ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الاسير العيساوي يطالب العالم بالتحرك لتطبيق قرارات الشرعية الدولية
13/04/2018 [ 08:48 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس: أبرق الأسير سامر العيساوي برسالة لشعبه وأهله من داخل زنازين الاحتلال، معزياً بشهداء وطنه وارضه. ودعا العيساوي أهالي غزة المشاركين في مسيرات العودة لوضع صور شهدائهم على بالونات لتطير في الهواء حرةً وتصل مدنهم في الداخل المحتل. وطالب العيساوي العالم بتطبيق قرارات الشرعية الدولية لنشر السلام والامان وتحرير فلسطين. وجاء في الرسالة التي نشرتها شقيقته المحامية المحررة من سجون الاحتلال شيرين العيساوي: بسم الله الرحمن الرحيم تحية اجلال الى أبناء شعبنا البطل من داخل جبهة الاسر نتابع بكل غضب ما يحصل ضد أبناء شعبنا في القدس والضفة وعلى الشريط الزائل الذي يمنع أبناء شعبنا من قطاع غزة الوصول الى قراهم ومدنهم التي هجروا منها قسرا، هو جدار زائل يحول دون عودتهم وجندي إرهابي ماجور ببندقية أمريكية يسرق احلامهم بالعودة ويطلق رصاصاته لتخترق أجسادهم الطاهرة، اما شعبنا فسلاحه ايمانه بحقه بالحرية والعودة، يحمل حجرا ويشعل الكوشوك مطالبا بتطبيق قرار اممي بحقهم بالحرية والعودة. والان واكثر من أي وقت مضى لا بد من ثورة فلسطينية للدفاع عن ابناء شعبنا ضد الإرهاب ونطالب العالم التحرك من اجل تطبيق القرارات الشرعية الدولية لنشر السلام والامن في العالم وتحرير فلسطين. ولاهلنا في قطاع غزة اقترح عليكم حمل بالونات عليها صور من ارتقوا شهداء على الحدود الزائلة في يوم الارض وحتى يومنا هذا لتطير محلقة فوق قراهم ومدنهم ليعلم الاحتلال انه حتى بعد ارتقائنا شهداء سنصل لقرانا ومدننا رغما عنه. كما ابرق بالتعزية لانفسنا أولا ولذوي الشهيد الصحفي ياسر مرتجى الذي اخذ على عاتقه مسؤولية نقل وتوثيق جرائم الاحتلال ضد أبناء شعبنا الا ان الاحتلال كان له بالمرصاد فاطلقوا عليه الرصاص وارتقى شهيدا وهو يقوم بواجبه تجاه شعبه وقضيته. وبهذا اثبت الاحتلال مرة أخرى انه الوجه الاخر للنازية كيف لا وهو يقتل ويحرق ويهجر شعبنا. يشار الى ان الاسير العيساوي صاحب اطول اضراب عن الطعام في التاريخ وصلت مدته الى تسعة اشهر، من بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، محكوم بالسجن 30 عاما وهو من محرري صفقة "وفاء الاحرار" الذين اعاد الاحتلال اعتقالهم اثناء العدوان على غزة عام 2014. حيث اعاد الاحتلال اعتقال جميع المحررين من مدينة القدس في حينه وبعض محرري الضفة الغربية واعاد لهم احكامهم السابقة.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع