ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تفاصيل رسائل نتنياهو الإعلامية في مواجهة غزة
15/07/2018 [ 09:18 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس: كشف تلفزيون اسرائيلي رسائل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الإعلامية في مواجهة غزة.

وقالت القناة الثانية الاسرائيلية ان المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر سيجتمع ظهر اليوم الأحد لمناقشة التصعيد مع حركة حماس في غزة ولكن من الأن اعضاء المجلس الوزاري يعرفون ما عليهم قوله لوسائل الاعلام حول هذه القضية حيث وصل للقناة الثانية نص الرسائل التي ارسلت من مكتب نتنياهو للوزراء.

ووفقا للقناة فإن الرسائل التي سلمت للوزراء في الحكومة نصت على أنه يجب عليهم التأكيد في المقابلات الإعلامية انه في اعقاب التصعيد في الجنوب فان اسرائيل تصرفت بقوة ضد حماس وانها لن تترد في زيادة استخدام القوة ضد حماس التي فشلت في جميع جهودها لإيذاء المواطنين الاسرائيليين بطرق مختلفة.

وعن تفاصيل تلك الرسائل قالت القناة الثانية، الرسالة الأولى، أن حركة حماس تدفع ثمن كبير، وأن عمليات القصف الإسرائيلي التي كانت السبت تعتبر الأقوى منذ حرب 2014، كما طلب مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي تفصيل عمليات القصف على قطاع غزة، مثل القول أن القصف استهدف أهداف استراتيجية وجدية لحركة حماس، وتم قصف 40 هدفاً من بينها نفقين أعدت لغايات “إرهابية”.

كما طلب من الوزراء الحديث عن قصف مبان تستخدم كمواقع تدريب لحركة حماس، ومواقع استخدمت لإعداد البالونات المشتعلة، وتم قصف مواقع خلايا حركة حماس، ومواقع إنتاج وسائل قتالية، وقصف مخازن لوسائل قتالية، منها ما هو تابع للوحدات البحرية لحركة حماس، ومدافع لإطلاق القذائف.

رسالة أخرى أرسلت إلى وزراء الحكومة تتمثل في أن جيش الاحتلال الإسرائيلي مستعد لمجموعة متنوعة من السيناريوهات، وأن كثافة العمليات ستزداد حسب الضرورة، وأن الحكومة ستستمر في العمل بحزم لحماية مواطنيها.

كما طلب التوضيح أن “حركة حماس الإرهابية” حسب تعبير رسائل مكتب نتنياهو تتحمل المسؤولية الكاملة عن الإرهاب من قطاع غزة، وأن حماس وشركائها يعملون بدعم وتمويل من إيران.

الرسالة الرابعة للوزراء، أحداث يوم أمس تشكل انتهاكا صارخا للسيادة الإسرائيلية، وتعرض حياة الإسرائيليين وجنود الجيش الإسرائيلي للخطر، وسياستنا معروفه، كل من يحاول إلحاق الأذى بنا سيدفع على الفور ثمنا باهظا.

كما طلب مكتب نتنياهو من الوزراء التركيز على أن المواجهة الحالية تأتي نتيجة فشل حركة حماس المس بالمستوطنين الإسرائيليين بعد إحباط عملياتها، ومظاهراتها الشعبية على الجدار، ومعظم قذائفها يتم إسقاطها، وأنفاقها يتم تدميرها.

كما طلب من الوزراء التركيز على أن حركة حماس تعيق الجهود الإنسانية، وتحتجز سكان قطاع غزة رهائن، وإنه في أعقاب استمرار الإرهاب، تم إغلاق معبر كرم أبو سالم باستثناء الاحتياجات الإنسانية، كما إنه لن يتم زيادة مساحة الصيد.

رسالة مكتب نتنياهو الأخيرة للوزراء كانت على علاقة بسكان منطقة غلاف غزة، وهي إنهم يحاربون بشجاعة الهجمات الإرهابية، وإن الحكومة الإسرائيلية مصممة على إعادة الأمن إلى منطقة غلاف غزة.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع