ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مفاجئة الرئيس وهل نحن قادرين على مواجهة ما بعد المفاجئه!!
23/09/2015 [ 08:05 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: جهاد محمود الوزير

بقلم أ.جهاد محمود الوزير
من المعروف ان الرئيس محمود عباس قال سيفجر مفاجئه في نهاية الشهر الحالي اثناء خطابه في الامم المتحده ما قيمة هذه المفاجئه وهل القياده الفلسطينيه قادره على مواجهة ما بعد ذلك؟!عندما يتحدث الرئيس بأنها قنبله بمعنى انها قد تغير المسار السياسي لدى الدوله الفلسطينيه بمعنى ان هناك اشياء قد تكون مؤثره على إسرائيل ومقابل تأثيرنا عليها فهناك اشياء قد ثؤثر علينا فما قيمة هذه المفاجئه بإعتقادي المفاجئه قد تكون هو التخلي عن بعض بنود اوسلو فيما يتعلق بالعلاقات السياسيه والاقتصاديه وقد تكون الامنيه،،وقد تكون المفاجئه إعلان دولة فلسطين تحت الاحتلال وان يتحمل المجتمع الدولي تداعيات ما سيحدث ان لم يتم إنهاء الاحتلال،،هذا الذي يمكن ان يعلن عنه في خطابه في الامم المتحده لكن ذلك بحاجه إلى استعداد كبير من القياده الفلسطينيه لمواجهة ما بعد ذلك لانه عندما يتحدث الرئيس عن تخليه عن بنود في اوسلو تتعلق بالعلاقات السياسيه والاقتصاديه مع اسرائيل فهذا يؤدي إلى رد قوي من إسرائيل على تلك الخطوه قد تقوم بعدم دفع اموال الضرائب الفلسطينيه التي تساهم في دفع رواتب الموظفين،كما تقوم بهجمه دبلوماسيه ضد دولة فلسطين،كما قد تساهم في بث العنف في الاراضي الفلسطينيه التي تحتلها،وقد تخلق العديد من المؤامرات في بث الفرقه بين الفصائل وبين الشعب الفلسطيني،وقد تزيد في اقتحام المسجد الاقصى وهدم البيوت والاعتقال والاستيطان فهل نحن جاهزون لمواجهة ذلك،،،وقد تكون المفاجئه التى سيعلن عنها الرئيس ان دولة فلسطين تحت الاحتلال باعتقادي هذه المفاجئه موجعه للاحتلال الإسرائيلي لان تلك الخطوه تسمح لنا بالقانون الدولي ان نقاوم المحتل بكافة أشكال المقاومه فتصبح مقاومة الاحتلال مشروعه بالقانون الدولي لكن هل جاهزون لمواجهة تداعيات ذلك فهناك مصادر خاصه تشير إلى تلقي القياده الفلسطينيه ضغوط لمنع إعلان ذلك حتى وصلت حدة التهديد من الولايات المتحده واوروبا بالتوقف عن دفع المساعدات الماليه لان هذه الخطوه تجعل امن إسرائيل مضطرب وتجعل المجتمع الدولي يقر بحقنا ويسعى إلى وقف الصراع بين اسرائيل وفلسطين لكن هل القياده الفلسطينيه مستعده لذلك فهناك الكثير من المراحل بحاجه إلى خبراء لمواجهة ذلك بالنسبه لدفع رواتب الموظفين من سيؤمن تلك الرواتب هل هناك خطه لحل ذلك؟هل هناك خطه لادخال كل المستلزمات للشعب الفلسطيني عندما تغلق إسرائيل جميع طرق التعاون هل هناك خطة لخروج الحالات الإنسانيه من المرضى هكذا علينا التفكير لا نريد ان نتخذ خطوه بدون معرفة ما بعد ذلك في قطاع غزه سر الحياه هي رواتب موظفين السلطه فماذا لو توقفت تلك الرواتب اعتقد سيصبح الوضع سيئ جدا لذلك اعدوا خطه جيده لمواجهة ما بعد ذلك،،اكبر خطأ ارتكبته القياده الفلسطينيه هو اننا جعلنا الضرائب بيد إسرائيل فهي التي تتحكم بالرواتب فكان من الافضل ان يتم دفع ذلك من خلال طرف آخر لان توقف اسرائيل عن دفع الضرائب الفلسطينيه كوسيلة ضغط مؤثره بشكل كبير على القياده وشعبنا الفلسطيني..وكان من المفترض على القياده الفلسطينيه السعي في نمو الاقتصاد الفلسطيني والإستفاده من كل الدعم لبناء اقتصاد فلسطيني نستطيع ان نعتمد عليه حتى نتخلص من وسيلة الضغط التي تستخدمها إسرائيل بالتوقف عن دفع اموال الضرائب الفلسطينيه،لان من المعروف من يأكل من فاسه قراره من راسه.ومن هنا علينا اتخاذ جميع الخطوات ما بعد إعلان المفاجئه سواء كانت فلسطين تحت الاحتلال او التخلي عن بعض بنود اوسلو،،فلسطين بحاجه إلى هيك مفاجئه لكن بحاجه إلى تخطيط فيما بعد ذلك وكيف مواجهة ردود اسرائيل على ذلك،،اعتقد بعد ذلك لم يتبقى لحركة حماس اي كلام لان في كل كلامها تتحدث عن التنسيق الامنى وتتحدث عن اوسلو فاتمنى ان نتوحد ونضع برنامج سياسي واحد يحقق لنا حقوقنا الفلسطينيه ونتجنب جميع المؤامرات ومخططات الاحتلال الاسرائيلي هكذا نكون قد ارسلنا لإسرائيل بانه كان عليها ان لا توصل الامور إلى ذلك لكن نعلم ان طول عمرهم مخادعين وكذابين وبتلك الخطوات الدبلوماسيه ندافع عن حقوقنا المشروعه اتمنى ان تكون تلك المفاجئه حتى نوجع إسرائيل،،الجميع يعلم خطورة المفاجئه وانها ستؤثر على إسرائيل لذلك امريكا تسعى إلى وقف ذلك.
إعداد:أ.جهاد محمود الوزير
jehad94_94@hotmail.com
jehad.1994.1994@gmail.com

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع