ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الأعرج: 11 بعثة دبلوماسية تجوب العالم في إطار إستحقاق أيلول
17/07/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- كشف رئيس ديوان الرئاسة، الدكتور حسين الأعرج، النقاب عن تشكيل 11بعثة دبلوماسية فلسطينية تجوب سائر دول العالم، في إطار استعدادات القيادة السياسية للتوجه إلى هيئة الأمم المتحدة، في أيلول المقبل، من أجل الحصول على اعتراف المنظمة الدولية بدولة فلسطين المستقلة وكاملة العضوية.

وكان الأعرج، يتحدث الليلة قبل الماضية، ممثلا عن الرئيس محمود عباس 'أبو مازن'، خلال حفل انطلاق فعاليات مهرجان مرج ابن عامر الرابع للثقافة والفنون في محافظة جنين، والذي يقام على مسرح سينما جنين، تحت رعاية الرئيس.

وشارك في الحفل إلى جانب الأعرج، محافظ جنين، قدورة موسى، ومدير عام دائرة الفنون في وزارة الثقافة، وليد عبد السلام، ونائب قائد المنطقة، العقيد جمعة موسى، وحشد من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والفني، ومئات المواطنين، بالإضافة إلى ممثلي المؤسسات والفعاليات الشعبية.

ونقل الأعرج، تحيات الرئيس للمحتفلين، وقال: 'اليوم تحيي جنين مهرجان الثقافة والفن والتراث، لتؤكد مع سائر محافظات الوطن، أن فلسطين تنبض بالحياة، وأن الشعب الفلسطيني مصر على نيل حقوقه'.

وأضاف: 'إننا هنا نؤكد هويتنا الثقافية، وفي الخارج 11فريقا دبلوماسيا يجوب العالم، يتقدمهم الرئيس محمود عباس، لحشد التأييد لاعتراف العالم بدولتنا المستقلة، وحتما سيكلل هذا الجهد بالنجاح، فإصرار شعبنا على تحقيق الاستقلال، وتمسكه بحقوقه وثوابته، عوامل قوة وأدوات مهمة لتحقيق الانتصار'.

وأكد أن القيادة السياسية قررت التوجه إلى هيئة الأمم المتحدة، تحت راية ومظلة الدول العربية التي قال: 'إننا نتقدم إليها بجزيل الشكر والتقدير لمنحنا الثقة والمظلة القانونية، ونأمل أن تنال فلسطين استقلالها وعاصمتها القدس الشريف'.

وقال: 'اليوم نحن مطالبون أكثر من أي وقت مضى بوحدة الصف، فعلينا أن نخاطب العالم بخطاب واحد، ومعنا مجموع الدول العربية من خلال جامعة الدول العربية ولجنة المتابعة العربية'.

وتابع: إن مؤسسة الرئاسة الفلسطينية، تقوم بمهمة صعبة للغاية تتحدى من خلالها دول العالم أجمع، للتأكيد على الحق المشروع للشعب الفلسطيني في نيل أهدافه الوطنية المشروعة، وفي المقدمة منها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة بعاصمتها القدس على كامل الأراضي المحتلة في الرابع من حزيران العام 67.

وشدد، على تمسك الرئيس والقيادة السياسية، بضرورة تحقيق المصالحة الوطنية على أرض الواقع، واستعادة الوحدة بين أبناء الشعب الواحد والوطن الواحد.

ووجه الأعرج، التحية إلى الفنانين العرب ممن قال، إنهم يصلون فلسطين تباعا، ليقولوا إن الشعب الفلسطيني ليس وحيدا في مواجهة الاحتلال.

ونقل الأعرج، شكر الرئيس وتقديره للقائمين على هذا المهرجان ونجاحاته وإبداعاته المشرقة، قائلا: 'إن ارض فلسطين، وجنين على وجه الخصوص تحمل التاريخ والنضال والحق الوطني، وإننا نخوض معركة حقيقية مع المحتل الإسرائيلي، ليست فقط على الأرض، وإنما بالثقافة والفن والإبداع الوطني.

وختم كلمته بالقول: 'إن الشعب الفلسطيني صاحب موروث حضاري وثقافي يتغنى به أمام العالم أجمع، وهو معروف بثقافته وحضارته المتجذرة بالأرض كجذور أشجار الزيتون'.

وكانت فعاليات اليوم الأول من مهرجان مرج ابن عامر الرابع للثقافة والفنون، بدئت بكلمتي ترحيب ألقاهما عريفا الحفل، الأديبان عدنان الصباح، وإسراء كلش تغنيا فيهما بفلسطين وجنين وترابها، وتضحيات أبنائها الجسام من شهداء وجرحى ومعتقلين.

ومن ثم، وقف المشاركون دقيقة صمت مع قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، بعد تلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم، قبل أن يلقي المحافظ، كلمة قال فيها: 'إن هذا الجمهور شغوف وتواق للثقافة الفلسطينية، والإبداع الوطني، والفن الشعبي، ويشكل حضوره للأمسية الأولى في هذا المهرجان، دليلا على مدى عشقه لتراب الوطن، والثقافة الوطنية'.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع