ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
يوم الأسير
رسالة من الاسير اللواء فؤاد الشوبكي
16/04/2018 [ 09:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: الأسير اللواء فؤاد الشوبكي

 رسالة من الاسير اللواء فؤاد الشوبكي بمناسبة يوم الأسير 

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)

أبناء شعبنا الفلسطيني الأبي الصامد المرابط على أرض غزة العزة،،،

في ظل استمرار الهجمة الصهيونية الأمريكية الشرسة على شعبنا الفلسطيني الأبي الذي لا زال يؤمن بالمقاومة بكافة أشكالها العسكرية والسلمية والدبلوماسية في وجه هذا العدوان الغاشم ولا زال ينتظر النصر الذي وعد الله عز وجل به عباده الصابرين المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس،،،

إن هذا الصمود الأسطوري الذي شكله شعبنا الفلسطيني خلال قرن من الزمان في مواجه هذه الهجمة الصهيونية الحاقدة يؤكد بما لا يدع مكان للشك أن هذا الشعب ماض في طريق العودة والتحرير والاستقلال وتطبيق حقه فى تقرير مصيره على كامل التراب الوطنى الفلسطيني،،،

وبقدر صمود هذا الشعب وصبره الذي يشهد به العدو قبل الصديق لا زال هذا العدو يكيد لقضيتنا المقدسة ليلاً ونهاراً وفي مقدمتها قدس أقداسنا "القدس الشريف"، وجوهر قضيتنا عودة أبناء شعبنا اللاجئين إلى ديارهم.

وما صفقة القرن التي بدأت بمنح القدس عاصمه للصهاينة هي صفعه على وجوه الزعماء العرب قبل الشعوب ووصمة عار على جبين كل من يروج لها او يدعمها مقابل القبول بالمساعدات الامريكية المشروطة والتقرب من الصهاينة ..

فكل مسلم ومسيحي على هذه الارض يقبل صفقة القرن ومخرجاتها هو خائن لله وللدين وللوطن.

اهلي وربعي في فلسطين عامة وفي غزة هاشم على وجه الخصوص،،،

لا يشكر الله من لا يشكر الناس اتقدم منكم بالشكر الجزيل على هذا الحضور والانتماء الصادق لفلسطين،،،

فرغم عتمة السجن وقساوة السجان كان لا بد لي من أن اكون معكم ولو بالكلمة ما دامت جدران السجون واسلاكها الشائكة تمنعني من ان اكون بينكم، ومعي جميع الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، فسنوات السجن الطويلة لم تنل منا بل زادتنا صلابه واصرار ويقين ان حرية شعبنا قريبة، وان شمس الحرية ستبزغ لا محاله، فكما قالها سيد الشهداء الخالد فينا الشهيد الرئيس ياسر عرفات (أبو عمار) سيرفع شبل من اشبالنا وزهرة من زهراتنا علم فلسطين عالياً فوق اسوار القدس ومآذن القدس وكنائس القدس.

الإخوة الكرام كل باسمه ولقبه ،،،

الحضور الكريم،،،

ان صفقة القرن وهذا التهويد للأرض والمقدسات وهذه العنجهية الصهيونية الارهابية لن تتوقف ولن ترتدع الا بوحدتنا،،،

ومن زنزانتي ومعى جميع الأسرى داخل السجون الصهيونية نناشدكم الاسراع في اتمام المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية بعيدا عن الفئوية والحزبية لنواجه معاً المؤامرات التي تحاك بليل ضد شعبنا وارضنا، ونكون على قلب رجل واحد، فقوتنا في وحدتنا وانتصارنا سيكون من خلال وحدة الكلمة والموقف والهدف، وهذا سيتحقق بفضلكم، حيث يجب الاسراع في دخول حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى أطر ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والاتفاق على اعادة تفعيل هذه المؤسسات بكافة دوائرها ليبقى قرارنا الفلسطيني مستقلاً.

أهلى وربعى،،،

الحضور الكريم،،،

لكم منا نحن الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني كل الاحترام والتقدير،،،

عاشت وحدة شعبنا،،،

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار،،،

والحرية كل الحرية لأسرى الحرية،،،

إنها لثورة حتى النصر .. حتى النصر ... حتى النصر

أخوكم/

الاسير اللواء فؤاد الشوبكي "ابو حازم"

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع