ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
السلطة بين «المُطاع» و«المُستطاع» !
20/03/2018 [ 09:03 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: حسن البطل
فلسطين برس: قبل أيام من لقاء «العصف الفكري» في البيت الأبيض حول «تعويم» قطاع غزة، أصدر رئيس السلطة أمراً ينهى فيه مسؤوليها الكبار عن التفوه بتعليقات على قادة ومسؤولي الدول العربية. حضَرَت لقاءَ البيت الأبيض، الذي سيليه لقاء آخر وأوسع في دولة أوروبية، سبع دول عربية، خمسٌ منها خليجية، واثنتان مجاورتان لفلسطين: الأردن، ومصر. في الأمر الرئاسي الفلسطيني شيء من قانون عربي قديم هو: «قانون الملوك والرؤساء العرب» لتنقية شحناء الحملات الفضائية. الآن، الأجواء السياسية العربية أكثر من مشحونة بخلافات أعمق من كونها شخصية وسياسية، علماً أن سياسة رئيس السلطة المعلنة هي: لا نتدخل في الشؤون العربية. للعرب أن يتدخلوا عميقاً في الشأن الداخلي الفلسطيني بما هو أكثر من الرأي الصحافي، وللدول الخارجية أن تتدخل في الشأن العربي بشكل محاور مقابل محاور. في الحديث الشريف: «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان»، وفي زمن ما قبل السلطة كان الفلسطينيون يتدخلون باليد واللسان وبالقلب، أيضاً، في الشأن الداخلي العربي. مثلاً: في الأردن ولبنان بخاصة زمن المنفى، كانت المنظمة تشكو من محاولات الوصاية والاحتواء، وتدافع عن «القرار المستقل».. وتشكو من «ديكتاتورية الجغرافية» وهذا في المرحلة اللبنانية بخاصة. مع ذلك، كانت المنظمة تردّ على التدخل السوري في لبنان رغم «ديكتاتورية الجغرافية» السورية، وتردّ على الحملات بمثلها ضد النظام السوري. الآن، هناك نوع آخر ووضع أشدّ من ديكتاتورية الجغرافية. لا تستطيع السلطة والمنظمة و»القضية الفلسطينية» أن تواجه إسرائيل وأميركا والانقسام الغزي، والتدخلات الأميركية في الشأنين العربي والفلسطيني.. وايضاً، إدارة خلافات علنية مع الدول العربية المجاورة لفلسطين وقادتها. يمكن لعضو آخر في اللجنة المركزية ـ «فتح» أن يدعو إلى علاقات أوثق مع إيران، كنوع من معارضة خطة «الصفقة» لتشكيل حلف عربي ـ أميركي ـ إسرائيلي، ويمكن لمسؤول في السلطة أن يتخذ موقفاً في الصراع السوري وعلى سورية هو أقرب إلى الانحياز لبقاء ووحدة الدولة السورية، وحتى للنظام ضد المعارضات المتعارضة. المتاح للسلطة هو أن تستخدم ما يمكن من الدول العربية لتعويق صفقة ترامب، أو تعديل جورها قليلاً بالمصلحة الوطنية الفلسطينية، وانحيازها شبه التام للمصلحة الإسرائيلية. كما ويمكن لفلسطين أن تناور بين أوروبا المتمسكة بحل الدولتين وبين أميركا ومشروع صفقتها. هذا زمن «التقيّة» السياسية وليس زمن الموقف «وقل كلمتك وامش».. وللفصائل الأخرى أن تبقى في زمن «الموقف» المنحاز! في حالة حصار زمن المنفى «حاصر حصارك لا مفر» وفي البلاد فكفك حصارك.. إن استطعت! يا بلدية.. شوية «حتحتة» ! ائتلاف فوضوي بين القديم والجديد في المدينة التي «تنمو على عجل». بعض «القديم» يمكن «تشبيبه» وانتشاله من نهم «الجديد» إلى هدم القديم. ماذا عن حواكير القديم، وعرَصات حدائقه الفوضوية أو المرتبة؟ وماذا عن بقايا سفوح مرصعة بجدران استنادية متهاوية، كانت حقولاً صغيرة لزراعة موسمية؟ أقول: ماذا لو تترك البلدية لنا بعض «الحتت» القديمة المتناثرة كما هي، حماية للروح من غروب مشهد طبيعي آفل. يعني: بين كل صف عمارات حديثة، تترك البلدية «حتّه» كما هي، وكما كانت قبل ان تغدو القرية مدينة «تنمو على عجل».. وعجل شديد، وتصير «العاصمة» الإدارية للسلطة. يمكن أن تجيز البلدية بناء طابق أو طابقين إضافيين على عمارات تحصر «الحتّه» الطبيعية؟ صحيح: البلدية تبني ميادين ومستديرات، وكذا حدائق صغيرة مرتبة.. فلماذا لا تترك في تخطيطها العمراني بعض «الحتت» كما كانت. بروح رياضية ! ترامب هجر منتجع كامب ديفيد الرئاسي، إلى منتجعه في مار ـ لا ـ لاغو كاليفورنيا الدافئة. تعنينا «المناقرة» الروسية ـ الأميركية السياسية والعسكرية. ماذا لو تحدّى بوتين الرياضي ترامب العجوز أن يحلاّ مشاكلهما الشخصية عن طريق رياضة ليّ الذراع! سبق وتحدّى سياسي كبير خصمه بنزال في الحلبة من نوع نزالات مصارعات الترفيه الأميركية، مثل «رادو» و»تسلمانيا». أميركا أقوى من روسيا، لكن روسيا يحكمها رياضي متعدد الرياضات، وأميركا يحكمها رجل يتناول سندويشات الهامبرغر في السرير!
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع