ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
جرائم حماس في غزة فوق القانون
30/04/2018 [ 08:33 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: سري القدوة

 فلسطين برس:الأمن الداخلى وهوس الاتصال في رام الله...  كل المعتقلين من ابناء فتح لدى جهاز الأمن الداخلي الحمساوي اول تهمة توجه لهم هيا الاتصال فى رام الله .. ومفهوم الاتصال فى رام الله عند من يعمل في تحقيقات حماس هو أن المتهم يتصل مع العدو ..

هذه التجربة عايشها كل من اعتقل بزنازين حماس ومن أجل إثبات هذه التهم يتعرض كل من المعتقلين إلى جولات من التحقيق المستمر وممارسة كل أصناف التعذيب لنيل أي أقوال تؤكد صحة راوية الأمن الداخلي الحمساوي ...

فى تسجيلات الأمن الداخلي حول تفجيرات غزة كان واضحا ومنذ البداية هى توجيه التهم الي جهاز المخابرات الفلسطينية بل ذهب بهم الحال إلى إلصاق كل الأعمال الإرهابية بمخابرات رام الله ...

يتعاملون مع الواقع بطريقتهم الحمساوية الخاصة كذب فاكذب ثم تصبح الأكاذيب حقائق ...

متناسين واقعهم الخصب وممارساتهم للقمع وفي مقدمتها تفجيرات المساجد فوق رؤوس المصلين كما حدث في رفح وإعدامهم لكل من يخالفهم   ..

متناسين جلجلت التى ولدت من رحم ممارساتهم  ...

متناسين فكرهم الإرهابي وأساليبهم فى تأسيس عصابات الإرهاب ..

إن تلك الأفكار وهذه الممارسات هى من لبنات حماس الأساسية ومن فكرهم الجهادى ومن يمتلك المقومات لمثل هذا النوع من التفجيرات هم عناصرهم وأصدقائهم ومن لف لفيفهم فهم من أسس لهذه الأعمال ومن وضع الأرضية الخصبة لصناعة الإرهاب ..

إن محاولات حماس الإرهابية تضليل العدالة لم تعد مقبولة إطلاقا ولم يعد لها اي جدوى فهذه الممارسات باتت مفضوحة تماما وان فشل أمنهم الداخلي في تحديد أهداف وطنية للعمل من خلالها وبناء منظومة أمنية قائمة على العدل وحب الوطن يؤكد تورط هذه العناصر في صناعة هذه الأفلام والمسرحيات الهزيلة المتخلفة وتؤكد تورطهم فى الإشراف والتوجيه وإدارة كل هذه العمليات الخاصة لتضليل الرأي العام وعدم إظهار الحقيقة ..

تاريخ أمن حماس الداخلي معروف وبات واضحا وتورطهم في الأعمال القذرة وممارساتهم المسرحيات من جلجلت إلى فقها إلى اشتوي  إلى مسرحيات تفجيرات موكب الحمد لله ..

كل ما يجري من عمل لم يخرج عن إطار أمنهم وفكرهم الإرهابي وما تنتجه عقلية ممارسات القمع التى تعيشها غزة وعلاقتهم فى إنتاج وتصدير الإرهاب الي المنطقة بشكل كامل ...

ان ملف الجرائم في غزة ليس بالجديد وهناك ملفات لا بد من فتحها حيث ملف اغتيال الشهيد يحي عياش وملف اغتيال الشهيد مازن فقها وملف تصفية الشيخ حماس تقتل الشيخ عبد اللطيف موسى في رفح  وملف تصفية عناصر في الامن الداخلي مثل محمود رشدي اشتيوي وغيره الكثير ..

والسؤال الكبير في مجال تفجير موكب الحمد الله في غزة لماذا قامت حماس في قتل المدعو انس ابو خوصة بعد الكشف عنه حيث تم تهريبه ومن ثم مطاردته وقتله وأين كان اثناء فتره تهريبه وأين تم اخفاءه ومن ثم اين قتل لتمحو معالم الجريمة المفبركة  .. ؟؟؟

 كنت وما زلت لا احبذ الكتابة في مثل هذه الامور ولكن باتت القضية تمس الكل الوطني ويجب ان يدرك الجميع اننا بتنا اليوم امام مفاصل اساسية وقضايا لا بد من كشف القناع عن ممارسيها وتعريتهم وهذا يقع بالدرجة الاولي على كاهل القضاء الفلسطيني لتقديم كل من يثبت ادانته الي العدالة والسعي لمحاكمة دولية للمجرمين الذين يتاجرون في الدم الفلسطيني ..

اننا اليوم وبعد كل هذه الفجوات وهذا العمل الذي بات واضحا من اهدافه بأنه تخريب للوحدة واستهداف للشعب الفلسطيني فأننا نطالب مجددا بتشكيل لجنة تحقيق دولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني ..

بعد أعلان حماس وكذبها الإعلامي من خلال مسرحيات وهمية ودس وفبركة معلومات حول قضية اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني وكل ما يثار بقضية اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله يدفعنا ذلك مجددا الي ضرورة المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق دولية وهذا ما أكدنا عليه سابقا .. للكشف عن مرتكبي هذه الجرائم وتقديمهم للعدالة ..

لذلك نتوجه مجددا بهذا النداء للقيادة الفلسطينية وعلى رئسها الأخ الرئيس أبو مازن حفظه الله ونطالب من اجل العمل على تشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة .. ووضع النقاط على الحروف وإيضاح الحقيقة .

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع