ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
" أنلزمكموها "
05/06/2018 [ 15:22 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: د.ناصر اللحام

فلسطين برس: في أصل الحياة ، أن القدر يعطينا خيارات كثيرة ، أكثر مما نحتاج بكثير ، ثم ما نلبث ان نضيّعها بعناد وكبرياء فارغين ، ونتشدد في ذلك حتى يشدد الله علينا . وما ينطبق على الحياة بشكل عام ينطبق على السياسة بشكل خاص . وعلينا نحن العرب تحديدا .

منذ عشرات السنين نفقد الشعور بالوقت ،وتثبت تجربة السنوات الثلاثين الأخيرة أننا لا ننتبه إلا بعد أن تنفذ الخيارات من بين أيدينا ، نقول " لا " متأخرين ونقول " نعم " متاخرين أكثر . والعيب ليس في " نعم " أو  " لا " ، وإنما العيب في كيفية إتخاذ القرارات ، قرارات الحكم والسياسة والتجارة والاقتصاد والأمن والمشاركة والتحالفات والتنمية والرفاه والتعليم والهجوم والدفاع . دائما نشعر أننا متأخرين خطوة .

نحارب بقوة أكثر من أي شعب اّخر ، ونسامح بسرعة غريبة . نطوي الذكريات ونحرقها وكأنها لفافات تبغ رخيصة رغم أنها خلاصة التجرية . نقدّم التضحيات وكأنما خلقنا لنفنى ، ونتعلق بالغيب وكأنما الحياة غير موجودة . ولكن لدينا مشكلة في المقادير. نظهر الكرم بالأطنان ونبخل على مراكز البحث العلمي . نشتري السلاح بمئات المليارات ولا ننتصر في أية معركة . نبني العمارات الشاهقة وننسى أن نبني طفلا . نشتري أفخر سيارات وأكثرها غلاء ونلقي النفايات من نافذتها الى شوارعنا حتى يخال لك أن الذي يسوق هذه المركبة الثمينة النظيفة هو " حمار " وليس إنسان .

نندم كثيرا لأننا نترك كل حياتنا للصدفة من دون خطيط ولا خطة " ب " . كل يوم تصدمنا الحياة لأننا نبني حياتنا على الجزع الشخصي وليس على المنهاج العلمي . فنشعر بالصدمة ونتهاوى تحت دموع الندم . نندم بعد أيام على أننا إنتخبنا رئيس البلدية ونحن الذين إنتخبناه . نندم على ثقتنا بالحكومات ونحن الذين طالبنا بها ، ونندم اذا جاء المطر ونندم اذا احتبس . نندم لأننا أولينا ثقتنا في هذا التنظيم أو ذلك حين نكتشف الحقيقة . غيبوبة على شكل دائرة تحتاج الى تربيع .

لم يعد في الإقليم معادلة ( ثابت ومتحرك ) . بل إن المعادلة هي متحرك ومتحرك . وعلينا أن ننجح لاننا لا نملك خيارات أخرى . والأهم ليس لدينا الوقت للتعلم من خلال التجربة . نقول كل الكلام ولا نقصده ، نصمت حين وجب ان نتكلم ، وننافق حتى لم نعد نعرف الحقيقة .

لا يمكن للعالم العربي ولقضية فلسطين أن تستمر بهذه العشوائية السياسية . ولماذا نلوم الشباب الذين يركبون البحر ويهاجرون الى ايطاليا واسبانيا وألمانيا طالما يطير الحكام العرب لقضاء إجازاتهم السنوية في إيطاليا وإسبانيا وألمانيا !!!!

يقول الله عز جلاله في سورة هود ( أنلزمكموها وأنتم لها كارهين ) . صدق الله العظيم .

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع