ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ائتلاف “امان” يعلن أسماء الفائزين بجوائز النزاهة لعام 2017
12/12/2017 [ 21:04 ]
تاريخ اضافة الخبر:
فلسطين برس : أعلن الائتلاف من أجل االنزاهة والمساءلة، (امان)، اليوم الثلاثاء، اسماء الفائزين بجائزة النزاهة للعام 2017 ، والتي شملت 3 قطاعات هي جائزة القطاع العام، وجائزة افضل بحث، وجائزة الاعلام. وحسب النتائج التي جرى اعلانها في الاحتفال الثاني عشر، بالتزامن بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد. المواطن ماهر أحمد حسين الذي يعمل في هيئة شؤون الأسرى والمحررين فاز في جائزة القطاع العام لدوره في استرجاع اموال بقيمة 800 الف شيقل، سرقت على مدار سنوات من خزينة الدولة عن طريق قيام أحد موظفي دائرة الرواتب في هيئة شؤون الاسرى والمحررين بإضافة عدد من أسماء اقاربه الى نظام الرواتب ليحصلوا على رواتب يزيد مجموعها على 800 ألف شيقل خلال (الفترة الزمنية) من خزينة الدولة بدون وجه حق. بينما ذهبت جائزة افضل بحث متخصص في قضايا الفساد لحسن ابو ناصر وطارق ابو حجير من قطاع غزة، والذي دار حول “الدور الوسيط للشفافية المالية في العلاقة بين الجينات التنظيمية وإدارة مخاطر الفساد من وجهة نظر العاملين في دوائر الرقابة والتفتيش في الوزرات الفلسطينية في قطاع غزة” حيث جاء هذا البحث ليقدم الاقتراحات والتوصيات التي من شأنها ان تكون مناسبة للحد من الشيخوخة التنظيمية. فيما تقاسم جائزة أفضل تحقيق استقصائي كل من الصحفي محمد أبو قمر والصحفية شيماء مرزوق من قطاع غزة، حيث كان ابو قمر قد اعد تحقيقا استقصائيا تناول اتهام السكان لأحد الأحياء في محافظة الوسطى “الباطنية” في غزة للجهات الرسمية بالتقصير والتغاضي عن اعمال إجرامية وأعمال بلطجة، واتجار بالمخدرات دون إجراءات رادعة، حيث تقدم العشرات من المواطنين بعدد من الشكاوى دون التعامل معها بجدية، بالإضافة إلى وجود أحكام قضائية واجبة النفاذ لم تطبق حتى الآن بسبب نفوذ بعض العائلات، ووجود أشخاص من أصحاب النفوذ يقدمون الحماية لبعض الخارجيين عن القانون، بينما كشفت ابو مرزوق في تحقيقها عن وثائق تثبت موافقة وزارة الآثار في غزة على تحويل موقع تل السكن الاثري الذي يعتبر أول استيطان بشري كنعاني في جنوب فلسطين يعود عمره لـ5000 إلى تجمعات سكنية، بالإضافة إلى شبهات استغلال موظفين حكوميين لصلاحياتهم في عملية تسهيل استباحة الموقع الاثري. واكد رئيس مجلس ادارة ائتلاف امان، عبد القادر الحسيني، في كملته الافتتاحية ان هناك اهتمام متزايد بمكافحة الفساد في فلسطين في السنوات الاخيرة، تجلى ذلك بانضمامها إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد منذ ثلاث سنوات تقريبا، وإعداد أجندة السياسات الوطنية للأعوام 2017-2020 والتي شملت سياسات متعلقة بتعزيز الشفافية والمساءلة في إدارة الشأن و المال العام، فضلا عن جهود ديوان الرقابة المالية والإدارية وهيئة مكافحة الفساد، مؤكدا أن هذه الجهود ستبقى منقوصة دون وجود خطة وطنية شاملة تشارك في اعدادها وتنفيذها كافة الاطراف الفلسطينية الرسمية والاهلية ذات العلاقة. وشدد على اهمية مواصلة العمل من اجل بناء نظام سياسي ديمقراطي شفاف، مؤكدا ان اهمية اقامة هذا الاحتفال تاتي كونه يصادف الهبة الجماهرية في مواجهة الاحتلال، ولرفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشان القدس.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع