ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض يدعو إلى بناء شراكة إستراتيجية مع أوروبا
10/07/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- شدد رئيس الوزراء سلام فياض على ضرورة الانتقال بالعلاقات الفلسطينية الأوروبية إلى مرحلة بناء شراكة إستراتيجية، مشيرا إلى أن تحقيق هذا الأمر سيساهم في تحقيق التوازن والجدية في الموقف الدولي، ويمكّن الجهود المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة من النجاح.

 وقال، خلال استقباله الأمين العام للحزب الديمقراطي الإيطالي بييرلويجي بيرساني والوفد المرافق له، بحضور القنصل العام الإيطالي لوسيانو بيزوتي اليوم الإثنين، 'لقد أبدت الشعوب الأوروبية دوما تعاطفا كبيرا مع عدالة قضيتنا وحقوق شعبنا الوطنية، كما قدمت أوروبا مساعدات اقتصادية سخية، وأظهرت مواقف سياسية هامة، ولكنني أعتقد بأنه آن الأوان لبذل جهد أكبر من الطرفين لبناء علاقات شراكة إستراتيجية بينهما'.

وأضاف رئيس الوزراء: 'إن تحقيق هذا الأمر سيمكن الاتحاد الأوروبي من تفعيل دوره السياسي، وتحقيق الجدية والتوازن المطلوبين في إطار عمل اللجنة الرباعية، وبما يمكّن من إنجاز أهداف العملية السياسية، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال'.

ووضع فياض الوفد الإيطالي في صورة تطورات الأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة، والجهود التي تقوم بها السلطة الوطنية لتعزيز وتعميق الجاهزية الوطنية لإقامة دولة فلسطين المستقلة.

واعتبر أن تبني اللجنة الرباعية للعناصر الأساسية التي تضمنها الإعلان الأوروبي لعام 2009، وتم التأكيد عليها في كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، سيساعد في زيادة فرص نجاح الجهود المبذولة لإحياء العملية السياسية وتمكينها من تحقيق الأهداف المرجوة منها، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال عن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة.

 وأشار فياض إلى أن الإعلان الأوروبي دعا إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن كامل الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وعرّف المنطقة المحتلة، ومكانة القدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية، ورفض التغييرات التي سعت إسرائيل لفرضها على حدود عام 1967، بالإضافة إلى اعتبار الاستيطان يتناقض مع القانون الدولي ودعا إلى وقفه، كما أكد رفضه للاجتياح العسكري الإسرائيلي لمناطق السلطة الوطنية، وطالب برفع الحصار عن قطاع غزة دون شروط.

وقال فياض إن تبني اللجنة الرباعية لهذه العناصر سيجعل من أوروبا لاعبا سياسيا فاعلا وشريكا أساسيا في صنع السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أكد الأمين العام للحزب الديمقراطي الإيطالي دعم الشعب الإيطالي للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وخاصة حقه في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وأشاد بما حققته السلطة الوطنية في بناء وتقوية مؤسسات دولة فلسطين المستقلة وبنيتها التحتية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع