ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني محطات ومتطلبات
02/12/2015 [ 11:49 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: د. حسين ابو شنب

في الثاني من ديسمبر عام 1977 استيقظ ضمير الامم المتحده بعد سلسله الممارسات الاسرائيلية الاجراميه بحق الشعب الفلسطيني وبعد ان نظرت الجمعيه العامه للامم المتحده في تقرير اللجنة المعنيه ممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابله للتصرف التي تم تشكيلها بتاريخ 10/11/1975 واعتبرت يوم التاسع والعشرين من نوفنبرمن كل عام يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني في نضاله المتواصل طلبا للحريه والاستقلال والحق في تقرير المصير واقامة الدوله الفلسطينة التي نص عليها قرار التقسيم الدولي رقم181 في 29/11/1947 في مقابل الدوله الاسرائيلية التي اعترفت بها الامم المتحده بعد عام من قرار التقسيم لتكون الدولة رقم59 غير ان هذا القرار مشروط بالالتزام بالقرار الدولي لحق العوده للاجئيين الفلسطينين رقم 194 وقيام الدوله الفلسطينية وفق قرارالتقسيم لكن ذلك لم يحدث ونحن اليوم علي موعد واليوم وفد صمد الفلسطينون في مواجهة المؤامرة الدوليه بقياده بريطانيا وامريكا بهدف انشاء الوطن القومي لليهود في فلسطين لتقسم الامة العربيه والاسلامية واستخدام هذه الدولة الاسرائبلية لنهب الثروات العربيه والاستيلاء علي مقدراتها وزرع فتيل الفتنة والفوضي والاقتتال وهو مايجري هذه الايام بوضوح وفق ما اسموه "الربيع العربي" ونسأل.. لماذا هذه اليقظة الدوليه للتضامن مع الشعب الفلسطيني؟

1-     انعقد المؤتمر الصهيوني الاول في مدينه بال سويسرا عام 1897وهدفه الاساس البحث عن وطن قومي لليهود

2-     في 2/11/1917كان وعد بلفور القاضي لتحقيق الحلم الصهيوني وفق اتفاقيه "سايكس بيكو"عام 1916 اثناء الحرب العالمية الاولي

3-     انهيار الدوله العثمانية عام 1918 واقتسام العالم العربي بين بريطانيا وفرنسا بشكل اساسي

4-     قيام الدولة الاسرائيلية في 15مايو 1948 وهي الدوله الوحيده التي تم الاعتراف بها بشروط اي حق عودة

5-     انعقاد مؤتمر لوزان في 12/5/1949الذي تضمنت برتوكولاته اعتراف الدوله الاسرائيلية بالقرار الدولي رقم194 الصادر بتاريخ 11/12/1948ولكنها لم تلتزم ولم تنفذ القرارات الدوليه وماتزال حتي اليوم-

6-     رفض الفلسطينون قرار التقسيم ورقم181واشتدت المقاومة الشعبية التي انطلقت بعد وعد بلفور مباشرة وتواصلت حتي الثورة الكبري عام 1936

7-     تشكلت الهيئة العربية الغليا لفلسطين بقيادة الحاج امين الحسيني وضمنت ممثلين للاحزاب والقوي الوطنية الفلسطينية وقادت مسيرة النضال بأدواته المختلفة في مواجهة السياسية البريطانية المنحازة والداعمه للعصابات الصهيونية وتمكنيها من السيطرة علي الاراضي وتشجيع الهجرة اليهودية ومحاصرة اصحاب الارض وملاحقة المناضلين وافراد الشعب

8-     شكلت بريطانياقياده عسكريه عربيه لتوريط الجيوش العربيه في القتال ضد العصابات الصهيونية بقيادة جلوب باشا البريطاني الذي خدع العرب والفلسطينين حتي كانت لعبه الهزيمة واتاحة الفرصه لارتكاب المجازز في قبية و دير ياسين والمساعده في ملاحقة قيادات العمل الوطني لتحقيق الحلم الصهيوني علي انقاض الشعب الفلسطيني

9-     تمت هزيمة الجيوش العربيه وهزيمة النفس العربيه وحافظ الفلسطينون علي ممارسة حقهم في الصمود ومواجهة التحديات فكانت حكومة عموم فلسطين برئاسة احمد جلمي ومثلت التجمعات الفلسطينة واتخذت مقرا لها في القاهرة

10-  تحولت التجمعات الفلسطينية في اماكن التواجد الفلسطيني بعامة وقطاع غزة بخاصه الي حلقات للمراجعة والتأمل والبحث عن المخرج والطريق الي الحرية والعودة فتشكلت نوايات التنظيمات التي تعددت بين الانتماء للاحزاب المنتشرة في المنطقه العربيه مثل "شعبيه الاخوان المسلمين وحزب الشعب والحزب الشيوعي ، حركة القوميين العرب

11-  من جانب اخر بدأت نواه تشكيل العمل العسكري او العمل الفدائي مثل قوات العاصفه "حركة فتح" التي اعلنت في الفاتح من يناير عام 1965 بيانها العسكري الاول الذي انتزع الشعب من حيرته وتأملاته واذهل العالم ولفت الانظار وتدفقت الجماهير تأييدا وانتسابا حتي اصبحت ظاهرة باهرة وصفها الزعيم العربي الخالد جمال عبد الناصر بأنها انبل ظاهرة انتجتها الامه العربية وجدت لتبقي واضاف زعيمها الخالد ياسر عرفات جدت لتبقي ولتنتصر.

12-  تشكلت منظمة التحرير الفلسطينية في 28/5/1964برئاسة الرئيس المبدع احمد الشقيري الذي رفع شعار المنظمة وحده وطنية تعبئة قومية، تحرير فكان جيش التحرير الفلسطيني والصندوق القومي والاتحادات الشعبية والنقابية التي عمقت الوعي بالمسيرة الوطنية

13-  خاضت منظمة التحرير الفلسطينية وقوات الثورة الفلسطينية وتحالفاتها الشعبيه العربيه والعالمية معارك طاحنه في مواجهه العدو الصهيوني وسياسيات الاحتواء والاتفاق والمحافظة علي القرار الوطني المستقل

14-  اصبحت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وعضوا مراقبا في جامعه الدول العربيه وفق قرار القمة العربيه بالرباط عام 1974 والتي تأتي في اعقاب حرب اكتوبر عام 1973 التي سجلت انتصارا باهراعزز مكانه الامة العربيه والفلسطينة وساهم في تطوير النضال الفلسطيني باشكاله وادواته المختلفه

15-  الامم المتحده تستقبل بحفاوة شديده القائد العام للثورة الفلسطينة الاخ/ابو عمار بلبساه العسكري في 13/11/1974 يخاطب العالم بقوة الحق وشجاعه المجاهد متعدده في كل المجالات العسكريه والسياسيه والاعلامية والفكريه والثقافيه والاجتماعيه ويقول وتثقا ومؤمنا جئتكم من فلسطين احمل غصن الزيتون في يد والبندقيه في اليد الاخري من فلسطين تندلع الحرب ومن فلسطين تتحقق السلام وكان هذا الخطاب منعطفا جديدا ومهتما في المسيرة الوطنية الفلسطينة

16-  في 22/11/1974اي بعد عشرة ايام من الخطاب التاريخي طرف اساسي في تحقيق سلام عادل وثابت في الشرق الاوسط وتعترف بحق الشعب الفلسطيني في اعادة حقوقه بجميع الوسائل طبقا لاهداف ومبادئ مبثاق الامم المتحده وتدعو جميع الدول في العالم الي زيادة مساعدتها للشعب الفلسطيني في كفاحه العادل من اجل استرداد حقوفه المشروعه

17-  في ضوء ذلك قررت الجمعيه العامة للامم المتحده الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية لتصبح عضوا مراقبا والاشتراك في جميع مؤسسات وهيئات الامم المتحده والمؤتمرات الدوليه وفق القرار رقم 3236 باغلبيه 90 صوتا ضد 17 صوتا وامتناع 19 دوله وبناء علي هذا القرار الدولي صدر القرار 3376في 10/11/1975لانشاء اللجنة الدولية المعنيه بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية الثابتة والتي تجتمع سنويا بحضور الامين العام للامم المتحده ورئبس الجمعية العامة بالاضافه الي عدد من ممثلي الدول للتعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ويعيد الامين العام رسالة تضامنية بهذه المناسبة في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر من كل عام

18-   هكذا كام القرار الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني واصبح الامر في ساحتنا نحن الفلسطينين يوجب القراءة والتأمل والمراجعه النقدية في كل المجالات السياسية والثقافية والاعلامية والنضالية في ضوء تطور الهبة الشعبية المتواصله التي تحتاج الي سرعه في المراجعه ومحاسبة النفس والبعد عن صراخ مرفوض وغير مربح يعكس حالة الوهن والضعف التي كشفت عن واقع فصائلنا الوطنية بكل الوانها وافكارها وايديولوجياتها وكأن الامر بهذه التي فاجات كل الصراخ الايدلوجي في ذلك الوقت وهو في اعتقادي مايجري بثمت وهدوء لنقول تحيا الهبة الشعبية التي اعادت لنا كبرياءناواعتزازنا وتاريخنا

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع