك يجسد عمق العلاقة الفلسطينية الأردنية, ووقوف الأردن الدائم إلى جانب القضية الفلسطينية حتى تحقيق الدولة المستقلة.

وأحيت الاكاديمية اليوم الاثنين ذكرى معركة الكرامة بالتعاون مع مفوضية التوجيه السياسي والوطني في احتفال خطابي فني كبير حضره كل من اللواء إسماعيل أبو جبر مساعد القائد الأعلى لقوات الأمن الفلسطيني، مستشار الرئيس لشؤون المحافظات, والسفير أحمد عناب سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى السلطة, ود. نايف جرَاد القائم بأعمال رئيس الأكاديمية, والعميد ماجد الفتياني محافظ أريحا والأغوار, واللواء يونس العاص نائب الرئيس للشؤون العسكرية, ود. كمال سلامة نائب رئيس الأكاديمية للشؤون الإدارية, واللواء ماجد الهواري مساعد رئيس الأكاديمية للشؤون الشرطية, واللواء أحمد المبيض رئيس هيئة القضاء العسكري, واللواء جمعة الحمد الله رئيس هيئة التدريب الفلسطيني, والعميد أنور خلف مساعد المفوض السياسي العام للشؤون العسكرية, ورؤساء الأجهزة الأمنية في أريحا, وطلبة الأكاديمية والموظفين.

وفي بداية الحفل رحب د. نايف جرّاد بالحضور قائلاً :'إن هذه المعركة تمثل حدثا تاريخيا سجل بأحرف من نور في تاريخ القضية الفلسطينية, ليخرج هذا الشعب من الظلام' , وأشاد بالدور الذي لعبه الجيش الأردني الذي تكاتف مع فدائي الثورة الفلسطينية, كما وأطلق رسالة تأييد باسم إدارة وموظفي وطلبة الأكاديمية لتأييد مبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنهاء الانقسام.

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن الرئيس محمود عباس, أكد اللواء إسماعيل أبو جبر، على أهمية هذه الذكرى لتعزيز الوحدة الوطنية في الشارع الفلسطيني, وأضاف :'إنه مهما تكلمنا عن معركة الكرامة وتضحياتها وبطولاتها فلن نستطيع أن نوفيها حقها, فهي صفحة مشرقة في النضال الفلسطيني, وأعطت الثورة حينها دفعة معنوية كبيرة جداً أدت إلى تطوع الآلاف في صفوفها', كما وحيا أبو جبر حركة فتح التي كان مقاتليها رأس الحربة في التصدي لقوات الاحتلال ودحرهم.

من جانبه أكد السفير أحمد عناب,على عمق العلاقة الفلسطينية الأردنية التي تجسدت بسواعد الرجال في الكرامة, وأثنى على عمق وتاريخ الروابط الأخوية بين الشعبين, وقال: 'معركة الكرامة ستبقى خالدة في ذاكرة الفلسطينيين والأردنيين إلى الأزل, هذه الذكرى التي عمدت بدماء شعبين شقيقين لتؤكد على طهر القضية الفلسطينية وعدالتها '.

أما العميد أنور خلف, فقد تطرق في كلمته إلى الدور الكبير الذي لعبته هذه المعركة, التي ساهمت في قلب مسيرة الصراع العربي الإسرائيلي, والتي شكلت أول انتصار عربي على إسرائيل.

بدوره سرد اللواء يونس العاص ذكرياته عن المعركة التي شارك فيها في بدايات انتماءه للثورة خلال عرض قدمه عن بدء المعركة وسير العمليات القتالية فيها انتهاء بدحر العدو الإسرائيلي، وحيا شهداء الكرامة قائلاً:' إنه لولا تضحيات وبطولات هؤلاء الأبطال لما تحقق هذا النصر التاريخي الكبير للشعبين الشقيقين الفلسطيني والأردني'.

هذا وتضمن الحفل أيضاً فقرات عدة, حيث ألقى المقدم محمد العابد مفوض التوجيه السياسي في أريحا والأكاديمية قصيدة بعنوان بين يدي الكرامة, وقدمت فرقة التوجيه السياسي فقرة غنائية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع