ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عندما تحولت غرفة خلع ملابس الملكي من قبر إلى دار للأفراح
16/02/2018 [ 08:57 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس: تفوق ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على باريس سان جيرمان ليس تفوق نهائي وحاسم ولكن مبرر جدا فرحة جماهير وصحف الفريق الملكي بهذا الإنتصار الكبير. الماركا المدريدية أكدت إن غرفة خلع ملابس ريال مدريد قبل مباراة باريس سان جيرمان أشبه بالقبور فالجميع كان صامت أو عندما يتحدثون يتبادلون الشكوى من المستوى ومن التحكيم ومن المشاكل الإدارية وكل لاعب ينهمك بالحديث لنفسه هل هو سبب المشكلة أم سيكون رحيله عن الفريق جزء من الحل المستقبلي. هناك البعض يدرك جيدا إنه سيبقى في الفريق مثل سيرجيو راموس وفاران ومارسيلو وتوني كروس وكارفخال وكاسيميرو وكوفاسيتشولكن يشعرون بأنهم إذا إستمرت نتائج الفريق السلبية قد لايجدون مكان أساسي الموسم المقبل والبعض مثل كريستيانو رونالدو ومودريتش وجاريث بيل وكريم بنزيمة بدأ يشعر بأنه قد يكون رحيله جزء من حلول مستقبلية لإنعاش الفريق. النجوم الشابة التي جاءت للفريق مثل فاييخو وثيو ولورينتي وسيبايوس دخلت في مرحلة شك بأنهم أحد أهم الأسباب في تواضع النتائج بينما لاعبون مثل أشرف حكيمي وأسينسيو وفاسكيز يشعرون بأنهم إبتعددوا بمسافات عن أقرانهم في الأندية الأخرى وإنهم تحولوا من شباب ينتظر منهم الجميع أن يكونوا نجوم كبار في المستقبل إلى مجرد ظل لنجوم كبار. حالة من الشك ضربت الجميع وبالطبع طالت زين الدين زيدان الذي ربما نراه هادئا ورزينا ولكنه من الداخل يشعر بالغليان وربما أيضا تسرب إليه شعور قوي بأنه ليس المدرب البارع وإنه كان فقط مجرد مسكن للآلام ساعدته حالة اللاعبين الكبار للهيمنة على أوروبا ولكنه قد لايكون موجود الموسم المقبل إذا زاد الضغط على الإدارة من الجماهير والصحف. خروج من الكأس ثم إبتعاد عن برشلونة ب17 نقطة وعن أتلتيكو مدريد ب10 نقاط في الليجا وإحتمال كبير بالخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا ولكن كل هذه المشاعر السلبية تبددت بالفوز على باريس سان جيرمان خاصة وإن جماهير ريال مدريد ترى في مبابي ونيمار حلول كبيرة للرهان على المستقبل لذا جاء الفو مثل وضع الثلج على النار. الآن كرة القدم التي إبتعدت عن الفريق منذ إغسطس الماضي عادت إليهم مرة أخرى والكرة في ملعبهم فإما إستعادة نسق الفوز والإنتصار في الفترة المقبلة وإما العودة من جديد لحالة الشك ولايزال هناك ثلاثة أسابيع أخرى حتى موعد مباراة الإياب ضد باريس سان جيرمان في السادس من مارس في حديقة الأمراء لإثبات إنهم لايزالوا على قيد الحياة مرة أخرى.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع