ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تل أبيب تصب غضبها على الرئيس عباس بسبب رغبته في زيارة غزة
16/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

تل أبيب - فلسطين برس - صبت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتينياهو جام غضبها على الرئيس محمود عباس متهمة إياه بمحاولة إعطاء الشرعية الدولية لحماس مرة أخرى بعد أن أصر في عام 2006 على مشاركتها في الانتخابات رغم معارضة الدولة العبرية ودول إقليمية عديدة.

ونقل راديو جيش الاحتلال عن تلك المصادر قولها صباح اليوم إن الرئيس عباس يرفض التفاوض مع الحكومة الاسرائيلية لإحلال السلام ويريد إحلال السلام مع حماس العدو الكبير للسلطة ولاسرائيل سويا.

وأوضحت المصادر أن الرئيس الحالي أصبح غير مفهوم لدي واشنطن وتل أبيب، مؤكدة أن محاربة 'الارهاب الغزي' الذي تقوده حماس سيستمر رغم محاولات عباس حماية الارهابيين في غزة.

وبينت المصادر أن خطوة عباس تثير امتعاضا في واشنطن أيضا معتبرة أن الرئيس عباس حاول مؤخرا الدفع في دور أوروبي بدل الدور الأمريكي ولكنه جوبه بمعارضة من قبل العديد من الدول الأوروبية التي رفضت استبدال الدور الأمريكي في عملية السلام.

وقالت 'عباس يحاول استغلال التغيرات في الوطن العربي لتشكيل جبهة رفض ضد اسرائيل تقودها مصر مجددا منوهة إلى أنه أفشل توقعات إسرائيلية بالعودة إلى طاولة المفاوضات بعد عملية 'ايتمار' في نابلس التي أسفرت عن مقتل 5 مستوطنين إسرائيليين مشيرة أن الخلاف بين الرئيس عباس وحماس هي في لهجته المؤيدة للسلام بينما حماس أكثر وضوحا وأكثر راحة بسبب وضوح موقفها ورفضها القاطع والدموي للاعتراف بإسرئيل.

من جهته قال نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي موشيه يعلون إن الرئيس عباس برفضه التفاوض أو التنازل في قضايا معينة يعني عمليا العمل على تقويض الدولة العبرية مشيرا إلى ان اسرائيل لم تنجح حتى الان في تغيير المفهوم الدولي لصورته المؤيدة للسلام.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع