ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
التطبيع هو التطبيع يا ابورامي
19/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم / الطباع

تبسيط الامور وتسهيلها وتسمية المسميات باسماء غير اسمائها واغراء البعض على زيارة فلسطين تحت حراب المحتلين وفلسطين محتله هو تطبيع حتى ولم تقم سلطات الاحتلال بختم جوازه فالعمليه بمجملها تتم بالتنسيق مع قوات الاحتلال وبارادتهم وحسب رغبتهم ونحن نظهر بالطرف الاخر للعمليه ونقوم باستقبالهم وجلبهم الى الفنادق ان تسهيل العمليه التي تحدث معنا رغم انوفنا ونقلها الى الاخرين هو تطبيع ولايوجد اسم اخر لها الا التطبيع .

 

ان الزيارة التي قام بها بن همام وغير من الرياضيين العرب خلال الفترات السابقه هي زيارات تطبيعيه حتى ولو وصفت باي وصفات اخرى لانها تمت تحت حراب المحتلين وتمت للسلطه تحت سيطره  الاحتلال فالرياضه نجحنا نحن الفلسطينيين والعرب من عدم ادخالها الى اتون التطبيع مع الاحتلال وقاطع العرب وبعض المسلمين اللقاءات الرياضيه مع الكيان الصهيوني وعزل هذا الكيان وفضحه في المحافل الدوليه ولكن الرجوب حين استلم قيادة العمليه الرياضيه اعادنا الى هذا المستنقع القذر باللقاءات مع الاسرائيليين حتى ان الاسرائيليين تمادوا بعرض مدربين علينا في مختلف الالعاب ولم تفلح جهوده بتسهيل حركة الرياضيين عبر المعابر الخارجيه والحواجز الداخليه فلازال الاحتلال يمنع الرياضيين ولازال يحد من حركة المواطنين لمشاهدة المبارايات الرياضيه  .

 

ان الاسرائيليين اكثر المستفيدين من دخول العرب والمسلمين الى فلسطين تحت حرابهم لكي يشاهدوا الدوله العبريه ويمروا باراضيها ويتعاملوا معها فقد حاولوا طويلا ولسنوات ان يجلبوا العرب باي طريقه واي صفه ولكننا الان نجلبهم اليهم بارجلهم وبحجج وطنيه وقوميه  فالكثير منهم ومن العرب يستطرون هذه الخطوات التي هي اسمها تطبيع شاء من شاء وابا من ابا والي مش عاجبه يضرب راسه بجبال الضفه كلها وبصخورها ولعل المؤتمر الرياضي الذي حاول الرجوب وطباليه ان يصفوه بانه انجاز رياضي واعلامي كبير بجلب اكثر من 30 رياضي واعلامي عربي الى فلسطين وكان يمكن ان يعقد هذا المؤتمر الهام بغزه اول الوطن المحرر.

 

نقول لجبريل الرجوب ورجاله لتدعو كل الدول العربيه والمنتخبات لزيارة قطاع غزه فهذا الجزء من فلسطين هو جزء ممكن ان تمارس طروحاتك بعقد مباريات مع المنتخبات العربيه والاسلاميه ويمكن ان يكون ملعب بيتي للمنتخب الفلسطيني وخاصه بالمباريات العربيه لتقم بترويج فكرتك الكبيره بهذه الناحيه على ملاعب القطاع فقطاع غزه لايمر عبر معبره الرئيسي معبر رفح بالمحتلين ولايتم تحت حرابهم بل بعلاقات عربيه مع الدوله الشقيقه الكبرى مصر ومع السلطه الفلسطينيه في قطاع غزه صحيح ان السلطه الان تسيطر عليها حماس ولكن حماس وسلطتها فلسطينيه الطابع على الاقل ونتحدى الرجوب ان ينجح بجلب أي منتخب عربي غير الاردن للعب في فلسطين وخاصه بالضفه الغربيه  .

 

الا اننا نعتقد بان استسهال الاخ جبريل الرجوب من دخول المعابر الاسرائيليه وسهولة التنسيق له ولرجاله ولضيوفه ولكل من يريد تدفعه بان يتحدث عن سهولة العمليه وبسطاتها فالتسهيل يتم لك شخصيا ياجبريل الرجوب  ولو تغيرت للحظه فاننا سنجد صعوبات وتعقيدات الاحتلال لهذه العمليه اننا نطالب جبريل الرجوب الي يقوم بدس السم بالعسل قائلا وداعيا إلى ثورة رياضية بالرابع عشر من مايو المقبل في ذكري النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م, مشيراً أن إتحاد الكرة الفلسطيني قرر أن يجعل من هذا التاريخ المؤلم على شعبنا يوماً يتم إحيائه من خلال حراك رياضي على كافة الأصعدة وكافة أماكن التواجد الفلسطيني سواءً في قطاع غزة أو الضفة الفلسطينية أو الشتات فكل الخيارات مفتوحة أمام المنتخبات والفرق العربية للمشاركة بهذا اليوم.

 

وأضاف الرجوب خلال برنامج 'بكل روح رياضية' الذي يقدمه الزميل الإعلامي حفيظ دراجي ويبث على قناة الجزيرة الرياضية '1' , أن الإتحاد الفلسطيني للكرة قام مؤخراً بمخاطبة كافة الاتحادات العربية للزحف إلى فلسطين واللعب مع منتخباتها وفرقها في هذا التاريخ, موضحاً أنه سيتوجه قريباً لمقابلة عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية للحديث معه بهذا الخصوص.

 

وأكد الرجوب أن ما يشاع عن أن قضية الحضور إلى فلسطين هو تطبيع مع الاحتلال, هو مجرد أكذوبة إسرائيليه روجت في الإعلام كي تترك فلسطين تصارع هذا الاحتلال وحدها.

 

ان محاولة البعض المطبع والعقائدي بعملية التطبيع بتسهيل الامور واستخفاف عقول الناس بهذه العمليه وعكسها على المضمون الوطني هو لخدمة مصالح هؤلاء المطبعين الذين يغوصون الى اذانهم بهذا الشان وخاصه التيار المتاسرل في داخل السلطه الفلسطينيه  فقد استغربت على ماقاله الرجوب لقناة الجزيره الرياضيه سننقل لكم بعضه ' ورد الرجوب على سؤال لدراجي بخصوص كيفية التنسيق للمنتخب القطري في حال قرر القدوم لفلسطين, فأجاب الرجوب بأن جميع المنتخبات العربية مرحباً بها في فلسطين وأن كافة الترتيبات والإجراءات فلسطينية بحته لا علاقة للاحتلال بها وأن قضية ختم جوازات السفر من الاحتلال هي عبارة عن خداع للرأي العام العربي للهروب من الحضور لفلسطين, مشيراً أن الاحتلال لم يقم بختم أي جواز سفر لأي بعثة أو شخصية حضرت إلى فلسطين بالإشارة إلى الضفة الفلسطينية وبإمكان الجميع سؤال جميع الشخصيات الرياضية بما فيها رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام ' .

 

و رفض أنور عبد ربه رئيس تحرير الصفحة الرياضية في جريدة الأهرام المصرية فكرة اعتبار اللعب في فلسطين على أنه تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي , مشيراً أنه يجب على الجميع وخاصةً الدول العربية النظر إلى هذه القضية من منظور أخر وهو الهدف من الزيارة وليس مجرد الحديث عن تطبيع.

 

وأشار عبد ربه أن ما يجعل الرياضة وسليه للترويج للقضية الفلسطينية وإكتساب التعاطف الدولي معها هو إستمرارية إقامة مثل هذه اللقاءات بشكل أكبر مما يتيح لأخذ مساحة أكبر من الإعلام وبقاء الرياضة الفلسطينية على الخارطة بصورة دائمة, مشيراً أن هذا الجانب البروتوكولي يحتاج لجهد أكبر وأوسع من القيادة السياسية الفلسطينية, موضحاً أن الإعلام العربي قصر كثيراً في الترويج للنجاحات التي حققتها فلسطين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع