ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تقرير-فصائل وشخصيات رسمية ووطنية تحذر من تبعات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بذكرى النكبة
24/02/2018 [ 15:07 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس: حذرت الفصائل وشخصيات رسمية ووطنية من تبعات القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس في الرابع عشر من أيار المقبل، مؤكدين على أن هذه الخطوة وفي هذا التوقيت بالذات (ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني) ستدفع لتفجير المنطقة، وستقضي على آخر مساعي الحل السلمي. وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، “إن قرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واختيار ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني تاريخا للقيام بهذه الخطوة يعتبر مخالفة فاضحة للقانون الدولي والشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة وإمعانا في تدمير خيار الدولتين”. وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة ” إن أي خطوة أحادية الجانب لا تساهم في تحقيق السلام ولا تعطي شرعية لأحد، وأن أي خطوات لا تنسجم مع الشرعية الدولية ستعرقل أي جهد لتحقيق تسوية في المنطقة”. واعتبر اللواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، إعلان الادارة الأميركية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس في الرابع عشر من آيار/ مايو المقبل استمرارًا للسلوك الأميركي الذي يستخف بالشرعية الدولية، وبقدرة دول العالم للتأثير على الادارة الأمريكية للرجوع عن قرارها. واعتبر خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس السابق، أن القرار الأمريكي بافتتاح سفارة واشنطن في القدس في أيار/مايو المقبل، إمعان بالخطيئة والجريمة من قبل الإدارة الأمريكية. دان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صالح رأفت، الإعلان الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس بتاريخ 14 أيار/ مايو المقبل، معتبراً ذلك اعلان حرب صريح على القضية الفلسطينية، ونكبة أخرى تلم بالشعب الفلسطيني. من جانبها، حذرت حركة حماس أمس الجمعة من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة ستفجر المنطقة في وجه الاحتلال. وقالت حماس في بيان لها نشر أمس الجمعة أن “خطوة نقل السفارة الأمريكية لن تمنح الاحتلال أي شرعية أو تغير في حقائق ووقائع القدس ومعالمها، وأن هذا القرار انتهاك صارخ للقانون الدولي ويتنافى مع كل المواثيق الدولية بشأن القدس، واستفزاز لمشاعر أمتنا العربية والإسلامية وشعبنا الفلسطيني”. وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول، أن إعلان نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس في الذكرى الـ70 لاغتصاب فلسطين هو إمعان من الادارة الأمريكية في معاداة الشعب الفلسطيني، وفي دعمها المُطلق للكيان الصهيوني، وأيضًا في إدارة الظهر للمجتمع الدولي الذي عبّر عن رفضه للاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية إليها. فيما أكدت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صدر عن مكتبها الإعلامي، أن الإعلان الأمريكي عن نقل السفارة الأمريكية للقدس بالتزامن مع ذكرى النكبة واحتلال فلسطين هو إمعان في العدوان على الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين بشكل عام . من جانبه، قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية النائب مصطفى البرغوثي أن قرار إدارة ترمب نقل السفارة الأميركية إلى القدس في ذكرى التطهير العرقي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني، يمثل استفزازًا وقحًا وخطيرًا لمشاعر كل فلسطيني.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع