ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الحوامض.. بعد السكريات والأملاح
07/10/2015 [ 11:48 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

حين الحديث عن فوائد وأضرار مختلف أصناف الطعام والشراب، التركيز غالباً ما ينصب على الحلويات والأملاح، إذ ان كل الدراسات والأبحاث تؤكد أن الناس، في معظمهم، يسرفون في استهلاك هذه الأصناف وكأنه لا يوجد غيرها.

في السنوات الأخيرة بات خبراء التغذية يطرحون الحوامض، أي الأصناف ذات المذاق الحامض كخيار ثالث ثبتت فوائده الصحية الكثيرة والكبيرة أيضاً.. ليس مجرد خيار بل كبديل بعد أن تأكد القاصي والداني من الأضرار الصحية المدمرة للإسراف في تناول السكر أو الملح.

يؤكد المتخصصون أن الحوامض تتميز بأنها قليلة السعرات الحرارية وقليلة الدهون أيضاً، وفي ما يلي ثلاثة نماذج:
الغريبفروت

يستحق هذا الصنف من الفواكه التي تتميز بطعمها الحامض وأحياناً حاد الحموضة، مكاناً متميزاً بين أصناف الطعام المفضلة، ففي دراسة نشرت عام 2014 لباحثين من جامعة كاليفورنيا في بيركلي ما يفيد بأن الغريبفروت نجح في خفض أوزان فئران التجارب بنسبة %18 كما خفض لديها معدل سكر الدم بالنسبة ذاتها التي حققها مرضى النوع الثاني من السكري ممن يعتمدون على عقار metformin.

وفي حال توافر النوعين الرئيسيين للغريبفروت أي الأصفر والزهري (الوردي) فالثاني هو الأفضل، لأنه يحتوي ما يعادل خمس ما يحتاجه الجسم يومياً من فيتامين أ المهم جداً لصحة النظر وللبشرة أيضاً.

كما أن الغريبفروت يحتوي على صبغيات ليكوبين التي تعطي البندورة (الطماط) خصائصها الحامية للقلب والشرايين.

تبقى نقطة غاية في الأهمية يجب التحذير منها، وهي أن الغريبفروت يمكن أن يتداخل مع أنواع معينة من الأدوية ويسبب الضرر، وبالتالي لا بد من استشارة الطبيب المختص للتأكد من أن الأدوية التي يتناولها المرء لا تتعارض مع الغريبفروت ولا تتأثر به.

الكرز

الكرز أنواع ومذاقات، لكن المقصود هنا هو الكرز الحامض أو الحامض-حلو، إذ انه يحتوي مركبات أنثوسيانين المقاومة للالتهابات، وقد أثبتت التجارب أنه يخفف أوجاع العضلات ويقلل التهاباتها بصورة كبيرة، ويعمل على إبطاء عملية تلف العضلات ويعجل في شفائها.
كذلك تبين للباحثين المشرفين على هذه التجارب أن الكرز الحامض يقلل نسبة حمض البول في الدم بنسبة قد تصل إلى %36 مما يؤدي إلى تخفيف التهابات مرضى النقرس ومرضى هشاشة العظام أيضاً.

اللبن المُخَمَّر

الكل يعرف الفوائد الصحية التي لا تعد ولا تحصى للحليب وللبن على حد سواء، لكن الخبراء يؤكدون أن اللبن المخمر ذا المذاق الحامض والحاد أحياناً يحتوي من البكتيريا المفيدة جداً للجهاز الهضمي ستة أضعاف ما يوجد منها في اللبن (الروب).

يقول خبراء التغذية إن الانتظام في تناول اللبن المخمر، بما يحتويه من كائنات حية دقيقة، من شأنه أن يخفف من أعراض حمى الضنك، إذ ان هذه الكائنات تعمل على استقرار بيئة الأمعاء وتعزز الإفراج عن عوامل المناعة المضادة للحساسية، كما تمنع نمو البكتيريا الضارة مثل «ي- كولي» وتمنع العدوى. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع