ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تاثير سجدة محمد صلاح في بريطانيا
27/04/2018 [ 08:59 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس : تشعر ابنتي «هناء» بشيء من الرهبة وهي ترى «صلاح» يرفع يديه إلى السماء ويدعو الله بعد كل هدف يسجله، وتقول: «أمي، إننا نفعل ذلك أيضا».

ويخفق قلبي عندما أرى طفلي البالغ من العمر ست سنوات وهو يقف أمام المرآة ويضع شعر طفل صغير على ذقنه ويقول إن لديه لحية مثل «صلاح».

هكذا تحدثت أم بريطانية عن حجم التأثير الذي تركه نجم نادي لفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، «محمد صلاح»، على حياة أسرتها، وعلى المسلمين هناك.

تقول «ليبمادا»، التي ولدت وترعرعت في شرق العاصمة البريطانية لندن لأبوين مهاجرين من اليمن وبورما، لـ«بي بي سي»، يشعر طفلاي- «هناء» التي تبلغ من العمر ثماني سنوات، و«محمد»، ست سنوات - بسعادة غامرة وهما يشاهدان «صلاح» يسجد بعد إحراز الأهداف، وهو الأمر الذي بات احتفالا مميزا للاعب المصري.

وترى أن إنجازات «صلاح» تعمل على توحيد المجتمعات، مشيرا إلى أن أطفالها يتعرضون لأجندة إخبارية تجعلهم متخوفين من عرض تراثهم الإسلامي، لذا، لم يكن من الغريب أن يأتي لاعب مثل «صلاح» ويجعلهم يشعرون بالفخر.

تضيف: «إنه يسجد داخل الملعب ويظهر بلحيته المميزة بكل كبرياء ويقدم كرة قدم ممتعة هي الأفضل بدون أدنى شك خلال الموسم الجاري».

تتابع حديثها: «هل لديكم أدنى فكرة عن مدى تأثير ذلك على أطفال مثل أطفالي؟ إنه نموذج يحتذى في الوقت الحالي».

ويعشق جمهور ليفربول «صلاح» ويكن له احتراما كبيرا، والمسلمون سعداء للغاية برؤية ذلك.

ومن الرائع وفق قولها، أن ترى السيدات اللاتي يرتدين الحجاب بلون قميص ليفربول أو علم مصر وهن يجلسن بين الجمهور للاستمتاع بما يقدمه «صلاح»، معتبرة أن الأمر يتجاوز كونه مباراة لكرة القدم.

وترصد «ليبمادا»، جانبا آخر للتأثير الذي أحدثه «صلاح»، قائلة: «قبل عدة أسابيع، عادت هناء إلى المنزل من المدرسة وهي محبطة للغاية بسبب سماعها لحديث بين صديقاتها عن حملة للهجوم على المسلمين في الثالث من أبريل/نيسان الجاري، ورفضت الخروج من المنزل، وهو الأمر الذي جعلني أنا ووالدها نشعر بالحزن الشديد».

لكن «محمد صلاح»- والكلام على لسانها- يغير الانطباع عن المسلمين، وإنه لأمر رائع أن نرى ذلك. ولأول مرة منذ وقت طويل، لا يُصور المسلمون على أنهم أشرار.

وتستطرد: «وما أعرفه هو أن التأثير الإيجابي الذي تركه صلاح على العلاقات بين الأديان خلال الوقت القصير والرائع الذي قضاه في ليفربول يتخطى تأثير أي حملة أتذكرها في هذا الصدد».

ووفق المدير الفني لنادي ليفربول «يورغن كلوب»، فإن «صلاح»، واللاعبين المسلمين الآخرين في الفريق «ساديو ماني» و«إيمري كان»، يتوضؤون قبل كل مباراة.

وأكد «كلوب» على أن باقي اللاعبين ينتظرونهم ويحترمون الوقت اللازم لقيامهم بذلك.

ومن الصعب أن تدرك مدى أهمية سماع ذلك بالنسبة لي ولأطفالي.

وتختتم حديثها بالقول: «لم يكن من الغريب أن يُحدث زوجي أطفالي عن صلاح ويخبرهم بأنه مثال يجب أن يحتذوا به فيما يتعلق بالمثابرة والعمل الجاد».

وتمكن النجم المصري من تسجيل 11 هدفا في دوري الأبطال هذا الموسم ليحطم رقم الكاميروني «صامويل إيتو» الذي سجل 9 أهداف في موسم 2010-2011 وليصبح أكثر لاعب في تاريخ النادي تسجيلاً للأهداف في دوري أبطال أوروبا خلال موسم واحد.

كما تجاوز «محمد صلاح» الحاصل على جائز أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، برصيد 43 هدفاً لليفربول هذا الموسم في جميع المسابقات رقم «روجر هانت» 42 هدفاً في موسم 62/61، واقترب من رقم الأسطورة «إيان راش» 47 هدفا في موسم 84/83.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع