ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اللجنة التنسيقية للعودة تدعو الى عدم حرف المسيرة عن مسارها
06/04/2018 [ 16:08 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس: ثمنت اللجنة التنسيقية لمسيرة العودة في الجمعة الثانية للمسيرة، الإبداعات الميدانية التي تغيظ الاحتلال وتلهب حماس الجماهير وتساعد في إنجاح مسيرة العودة الكبرى وتحقيق أهدافها الإستراتيجية، محذرة من المظاهر التي قد تحرف المسيرة عن سلميتها. وشكرت اللجنة في بيان لها، كل اللجان الإشرافية والميدانية التي تصل الليل بالنهار لتنظيم هذه الفعاليات الجماهيرية الضخمة وتوفر لها مقومات النجاح. وأعربت اللجنة عن قلقها من بعض المظاهر والتصرفات الفردية التي تتنافى مع الخطة التدريجية للمسيرة ومع الصورة السلمية التامة المرسومة لها، وخاصة بعض التصريحات لبعض الأفراد الملثمين والمسلحين الذي يزعمون بأنهم من "وحدات الكاوتشوك" التابعة للمسيرة، وتعتبر ذلك تهديدا قد يحرف المسيرة السلمية عن مسارها السلمي المحدد وفقاً لوثيقة المبادئ التي توافقت عليها كل القوى السياسية والمجتمعية في غزة . ودعت التنسيقية الدولية لجان الضبط والنظام والأمن الميداني للمسيرة وكافة القوى السياسية إلى التعاون التام لتفويت الفرصة على محاولات الاحتلال الإسرائيلي جر الجماهير المتعطشة للعودة والحريّة إلى ممارسات ومظاهر عنيفة يستخدمها الاحتلال في روايته ضد المسيرة السلمية. وإننا لعلى ثقة بأن جماهير شعبنا التي بدأت بالتوافد بعشرات الآلاف للمشاركة بالمسيرة، لن تسمح بمرور أي مخطط لحرفها عن أهدافها وطبيعتها الشعبية والسلمية. وستفشل الدعاية المتهاوية التي يروجها الاحتلال حولها. كما وتدعو اللجنة جميع الفلسطينيين في كل أماكن تواجدهم، وخاصة في الضفة والقدس ومناطق ال٤٨، إلى شرف المشاركة القوية بهذا الحراك الوطني، كما تدعو كل محبي فلسطين من أهلنا في العالم العربي والإسلامي وكل أحرار العالم للانخراط في فعاليات مسيرة العودة الكبرى، وفعاليات التضامن والإسناد وإلى التعبير بوضوح وبكل السبل الممكنة عن دعم ميدان الحراك الرئيسي للمسيرة الكبرى في قطاع غزة، وعن التمسك بحق العودة المقدس الذي كفلته الشرائع الدولية وقرارات الأمم المتحدة. المجد والخلود لشهداء الحرية، والشفاء العاجل لجرحى المسيرة الوطنية الطويلة ومسيرة العودة الكبرى، والحريّة لأسرى الحرية، والنصر والحرية والكرامة لشعبنا الأبي الذي لن يتنازل عن الحقوق والثوابت وفِي مقدمتها حق العودة .
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع