ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
يديعوت : اسرائيل تهدد بقصف "أس 300" اذا استخدمت ضد طائراتها
24/04/2018 [ 16:33 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس: قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، صباح اليوم الإثنين، إن إسرائيل سوف تقصف المنظومة المضادة للطائرات "أس 300" في سورية، إذا ما تم استخدامها ضد إسرائيل. وبحسبه فإن هذه الصواريخ موجودة اليوم في سورية، ولكن بيد الروس وليست موجهة ضد إسرائيل.

وقال ليبرمان في مقابلة مع موقع صحيفة "يديعوت أحررونوت" اليوم "يجب أن يكون واضحا. إذا أطلق أحد النار باتجاه طائراتنا سوف نبيده".

وقال ليبرمان إن الأهم بالنسبة لإسرائيل هو ألا تعمل منظومات الأسلحة الروسية في سورية ضد إسرائيل و"إذا حصل ذلك، فسوف نعمل ضدها".

يذكر في هذا السياق أن صحيفة "كومرسانت" الروسية كانت قد نقلت، يوم أمس، عن مسؤولين في الحكومة الروسية قولهم إنه إذا هاجمت إسرائيل منظومات "أس 300"، فسيكون لذلك "نتائج كارثية". وبحسب الصحيفة فإن المنظومة ستسلم لقوات النظام السوري مجانا وقريبا جدا.

وقال ليبرمان، اليوم، إن منظومات "أس 300" موجودة على الأراضي السورية، ولكنها بيد الروس، ولا يتم تفعيلها ضد إسرائيل.

وأضاف أن هذه الصواريخ موجودة بكثرة في الشرق الأوسط، بما في ذلك سورية، مشيرا إلى أن هناك "أس 300" و"أس 400". وبحسبه فإن ذلك "لا يقيد تحركات إسرائيل، كما لا تقيد إسرائيل تحركاتها، بل تحافظ على حرية عملها".

وقال أيضا "لن نسمح لإيران بنشر منظومات أسلحة متطورة ليست مرتبطة بالحرب على الإرهاب (داعش)، وإنما موجهة فقط ضد إسرائيل. ولن يكون هناك أي ترسيخ للتواجد الإيراني في سورية، ونحن نعمل بما يتلاءم مع ذلك".

وتابع "إذا أطلق علينا أحد النار، فسوف نرد. وحتى لا يكون هناك أي شك، فليس مهما أية منظومة، سواء أس 300 أم أس 700 أو أي شيء آخر".

يشار إلى أن منظومة "أس 300" تعتبر إحدى المنظومات الدفاعية الأكثر تطورا في العالم. وعدا عن الكاشوف (الرادار) المتطور القادر على تشخيص ومتابعة أهداف كثيرة على أمداء بعيدة، فإن الصواريخ المضادة للطائرات ذات مدى يصل إلى 200 كيلومتر.

يشار إلى أن تقارير إعلامية تحدثت في السنوات الأخيرة عن نية روسيا تزويد الجيش السوري بـ"أس 300"، وفي كل مرة مارست إسرائيل ضغوطا شديدة على موسكو، وعلى أعلى المستويات، بما في ذلك محادثات بين الرئيس السابق شمعون، بيرس والحالي رؤوفين ريفلين، ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وسابقه في المنصب ديمتري ميدفيديف.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع