ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
غزة..بيت القدس تنظم معرض مقتنياتي
11/07/2018 [ 11:06 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس

 افتتحت بيت القدس للدراسات والبحوث الفلسطينية في غزة معرض مقتنياتي للكاتب والمؤرخ حسام ابو النصر ، بحضور محافظ مدينة غزة الاخ ابراهيم ابو النجا الذي اثنى على المعرض وما يحتويه من مقتنيات وكتب تاريخية ومخطوطات نادرة تؤكد الحق الفلسطيني ، واعتبر ابو النجا انه انجاز غير مسبوق ، في المكان الكبير بمحتوياته النادرة التي تدحض الافتراءات الاسرائيلية كافة ، واضاف ان من مهامنا جميعا ان نطلع اكبر جمهور ممكن على هذا الارث ويستفاد منه ويكون مرجعية لكل فئات الاعمار ، واعتبر ان العلم والتاريخ كانا حاضرين في المكان ، ووجه رسالة الى الجامعات والاساتذة والطلبة ان يزروا بيت القدس وينهلوا منه كي لا تكون المحتويات حبيسة الادراج ، ففيها من العلوم والتاريخ الفلسطيني ما يجعلنا فخورين ومطمئنين ان القضية في ايدي امينة ، وعبر ابو النجا عن كبير تقديره واحترامه للمؤرخ ابو النصر الذي يقوم بجهود كبيرة للحفاظ على هذا التاريخ الوطني وثمن دوره الوطني .

وقد حضر في الافتتاح شخصيات وطنية وفكرية بارزة منها المفكر الكبير غازي الصوراني ، والكاتب السياسي هاني حبيب ، والكاتب المخضرم توفيق ابو شومر ، والاخ محمود روقة ممثل وزارة الثقافة ، فيما اعتبرت مديرة المعرض د. عبير ثابت ان هذا ضمن جهود بيت القدس للحافظ على الهوية الوطنية وسيكون هناك انتقال للمعرض ليشمل مناطق وفعاليات على مساحة المحافظات الجنوبية من الوطن .

وقد احتوى المعرض على احدث كتب حول القضية الفلسطينية وصلت من مكتبات الوطن الشمالية ومن عواصم عربية ، كما ضم وثائق تاريخية تعود للعهد العثماني و الانتداب البريطاني ، وعملات ورقية ومعدنية عالمية نادرة ،  وكتب ومخطوطات تاريخية .

فيما اعتبر المؤرخ حسام ابو النصر  رئيس مجلس بيت القدس من مقر اقامته في رام الله ان المعرض يهدف الى عدة رسائل ، اهمها ان رغم كل المؤامرات واشتدادها مازلنا ملتزمون بالحفاظ على التاريخ الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة ، وان اهم مقاومة هي الفكرية والثقافية والمساهمة في حفظ وجمع هذا الارث يصب في اطار النضال الوطني الطويل تعزيزا للرواية الفلسطينية والحق الفلسطيني ، كما ان اهم الرسائل هو اطلاع الجيل الشاب على هذه المقتنيات لتكون منارة وحافز نحو تعزيز مفهوم الهوية والعمل الوطني بشكل ايجابي ، والاهم هو ان ممتلكاتنا هي ممتلكات الشعب الفلسطيني وان العلم والمعرفة خاصة في ما يخص قضيتنا يجب ان يكون متاح للجميع وان لا يبقى طي النسيان والاهمال وانا ما نحمله من تاريخ نادر هو جزء من فسيفساء الوطن الذي يحتاج الى عناية من كل الجهات المسؤولة ، المحلية والدولية وان تكون هناك جهود من قبل اليونسكو و وزارة الثقافة ودائرة الثقافة والاعلام في م.ت.ف ، ومنظمة العلوم والتربية والجهات الداعمة ايا كانت لتعزيز الحفاظ على هذا الارث خاصة ان بيت القدس تقوم منذ 20 عام على جهود متطوعين وطنيين امنوا بهذا العمل انتصارا لقضيتهم رغم عدم وجود اي امكانيات ، واعتبر ابو النصر ان بيت القدس اصبحت منارة وطنية استقبلت خلال سنوات طويلة كبار الشخصيات الوطنية والعربية ، ولها بصمة تعد الان من اهم المؤسسات التي بقيت خاصة بعد سنوات الحصار والعدوان والانقسام .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع