ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ملكة جمال تكشف تعرضها لتحرشات من زملائها بالجيش ابان الحرب على العراق
07/03/2018 [ 08:46 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس: كشفت كاترينا هودج ملكة جمال بريطانيا عن بعض تفاصيل حياتها خلال خدمة جيش بلادها في حرب العراق. وقالت هودج والتي لم يكن يبلغ عمرها سوى 18 عاما خلال الحرب إنها كانت تتعرض لمضايقات وتحرشات جنسية من زملائها بالجيش خلال الخدمة بالعراق بشكل مستمر. ولفتت إلى أن الشتائم والإهانات ورسائل التحرش ازدادت بعد حصولها على لقب ملكة جمال بريطانيا عام 2009. وأضافت كاترينا صاحبة (30)عاما، التي اعتزلت الخدمة بالجيش عام 2015، أنها كانت تتعرض لمضايقات جنسية ومعاملة سيئة رغم شجاعتها أثناء الحرب. ووصفت ملكة الجمال سنوات الخدمة التي قضتها بالعراق بالجحيم، إذ تفاجأت بأنه لم يتم تقدير "شجاعتها" من قبل زملائها، بعد إنقاذ خمسة منهم من موت محقق في البصرة، بل على العكس من ذلك، قاموا بإهانتها، وشتمها، والتحرش الجنسي بها، بسبب تحيزهم ضد الإناث، وفق قولها وتابعت أن زملائها، الذين لم يرق لهم مدح القائد لشجاعتها، قاموا برمي كيس فحم على رأسها، ووصل الحال بها إلى تجنب الذهاب إلى المطعم؛ خشية من إهانتها والاعتداء عليها. وأشارت إلى حادثة أخرى تعرضت لها في مطعم المعسكر بالعراق أيضا، وهي قيام جنود بإلقاء علبة صودا على رأسها، مضيفة أنها كانت تتماسك أمامهم، وتنفجر في البكاء في غرفتها. وتقول كاترينا هودج إنها كانت تتساءل عن سبب كره كل هؤلاء الجنود لفتاة عمرها 18 عاما، لم تسئ لأي منهم. وأعربت هودج عن أسفها بأن ابنتيها (3، و6 سنوات)، عندما تكبران ستقرأان الإهانات الموجهة لوالدتهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون ذنب اقترفتاه، وفق قولها. ومضت قائلة: "وصلتني رسالة من زميل سابق لي، هددني بأنه سيحطم وجهي في حال رآني". وأردفت كاترينا أن تهدف من فضح الممارسات والانتهاكات ضدها، لتتشجيع جميع النساء بالجيش بعدم الصمت لما يتعرضن لهن من سوء معاملة، والحث على تقديرهن. وقال مسؤول بالجيش البريطاني إن جميع ما ذكرته كاترينا هودج سيؤخذ على محمل الجد وسيفتح تحقيق جدي بذلك، وفق ما أوردته صحيفة الميرور البريطانية.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع