ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
من يحتل من
16/07/2016 [ 12:57 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: سهيل نقولا ترزي

 من الغرائب والعجائب أن يطلب رئيس وزراء دولة الاحتلال الصهيوني الذي يحتل فلسطين وينكل ويقتل الشعب الفلسطيني ويعدم ميدانيا من نقطة الصفر كل يوم ابناء شعبنا الفلسطيني ويرتكب المجازر تلو المجازر منذ اكثر من سبعون عاما بحقنا في رسالته الموجهة إلى الرئيس محمود عباس، الذي يقبع شعبه الشعب الفلسطيني الشعب الوحيد الذي يعيش تحت ظلم الاحتلال العنصري الصهيوني البغيض، تتضمن 5 خطوات لتحقيق "السلام" بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين" وفقاً لبيان صادر عن المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال أوفير جندلمان.
"إن شعبنا الفلسطيني هو الذي يذبح يومياً من الإسرائيليين بإيعاز مباشر من الحكومة الإسرائيلية ودون رادع".

هناك العشرات من الفلسطينيين تم إعدامهم ميدانيا ً دون مبرر لذلك، وخير دليل على ذلك قتل الشهيد عبد الفتاح الشريف الذي أعدمه جندي إسرائيلي في الخليل، وأنت (يا نتنياهو) قمت بزيارة لجدة الجندي الذي قتل الشريف".

وتناسى نتنياهو كليا بأننا هو الشعب الذي يعيش تحت نير احتلاله لأرضنا الفلسطينية الذي يَرتِكب ضد ابناؤه المجازر والقتل العمد والإعدامات الميدانية والدهس والحرق بمجرد الشبه.

وأيضا يشترط على الرئيس ابو مازن تنفيذ المطالب وإسكات كل فلسطيني يطالب بإنهاء الاحتلال؟؟!! 
ألم يسمع نتنياهو الحاخامات الذين دعوا لقتل الفلسطينيين؟! ألم يسمع نتنياهو وزيرة العدل الإسرائيلية التي دعت لقتل النساء والأطفال في أرحام أمهاتهم ؟! ألم يسمع بأقوال حاخام صفد الذي دعا لقتل الفلسطينيين واعتبر ذلك مقدسا كقدسية يوم السبت ؟! ألم يسمع الحاخام الذي تم تعيينه في الجيش قبل ساعات والذي دعا لاغتصاب النساء الفلسطينيات وقت الحرب ؟!".

ماذا يريد نتنياهو ان نرمي على جنوده المحتلين العنصرين الصهاينة الذين يقتلون ابناؤنا ميدانيا من نقطة الصفر الورد والزهور ونشكره على احتلاله لأرضنا الفلسطينية ونهبه لها وبناؤه المستوطنات وتشريد أبناؤنا من أرضهم ومنعهم بناء منازل تأويهم؟؟؟ 

ومطالبته بعدم تكريم إبطالنا المدافعين عن أنفسهم لدحر احتلاله العنصري البغيض الذي قتل براءة الطفولة لدى ابناؤنا بارتكابه أبشع المجازر بقتل الآباء أمام أبناؤهم وزوجاتهم وهدم بيوت المدنيين فوق رؤؤس ساكنيها من الفلسطينيين واكبر دليل ما زال قائما لحتى ألان في حي الشجاعية لمنعه دخول مادة الاسمنت لإعادة ما تهدم بهجوم وقصف طائراته ومدافعه على شعب اعزلوبيوت المدينيين الفلسطينيين.

والطلب الغريب والعجيب يطلب من ابو مازن الذي يقبع شعبه تحت الاحتلال ان ينكر المقاومة ويعاقب المقاومين لنيل الحرية والاستقلال، وأبو ماون وهو اكبر مجرب لتنصل الاحتلال من كل المواثيق والاتفاقات المبرمه وأيضا تنصل نتنياهو من اتفاقية اسلو والذي من المفترض بناءا على هذه الاتفاقية ان تقام الدولة الفلسطينية عام 1999على الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967.

كما وأؤكد أن وجود المستوطنين في الأرض الفلسطينية هو السبب الرئيسي لتحريض الشارع الفلسطيني، "لم يعامل السود بعنصرية في أفريقيا من البيض كما يعامل شعبنا من المستوطنين وينكل به يومياً وتنهب أرضه".

كان الأجدر بنتنياهو التوقف عن سفك دماء الفلسطينيين وعدم التوغل في أراضي الفلسطينيين و وقف الاستيطان"، مشيرا إلى أن هناك قرار لدى جيش الاحتلال بالاحتكاك مع الفلسطينيين يوميا، متسائلا من يتحمل مسؤولية ذلك ؟؟

ابسط الأمور يا نتنياهو ان تنسحب من أراضينا المحتلة وان تعتذر عما قمت به أنت وحكومتك من مجازر ونكبات وتهجير وقتل وإعدام للشعب الفلسطيني بقتل الألوف من أبناء شعبنا الفلسطيني بدم بارد دون أن يحملوا أي سكين، محملا مسؤولية استمرار العنف للحكومة الإسرائيلية التي تستمر في سرقة الأراضي وأعمال التنكيل اليومية.

فاحتلالك لأرضنا الفلسطينية هي اكبر جريمة حرب في تاريخ الشعوب .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع