ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
كيف تصرف يعلون بعد اختطاف "هدار غولدين"
02/08/2015 [ 08:58 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

نشر موقع "واللا" العبري تفاصيل جديدة حول الساعات الحاسمة، والتي أعقبت اختطاف الضابط في جفعاتي "هدارغولدين" قبل عام شرق رفح خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقال الموقع إن وزير الجيش الإسرائيلي موشي يعلون سمع بالعملية، وأراد استيضاح الأمر من قائد الأركان فيحينها "بيني غانتس" الذي ذكر أسماء الجنود القتلى صباح الأول من آب 2014، وقد سمع اسم الضابط "هدارغولدين" كمفقود، ولكنه واصل الاستماع لتقديرات الأوضاع.

وفي ختام الحديث نوَّه "يعلون" لـ"غانتس" أن "غولدين" يكون نجل ابن خاله، داعيًا "غانتس" إلى إبعاد أي شكوكبوجود هكذا قرابة حتى لا تستغلها حركة حماس لصالحها.

كما دعا الشاباك عائلة الضباط "غولدين" إلى إغلاق صفحته على الفيسبوك على عجل وسحب أي معلومات عنهويته على مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة، وذلك حتى لا تستفيد منها حماس كما حصل بعيد اختطاف الجنديبغزة "أورون شاؤول".

وذكر الموقع أن الساعات التي أعقبت اختطاف "غولدين" كانت قاسية ودراماتيكية؛ فبخلاف حالة شاؤول لم تتبنحركة حماس اختطاف غولدين في تلك اللحظة، في حين لم يصل الشاباك إلى معلومة حول مكان "غولدين" أومصيره.

أما "يعلون" فأعلن أن وقف إطلاق النار انتهى وأنه يجب استئناف الضربات بقوة في محاولة لعزل الخلية الخاطفةبرفح.

وفي الساعة الخامسة من ذلك اليوم، تم إبلاغ يعلون عبر مستشاره العسكري بوجود أدلة على مقتل غولدين، وأنالأمر بحاجة لفحص الطبيب الشرعي، ونقلت الدلائل والمعطيات لمركز الطب العدلي لدى الطبيب "حين كوغيل"،وبموازاة ذلك سرت شائعات بنية الجيش الخروج من القطاع قبل حل لغز اختفاء غولدين ما أصاب العائلة بالصدمةوطالبت بإيضاحات.

وفي مساء ذلك اليوم عاد يعلون إلى مقر هيئة الأركان بتل أبيب، وأبلغه مستشاره بصدور تقرير الطبيب الشرعيوالذي لا يدع مجالاً للشك في أن غولدين قتل، وأعلن عنه في النهاية كقتيل للجيش ومكان دفنه مجهول.

وتحدث الموقع عن قوة العلاقة التي كانت تربط يعلون بالضابط هدار وعائلته بشكل خاص، حيث اعتاد على زيارةالعائلة في الأعياد وحضور شتى المناسبات.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع