ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
كشف تفاصيل العلاوات الجديدة على مخصصات أسر الشهداء
08/08/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- كشف محمد صبيحات، الأمين العام الوطني لأسر شهداء فلسطين، إن أسر الشهداء داخل الوطن حصلت بالفعل على العلاوات الجديدة بدءاً من المخصص الشهري الأخير الذي حصلت عليه أسر الشهداء داخل الوطن.

جاء ذلك أثناء الإفطار الجماعي الذي نظمه تجمع أسر الشهداء في مدينة البيرة، بحضور د. سلام فياض رئيس مجلس الوزراء وشخصيات وطنية أخرى يوم امس.

ووجه صبيحات شكره لرئيس الوزراء على مصداقيته على هذا القرار، مؤكداً أن هذه العلاوة الثالثة على مخصصات أسر الشهداء، خلال فترة ولاية د. سلام فياض لرئاسة الحكومة.

كما أعرب صبيحات عن شكره لمؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى التي ترأسها إنتصار الوزير 'أم جهاد' على الدور الذي قامت به المؤسسة في دعم قضية المطالبة برفع مخصصات أسر الشهداء داخل الوطن وفي الشتات، إلى جانب الفعاليات المطلبية، والحراك الذي قام به تجمع أسر الشهداء خلال السنوات الماضية.

وأعرب التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين عن ارتياحه للبدء بتنفيذ كادر المخصصات الجديد لأسر الشهداء، الذي بدأت وزارة المالية بتطبيقه ابتداءً من الراتب الذي حصلت عليه أسر الشهداء.

وكانت قد تشكلت لجنة مكونة من: خالد جبارين مدير عام مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، ومحمد صبيحات أمين عام تجمع أسر الشهداء، ومنذر رمضان ممثلا عن وزارة المالية، وقامت هذه اللجنة بعقد عدّة إجتماعات داخل الوطن، وفي مكتب مؤسسة رعاية اسر الشهداء في العاصمة الأردنية عمان، وتوصلت الى مسودة إتفاق حول سلّم المخصصات لأسر الشهداء والجرحى، وتم تقديمها الى د. فياض، الذي صادق عليها، لتبدأ وزارة المالية بتنفيذها الفوري.

وخلال كلمته في حفل الإفطار الذي جرى في قاعة سليم أفندي، فصّل صبيحات طبيعة العلاوات الجديدة، والتي جاءت وفق قرار رئيس الوزراء، حيث يرفع مخصص أسرة الشهيد ليصبح ( 1400) شيقل أو ( ما يعادله بالدولار الأمريكي) أساسي، بالإضافة إلى علاوة زوجة بقيمة ( 400) شيقل أو ( ما يعادله بالدولار الأمريكي) وعلاوة أبناء بقيمة (200) شيقل أو ( ما يعادله بالدولار الأمريكي) لكل ابن وابنة.

كما وتصرف علاوة الأبناء حتى بلوغهم سن الثامنة عشر، ويستمر صرف العلاوة للأبناء الدارسين حتى إنهاء المرحلة الجامعية الأولى، أو بلوغهم سن ( 26) سنة أيهما أقرب، ويستمر صرف العلاوة للبنت غير المتزوجة غير العاملة، وللأبناء المعاقين الذي يثبت عدم قدرتهم على إعالة أنفسهم، كما ويدفع مخصص لكل أسرة شهيد اعتباراً من تاريخ استشهاده، ويبدأ الصرف من تاريخ اعتماد ملف الشهيد.

ويتم اعتماد ملف الشهيد والجريح من مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، وفقاً للقوانين، والتعليمات التي تصدرها بهذا الخصوص، تصرف علاوة خاصة لأسر الشهداء والجرحى من القدس وفلسطينيي الداخل بقيمة (300) شيقل او (ما يعادله بالدولار الامريكي) شهرياً.

في حال تعدد زوجات الشهيد تتقاضى كل منهن حصتها في المخصص على أساس المخصص الأساسي كاملاً، مضافاً إليه العلاوات الواردة في هذا القرار، حيث تبقى العلاوات السابقة الخاصة بأسر الشهداء والجرحى العسكريين، ويضاف اليها أي مخصصات وعلاوات أخرى صدرت بموجب هذا القرار.

ويصرف للجريح نسبة من المخصص الذي يصرف لأسرة الشهيد، حسب نسبة العجز المبينة أدانه:

· مخصص كامل للجريح الذي لديه نسبة عجز (75%) فما فوق.

· (75%) للجريح الذي لديه نسبة عجز من (50%- 74%).

· (50%) للجريح الذي لديه نسبة عجز من ( 40%-49%).

ويتم رفع مخصص الوفيات في الساحات الخارجية بمبلغ مقطوع بقيمة (50) دولار أمريكي شهرياً.

كما يصرف مكرمة خاصة لكل أسرة شهيد بمبلغ ( 6000) شيقل أو ( ما يعادله بالدولار الأمريكي) لمرة واحدة حين استشهاده، حيث على كل الجهات المختصة تنفيذ أحكام هذا القرار ويسري اعتباراً من ( 1/7/2011)

وفصّل صبيحات قائلاً، أن أسر الشهداء المقيمة في الشتات ستحصل على نفس قيمة المخصص التي تحصل عليه أسر الشهداء داخل الوطن، مع احتساب قيمة صرف الدولار بأربعة شواقل، أي أن مخصص الشهيد الأعزب وأساسي الشهيد المتزوج ستكون قيمته (350) دولاراً، إضافة إلى مئة دولار لزوجة الشهيد، وخمسون دولاراً لابن أو ابنة الشهيد.

وأكد صبيحات أن هذه المرّة الأولى التي يتم فيها إنصاف أسر الشهداء في الشتات بهذه الطريقة، ومساواتهم بأسر الشهداء داخل الوطن، منذ قيام السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأوضح أن رواتب بعض أسر الشهداء في الشتات ستتضاعف سبع مرات، وأكثر من ذلك، لأن بعض هذه الأسر حصلت حتى الآن على مبلغ تراوح بين خمسين وستين دولار.

أما بالنسبة لأسر الشهداء داخل الوطن، فقد قال أن زوجة الشهيد التي لديها أربعة أطفال، كانت تحصل على مخصص شهري بقيمة (1500) شيقل، تحصل الآن على مبلغ ( 2600) شيقل.

وقال إن هذا الإنجاز يسجل إلى الجهود المضنية التي قام بها التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، بصفته الجسم النقابي لأسر الشهداء، ومؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، بصفتها الجسم الرسمي الذي يمثل هذه الشرائح، وذلك من خلال التنسيق والتعاون غير المسبق بين المؤسستين.

وأكد أن يوسف الزمر، المحاسب العام، ومنذر مسالمة ممثل وزارة المالية في اللجنة، أبدوا تفهماً كبيراً لهذا المطلب، وكانوا في غاية الإيجابية، ومما ساعد بسرعة توقيع د. فياض على القرار.

وقال صبيحات أن أسر الشهداء في الشتات ستحصل على العلاوات الجديدة، ابتداءً من الشهر المقبل، وستكون العلاوة بأثر رجعي عن شهرين، وذلك بسبب الإجراءات الإدارية التي تتعلق بالمطالبة المالية التي يتقدم بها الصندوق القومي لوزارة المالية في كل شهر، حيث تم تقديم المطالبة في وقت مبكر من الشهر الماضي، وفق نظام الصرف القديم، ودخلت حيز الإجراءات في وزارة المالية قبل أن يتم البدء بتنفيذ القرار.

ودعا أمين عام التجمع، أسر الشهداء الى عدم القلق بسبب عدم تنفيذ العلاوة في وقت موازي مع تنفيذها لأسر الشهداء داخل الوطن، وقال أن ذلك جرى فقط بسبب خطأ إداري، ولا يوجد أي سبب غير ذلك، يدعو الى القلق، مؤكداً أن الصرف سوف يتم خلال الشهر المقبل، وبأثر رجعي عن المخصص الأخير.

وأعرب صبيحات عن الإرتياح لأسر الشهداء عموماً، حول هذه العلاوات، مؤكداً أنها منطقية ومعقولة في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي تمر بها السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف أن العلاوات الجديدة توفر الحد الأدنى من الحياة الكريمة لأسر الشهداء، أكثر من أي وقت مضى، خاصة في مخيمات الشتات الذين يعيشون في ظروف في غاية الصعوبة، إضافة الى أسر الشهداء المتزوجين، الذين خلفوا ورائهم زوجات وأبناء.

جاء ذلك خلال كلمته المطولة في حفل الإفطار، أمام حوالي ( 420) من أسر الشهداء، من جميع محافظات الضفة، بحضور د. فياض، وعضوي اللجنة المركزية لحركة فتح د. جمال المحيسن وسلطان أبو العينين، وقيس عبد الكريم عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، وقدروة فارس رئيس نادي الأسير، طالب صبيحات بالعديد من القضايا والحقوق المتعلقة بأسر الشهداء.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع