ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
"البيت الذكي" أول مشروع زراعي نوعي ينفذ في فلسطين
04/04/2021 [ 12:09 ]
تاريخ اضافة الخبر:

طولكرم - 

مراد ياسين - "على بعد عدة خطوات من منزل المعلمة جميلة إبراهيم دروبي  من بلدة شوفة، ينفذ أول مشروع زراعي تحت مسمى "البيت الذكي" بمساحة لا تتعدي ( 6*3م2) ليعادل انتاجه بيت بلاستيكي متكامل  بمساحة 240 م2"

وتقول الشابة دروبي "للحياة الجديدة" انها التحقت جديدا في عضوية جمعية المرأة الريفية التعاونية للتوفير والتسليف بغرض زيادة حظوظها في الحصول على مشروع البيت الذكي على أرض منزلها ، رغم انها تعمل في سلك التعليم، وكون الشروط التي طلبتها الجمعية تنطبق عليها.

تضيف "شاركت في دورة تأهيلية لمعرفة كيفية إدارة هذا البيت الذكي كونه يعتمد بشكل مباشر على التكنولوجيا ومربوط بشكل مباشر مع شريحة الموبايل بغرض متابعة الإشعارات التي يرسلها البيت الذكي لتطبيقها على الفور، مؤكدة انها تفكر بزراعة صنف الخيار الصغير المخصص للمخللات أو الفراولة او الفاصولياء" .

وأثنت دروبي على دور جمعية المرأة الريفية في دعم النساء الكرميات في المحافظة الكرمية مؤكدة انها ستقوم بتطوير هذا المشروع في حال حقق نجاحا على ارض الواقع وبمساعدة زوجها المزارع .

وأشاد مدير هيئة العمل التعاوني في طولكرم رائد عطير بجمعية المرأة الريفية التعاونية حيث تم تكريم هذه الجمعية على أنشطتها الرائدة في المجتمع الكرمي، بمناسبة الثامن من آذار وتم ترشيحها للاستفادة من المشاريع المقدمة من الصندوق العربي والجهات المانحة الأخرى، علما ان الهيئة بالتعاون مع الجمعية تمكنت من تعديل النظام الداخلي للجمعية بغرض تطوير خدماتها.

وحصلت الجمعية من الصندوق العربي على مشروع البيت الذكي ليكون أول مشروع ينفذ في فلسطين لدعم النساء الرياديات في الوطن ، مؤكدا ان الهيئة بالتعاون مع الجمعية افتتحت أول مشروع للبيت الذكي في شوفه بمناسبة الذكرى الخالدة ليوم الأرض وضمن المشاريع الطارئة التي يقدمها الصندوق العربي في ظل جائحة كورونا للنساء اللواتي يعملن في الارض من اجل زيادة تعزيز صمودهم في أرضهم ووطنهم .

وتقول رئيس جمعية المرأة الريفية التعاونية للتوفير والتسليف في طولكرم حلوة الخطيب "للحياة الجديدة"  إن الجمعية تواصل دعم النساء المنتجات والرياديات في المحافظة الكرمية بعد الحصول على تمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ، مؤكدة ان هذا  المشروع يعتبر أول مشروع تكنولوجي زراعي يستهدف ويدعم  النساء الكرميات بغرض توفير فرص عمل ملائمة وتوفير دخل جيد لهن .

وأوضحت الخطيب ان هذا المشروع يستهدف العضوات في الجمعية فقط ، وسيتم تنفيذ 10 بيوت زراعية  ذكية في المحافظة الكرمية 4 في شوفة و 6 في سفارين، وتم اختيار المستفيدات بعد مشاركتهم في دورة زراعية ونجاحهن في الاختبارات والشروط اللازمة لمنحهن هذا المشروع، وأهمها نوع التربة و توفر ارض مناسبة بحيث تكون قريبة من منزل صاحبة المشروع وموصولة بالماء والكهرباء وان يكون مزود بخدمة الانترنت على مدار الساعة ، وبعد الكشف عليه من قبل الجهات المانحة يتم منح هذا المشروع الذي تصل تكلفته التقديرية ل 5 الاف دينار أردني لكل بيت بلاستيكي .

وقالت المديرية التنفيذية للجمعية إيمان سفاريني إن مشروع البيت الذكي فكرة مميزة دخلت حيز التنفيذ في فلسطين ويعتمد بشكل مباشر على التكنولوجيا بحيث يكون مربوط كليا بشريحة جهاز الهاتف الخلوي بحيث يزود صاحبة هذا المشروع وعبر برنامج ذكي يتم تنزيله على هاتف الجوال ليعطي اشعارات على الموبايل باستمرار اذا كان البيت الذكي بحاجة الى تدفئة او رطوبة وكافة المعلومات الزراعية المطلوب تنفيذها حسب نوع المحصول الذي يتم إنتاجه .

وأضافت سفاريني ان هذه المنحة الثالثة التي حصلت عليها الجمعية من الصندوق العربي لدعم النساء المنتجات والرياديات في المحافظة، مؤكدة ان هذه المشاريع ساهمت في زيادة إقبال النساء للالتحاق في عضوية الجمعية بغرض الاستفادة من المشاريع التي تمنحها الجمعية للنساء الكرميات في المحافظة.

وتؤكد أن اكثر من 60 عضوه التحقن للجمعية خلال الآونة الأخيرة ، مما ساهم في إنعاش الخزينة المالية للجمعية بحيث تكون قادرة على تغطية مصاريفها التشغيلية والإنتاجية ، مشيرة ان الجمعية ستقوم بإنتاج كتيب عن مخرجات مشروع البيت البلاستيكي في المرحلة الأولى لتكون هنالك منافسة جيدة بين المستفيدات من هذا المشروع .

وأوضح عمر داود اشعل الحاصل على دكتوراة هندسة كاترونيكس "جامعة بيرزيت" والمشرف على تنفيذ هذا المشروع  ان البيت البلاستيكي الذكي هو عبارة عن بيت بلاستيكي مخصص للزراعة بإضافات تكنولوجية جديدة، حيث تقوم "سونسيرات حساسة"  بقياس  درجات الحرارة والرطوبة والإضاءة والنيتروجين في التربة وكل التفاصيل المهمة للزراعة.

ويقول: نلجأ لتوفير المياه والسماد ونعطي النبتة كمية المياه والسماد المناسب والإضاءة على مدار 24 ساعة لكي تنتج النبتة باستمرار على مدار الساعة بحيث تحرم النبتة من النوم ليلا والاكتفاء بالإنتاج صباحا، وهذا يعني ان النبتة التي بحاجة ل 3 شهور للإنتاج يمكن ان تنتج خلال شهر ونصف فقط من خلال هذا البيت الذكي.

ويؤكد ان الزراعة العادية تعتمد على خبرة المزارع في حين ان البيت الذكي يعتمد على  وسائل تنكولوجية دقيقة بناء على مستشعرات مزرعة في الأرض تبين حاجة النبتة الى المياه والسماد المطلوب، وهذا كله مرتبط بتطبيق ذكي عبر شريحة الجوال يبين للمزارع كل التفاصيل الدقيقة المطلوب للنبتة حتى لو كان في بلد ثان، عبر التحكم بالبيت البلاستيكي عن بعد.

يتابع "وهذا يعني ان البيت الذكي يقلل الوقت اللازم لإنتاج النبتة ويضاعف من إنتاجها ، وعلى سبيل المثال شتلة البندورة التي تنتج 5 كيلو في الوضع الطبيعي ، البيت الذكي سينتج 10 كيلو في وقت اقل ، مؤكدا ان نسبة نجاح هذه المشاريع تفوق 99.9 % ، علما ان هذا المشروع هو أول مشروع فعلي زراعي نوعي متطور ينفذ في فلسطين حسب اعتقاده".

واكد مشعل ان الحدائق الصغيرة التي سيتم تنفيذها في المحافظة الكرمية ستكون مقدمة لتنفيذ مشاريع كبيرة تجارية ستمكن المزارعين من  الحصول على منتجات زراعية في كل الاوقات دون الحاجة للاعتماد على الفصول الأربعة .

وتحدثت الشابة أنوار سمارة من مكتب أساس الهندسي التابع لمركز "لوجيكال للتدريب" عن مراحل تنفيذ هذا المشروع ، عبر تصميم حديقة متكاملة، وتأهيل الأرض المناسبة وبنية تحتية متكاملة من بناء شيك وزراعة اشتال ونظام ري متكامل تحت مسمى البيت البلاستيكي الذكي الذي يسرع ويزيد من كمية الإنتاج في فترة قياسية، ويستخدم تقنيات جديدة ومستشعرات دقيقة غير موجودة أصلا في مناطق الضفة الغربية ، وكان هنالك صعوبة في توفيرها في ظل جائحة كورونا نتيجة اغلاق المطارات في غالبية دول العالم  وصعوبة في توصيل هذه الأدوات للأراضي الفلسطينية ، علما اننا نتعامل مع موردين محليين ونرفض كليا التعامل مع موردين إسرائيليين .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع