ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
غزة: حماس قّسمت الداعين إلى إنهاء الانقسام
14/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
غزة - فلسطين برس - لم تكن التظاهرات التي خرجت في قطاع غزة هي ما يطمح إليها شباب الحراك الشعبي لإنهاء الانقسام، نظرا لرفعهم شعار إنهاء الانقسام وعلم فلسطين بعيدا عن الرايات الحزبية وهو ما اتفقت عليه الفصائل الفلسطينية خلال اجتماعها مساء أمس.
 

إلا أن الواقع جاء مغايرا للاتفاق بعد خروج مسيرات لحركة حماس رافعة راياتها وهو ما دفع المتظاهرين إلى الابتعاد عن تجمعات حماس في الجندي المجهول إلى ساحة الكتيبة بجوار جامعة الأزهر بمدينة غزة.

واعتبر عدد من المحامين والسياسيين في أحاديث لـ 'وفا' أن الخطوة التي أقدمت عليها حركة حماس تؤكد إصرارها على تعزيز الانقسام وليس إنهاءه كما تدعي، مؤكدين أن من يطالب بإنهاء الانقسام عليه أن يلتزم بما اتفقت عليه الفصائل.

وكان عناصر حماس قد أقدموا على قطع أسلاك الميكروفونات الموجودة في ساحة الجندي المجهول ووضعوا رايات حماس على الخيم المنصوبة في الساحة في خطوة للسيطرة على الحراك الشعبي وإظهار نفسها أمام الفضائيات بأنها هي من تدعو إلى هذه التظاهرات، والحقيقة أن مشاركة حماس جاءت بعد ضغط من الفصائل الفلسطينية عليها للسماح للشباب بالخروج.

وأكدت مصادر في غزة أن خطة وضعتها حركة حماس للسيطرة على المسيرات الشعبية من خلال نشر عناصرها بين المتظاهرين للرقابة عليهم بعد أن أدركت بأنها لا تستطيع قمع التظاهرات بالقوة خشية من الفضيحة الإعلامية، فالتجأت إلى طريقة أخرى لتظهر نفسها بأنها تستجدي الطرف الآخر لإنهاء الانقسام الأمر الذي اعتبره عدد من المحامين والسياسيين بأنه خدعة وأن حماس تستخف بعقول الناس والرأي العام المحلي والعربي والدولي.

ومن بين الخطوات التي أقدمت عليها حماس اليوم في تظاهراتها تجهيز مجموعات ترفع رايات حماس للاشتراك في أي مسيرة ترفع علم فلسطين فقط، وهو ما حدث مع مسيرة خرجت لنقابة المحامين في غزة، حيث حاولت مجموعة من حماس الاشتراك معهم مما اضطر المسيرة للتوجه إلى ساحة الكتيبة بدلا من ساحة الجندي المجهول وهي الساحة الوحيدة التي كان من المقرر التجمع فيها.

وأمام هذا فإن حماس ساعدت في انقسام الداعين لإنهاء الانقسام، رغم مناداتها وشعاراتها المرموقة.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع