ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
امتحانات التوجيهي: التعليم صعبت الأسئلة لتقليل المعدلات المرتفعة
28/06/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس - قال مصدر مطلع في وزارة التربية والتعليم في رام الله  إن شكوى طلبة الثانوية العامة من صعوبة أسئلة الرياضيات ومواد أخرى لهذا العام في محلها لأن ذلك كان سياسة مقصودة تهدف إلى تخفيض معدلات 95% فما فوق في نتائج الثانوية العامة.

وأضاف رافضًا الكشف عن اسمه بسبب حساسية مسألة التوجيهي لدى الأهالي أن لجان تربوية وأكاديمية عدة وجهت انتقادات للوزارة على نتائج امتحانات الثانوية العامة للعام الماضي والتي أظهرت أن معدلات الطلبة فوق 94 كانت مرتفعة جدًا وأن أعدادًا كبيرة كانت بين 94و94.5% وهذا يدل على خلل في مستويات الأسئلة.

وأردف: سياسة الوزارة بناء على لجان دراسة عدة شكلت لهذا الغرض أوصت بنمط مختلف من الأسئلة يجعل من أسئلة التميز تليق بمستوى المتميزين فقط وفي نفس الوقت لا تحرم الطلبة من النجاح بمستويات مختلفة. ونوه إلى أن الانتقادات التربوية تركزت على أسئلة مادة الرياضيات خلال الأعوام الماضية.

وأكد أن نتائج الثانوية العامة المتوقعة لهذا العام ستكون أقل من الأعوام السابقة من حيث عدد الذين سيحصلون على معدلات في التسعينات سيما فوق 95% ، وهذا مقياس سليم سوف يزيد مستوى التمايز بين الطلبة.

ونوه إلى أن هناك لجانًا شكلتها الوزارة تدرس مسألة تغيير نظام التوجيهي خلال عامين، والعمل جار بهذا الإطار ولكن هذا غير مرتبط بصعوبة أسئلة الامتحانات أو سهولتها.

يذكر أن ضجة كبيرة أثارها الطلبة حول صعوبة أسئلة مواد الامتحانات للعام الجاري سيما مادة الرياضيات والتي قال خبراء إنها الأصعب منذ سنوات.

ويقدم نحو 89 ألف طالب امتحانات الثانوية العامة، والتي تحظى بأهمية بالغة في فلسطين لتأثيرها على مصير الطالب ومستقبله.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع