ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
شهود عيان يكشفون جرائم نظام الاسد
حماة.. جثث بلا رؤوس.. وقذائف مدفعية ضد مدنيين
31/07/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

دمشق- وكالات – فلسطين برس - روى شهود عيان في مدينة حماة وسط سورية، كيف استيقظ سكان المدينة فجراً على اصوات قصف عنيف للمدفعية عندما قرر الجيش دخول المدينة بعدما حاصرها لاكثر من اسبوعين. وتحدث شهود عن مشاهد مروعة وجثث ملقاة في الشوارع وجرحى بالمئات، الكثير منهم اصابتهم خطيرة جداً، والبعض الآخر مات نزفاً بسبب عدم وجود دماء في مستشفى الحكمة ومستشفى البدر اللذين استقبلا غالبية القتلى والمصابين.

وقال سكان وشهود، إن الهجوم الذي بدأ فجراً، لم تخفَّ وتيرته مع تقدم النهار، موضحين انه بحلول الساعة الحادية عشرة صباحاً، ادرك السكان ان الهجوم «كاسح» و «دموي»، متحدثين عن استخدام رصاص يفجر الرؤوس ويؤدي للوفاة فوراً. وقال احد الشهود إن شاباً يدعى عمر عز قتل برصاصة واحدة أدت إلى تفجُّر رأسه. وفيما حاول اطباء فحصه، قال احد الذين حملوا الجثمان «ميت ميت»، فيما طلب آخر اخراج تليفون ذلك الشاب من جيبه لإبلاغ أسرته بمقتله.
 

ونقلت مواقع معارضة سورية مثل «شام» و «اتحاد تنسيقية الثورة السورية» و «اوغاريت» لقطات بالفيديو لعشرات القتلى جمعوا في غرفة واحدة، بينما سمعت أصوات بكاء رجال عليهم، وأظهرت احدى اللقطات «جثة بلا رأس»، وقال شاهد إن الرأس فصلت عن الجسد بسبب قذيفة مدفعية أطلقت على جمع من المدنيين، فيما رُصَّ ما لا يقل عن 10 جثث اخرى بعضها بجوار بعض على الارض، كلها -وفق الاطباء في مستشفى البدر- إما مصابة بطلق ناري في الوجه او مقطعة الاوصال بسبب قصف المدفعية.

وفي دهاليز المستشفى، كان رجال يدخلون مهرولين يبحثون عن اقارب لهم، بعضهم يرفع ملاءات بيضاء غطيت بالدماء من فوق رؤوس القتلى لمعرفة ما إذا كان القتيل قريبه الذي يبحث عنه.

وفيما كانت تُسمع اصوات نحيب الرجال، نادى صوت يبدو أنه مكلف تحضير الجثمامين للدفن: «اخرجوا يا شباب... اخرجوا... والله هنيئاً لهم (للشهداء)».

وقال سكان إن عناصر من الامن مصحوبة بدبابات الجيش ومدرعات أطلقت النار بكثافة على مدنيين كانوا متواجدين بالقرب من حواجز أقامها الاهالي لمنع قوات الامن من اقتحام المدينة، على غرار ما فعلت الاسبوع الماضي في حمص، التي تعاني اوضاعاً انسانية سيئة جداً، تشمل قطع الكهرباء والمياة والهواتف الخلوية والإنترنت.

وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية، أن قوات الامن حاصرت «حي جنوب الملعب» من جميع المداخل ثم بدأت بإطلاق رصاص كثيف عند دوار الإسكان ودوار جنوب الملعب، ما أدى الى سقوط عدد من المدنيين بين قتيل وجريح.

كما أفاد اتحاد التنسيقيات أن «حي التعاونية» في حماة تعرض للقصف لنحو ساعة، وأن قوات مسلحة «نصبت متاريس عند كل مدخل يؤدي إلى الحي من جهة الحرش».

ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن مصدر طبي في احد مشافي المدينة قوله «إن عدد الجرحى كبير ولا طاقة للمشافي على استيعابهم، وبخاصة في ظل غياب المستلزمات الطبية اللازمة».

وروى شاهد آخر ان سكان حماة اعتمدوا على الدراجات البخارية للتحرك ونقل جثث القتلى وأخذ المصابين إلى المستشفيات. وبحسب سكان، فإن المدنيين كانوا يتحركون في مجموعات، مجموعات تراقب الطرق لتعرف اين يتمركز القناصة وقوى الامن، ومجموعات اخرى تأخذ المعلومات وتتحرك لمساعدة عشرات المصابين.

وأفاد شاهد ان نصف المصابين تقريباً نقلوا إلى مستشفى البدر، التي اكتظت لدرجة لم يعد فيها مكان للجرحى، فيما جمعت جثامين القتلى في الغرف، نظراً لعدم وجود ما يكفي من الثلاجات. وروى شاهدٌ تسليمَ سكان لجثة امراة ملفوفة في غطاء بني قتلت بإطلاق النار عليها.

ومع اشتداد القصف والاطلاق الكثيف للنار، طلب سكان بعض الاحياء من قوى الامن وقف اطلاق النار، وأفاد احد السكان ان شباب الأحياء خرجوا على رأس شوارعهم يطلبون من الامن التوقف عن القصف، ولكن من دون فائدة، موضحاً انه عند اقتراب الليل كانت حماة غارقة في رائحة الدماء والبارود، فيما قال شاهد لاتحاد تنسيقيات الثورة السورية، إن قوى الامن والجيش تمركزت في وسط المدينة، وإن «قناصة انتشروا فوق أسطح المباني العالية، ومن بينها مبنى حزب البعث في حماة، حيث كانت تستهدف أي شيء يتحرك».

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع