ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
داخلية المقاله تتهم اذاعه صوت الشعب بالتحريض وأثاره الفوضى
19/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - فلسطين برس - استنكرت إذاعة صوت الشعب ما وصفته 'الاتهامات التي وجهها لها الناطق باسم وزارة الداخلية إيهاب الغصين، بأنها تلعب دوراً تحريضياً وتحاول تأجيج الوضع في قطاع غزة'.

 وقالت الاذاعة في تصريحات لها ان  اتهامات الغصين جاءت في حديث له عبر إذاعة صوت الأقصى مساء السبت، [#/V#]أشار خلالها بالاسم إلى إذاعة صوت الشعب.

وقالت اذاعة 'صوت الشعب' إنها 'تنظر بعين الخطورة للأجواء التحريضية التي يشيعها الناطق باسم الداخلية ضدها، وترفض رفضاً مطلقاً المحاولات المباشرة وغير المباشرة لتكميم صوتها'.

وأشارت الإذاعة إلى أنها ورغم تعرّض مراسلها سامح رمضان، للضرب، من قبل عناصر أمنية، في ساحة الكتيبة، يوم الثلاثاء الماضي، إلا أنها عضّت على الجرح، وآثرت تغليب المصلحة العامة، ولم تشر عبر أثيرها إلى الاعتداء عليه سوى مرة واحدة.فضلاً عن أن الإذاعة هي الوحيدة التي لم تطالب بالتحقيق في حادثة الاعتداء على مراسلها، من بين الإذاعات المحلية الأخرى التي تعرّض مراسلوها للضرب.

وأكّدت الإذاعة أن تناول قضية المصالحة وإنهاء الانقسام، ليس بالأمر الجديد عليها، مشيرةً إلى أنها منذ اليوم الأول الذي عاد بثها فيه بعد أحداث حزيران 2007م، وضعت نصب عينيها العمل على إنهاء حالة الانقسام الراهنة، بصفتها إحدى من دفعوا ثمنها غالياً. ونوّهت الإذاعة إلى أنها خلال الأيام الخمسة الماضية حاولت التواصل مع عدد كبير من المسؤولين الحكوميين؛ حرصاً منها على إبراز الرأي والرأي الآخر، وإطلاع الجمهور على روايتهم المتعلقة بالأحداث التي شهدتها مدينة غزة، لكن أحداً منهم لم يجب على هواتف الإذاعة التي لم تتوقف عن طلبهم، عدا عن إغلاق بعضهم للجوال في وجهها. وطالبت الإذاعة كافة المعنيين، بالالتزام بالتعهدات والضمانات التي أكد عليها وزير الداخلية في غزة فتحي حماد، السبت، أمام وفد من الصحفيين، بعدم التعرض لأي من المقار الصحفية أو وسائل الإعلام بالاقتحام أو الإغلاق أو المصادرة.وكانت عناصر أمنية قد اعتدت، في وقت سابق، على مقر وكالة رويترز الدولية، وشركة ميادين للإنتاج الفني والإعلامي والتلفزيون الياباني، الأمر الذي لاقى رفضاً عارماً من قبل الصحفيين، الذين نظموا اعتصاماً لم ينفض سوى بتطمينات وزير الداخلية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع