ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تحذيرات من احتمالية اصطدام مذنب بالأرض
10/07/2018 [ 13:01 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس: حذرت شبكة "نيوز" الألمانية، من احتمالية اصطدام مذنب بكوكب الأرض.

وأكدت الشبكة على خطورة الكويكبات الأصغر حجماً، حيث من الممكن أن تسبب عواقب خطيرة في حال إذا اصطدمت تلك الأجسام السماوية بالأرض.

ووفقاً للشبكة الألمانية، يمكن أن تكون الكويكبات بشكل عام خطرة على كوكب الأرض، لكن الخطورة تتعاظم في حالة الكويكبات الأصغر التي لا ترى بالعين المجردة.

ويمكن رؤية الكويكبات الكبيرة مثل "فيستا 4" في بعض الأحيان بالعين المجردة ويتم مراقبتها بدقة في مدارها. لكن هناك أجسام سماوية صغيرة في الفضاء يمكن أن تفاجئنا وتصبح خطيرة.

وكما كشفت وكالة الفضاء الأوروبية، فإن الأرض محاطة بعدد كبير للغاية من كويكبات مستترة، بما يكفي للقضاء على مدن بأكملها. تشكل الكويكبات مثل "فستا" تهديدًا صغيرًا نسبيًا ليس من الضروري الاهتمام به، لأن حجمها الهائل يجعلها سهلة التتبع ويمكننا تقدير مسارها، ولذلك يجب توفير الوقت الكافي لاتخاذ التدابير المضادة وتجنب الكوارث الكبرى. لكن هذا لا ينطبق على الأجسام السماوية الأصغر.

وكما ذكرت مجلة "مترو" البريطانية، فقد أعلن علماء الفلك اكتشافهم لجسم سماوي واحد فقط من عدد مائة من الصخور الفضائية.

ويمكن أن تكون الكويكبات الأصغر خطرة على البشرية في السنوات القليلة المقبلة. وأوضحت إحصائيات وكالة " ناسا" الفضائية، إلى أن حوالي "300.4 " كويكب فقط أقل من كيلومتر واحد في الارتفاع، تم اكتشافها.

لكن وكالة "ناسا" الفضائية، ليس لديها أي فكرة عن مكان معظم الكويكبات الأصغر التي يبلغ عددها حوالي 430 ألف كويكب، والتي يمكن اصطدامها بالأرض بشكل مفاجئ.

ويذكر أنه كلما كانت الأجسام السماوية أصغر، كلما زادت احتمالية الدخول إلى الأرض. ويمكن أن يؤدي كويكب يبلغ طوله 20 مترا إلى عواقب وخيمة، كما حدث في عام 2013. حيث انفجر في ذلك الوقت، كويكب فوق منطقة تشيليابينسك في روسيا ، مما أدى إلى إصابة 1500 شخص.

وبحسب "ديتليف كوستشني" ، رئيس فريق البحث عن الأجسام القريبة من الأرض في وكالة الفضاء الأوروبية ، فإنه يمكن توقع مثل هذا التأثير كل 10 إلى 100 عام.

وأضاف العالم الفضائى، أن كل "ألف عام"، تتهيأ فرصة لضرب كويكب يبلغ طوله 50 مترا، الأرض، مما قد يدمر مدن بأكملها. وحذرت "ناسا"، الشهر المنصرم، من أوجه القصور في الدفاع عن الأرض من مثل هذه الأجرام السماوية.

ولفتت إلى ندرة الفرص للكشف عن الكويكبات الصغيرة في الوقت المناسب والشروع في اتخاذ أي إجراءات دفاعية. أوضحت الشبكة الألمانية "نيوز"، أن علماء الفضاء يبدون وكأنهم أقل استعدادًا لمواجهة تأثير جسم سماوي صغير على كوكب الأرض. والجدير بالذكر أن هنالك قلق يستند إلى حقائق علمية، من أن يتصادم مذنب يدعى "نيبيرو" أو "بلانيت إكس" عاجلاً أو آجلاً بالأرض، وذلك وفقاً لتقرير نشر في الإذاعة الألمانية "دويتشلاند فونك".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع