ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
في مقابلة مطولة مع "nrg"
مسؤول عسكري إسرائيلي: نفضل سيطرة وحكم حماس في قطاع غزة
04/07/2015 [ 09:51 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

يواصل جنرالات إسرائيل مقابلاتهم الصحفية في الذكرى السنوية الأولى للحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة المعروفه إسرائيليا باسم "الجرف الصامد" ليأتي اليوم "السبت" الدور على " نوحي ماندل" نائب قائد ما يسمى بفرقة غزة العسكرية وهي الفرقة المسؤولة عن منطقة قطاع غزة والتي خططت وإدارة ونفذت الحرب على غزة ليتحد عبر موقع " nrg" العبري عما اسماه بتحقيق إسرائيل للنصر الناجز والقاطع في هذه الحرب، متفاخرا بما ادعاه بنجاح جنوده بالفصل بين "الأعداء والمدنيين الإسرائيليين " ووصول جنوده إلى كل الأماكن التي أرادوا الوصول إليها بريا في غزة تفاخرا جاء على وقع ما قرره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي تبنى قرارا بالتحقيق في جرائم حرب إسرائيلية ارتكبت أثناء الحرب على غزة.
وتناول الجنرال الإسرائيلي الحرب من عدة زاويا أهمها قوة الردع واستمرار الهدوء والإجابة على سؤال يتعلق بتحقيق النصر أم الاكتفاء بالتعادل السلبي دون أن ينسى الحديث عن رغبة ومصلحة إسرائيلي فيمن يحكم غزة ويسيطر عليها .
س: بعد عام على الجرف الصامد هل تعتقد بان هدف ردع حماس قد انجز؟
ج : يتعلق الأمر بكيف تصف الردع ، يعني هل تتحدث عن شخص ما ارتدع جسديا وماديا وسحبت من بين يديه قدراته أو بسبب شيئ رسخ في رأسه وعقله؟ لا شك بأننا دمرنا قدرات حماس التي بنتها على مدى سنوات طويلة وأحبطنا عمليات واقتحامات كانت تحلم بتنفيذها لكنني لا أستطيع القول بالضبط ماذا يمر ألان في رؤوس قادة حماس الكبار، لكننا نرى أمرين بارزين وظاهريين للعيان، الأول أن الحركة تبذل جهدا مكثفا لإعادة بناء قدراتها وفي المقابل نرى وبصورة قاطعه بان حماس تمتنع عن إطلاق الصواريخ وتفرض منع إطلاق الصواريخ على الآخرين أيضا، والثاني إن حماس تمنع الاقتراب من الحدود وتعتقل عشرات السلفيين لأنها لا ترغب ولا تريد منهم إطلاق الصواريخ ويتحدون سلطتها.
س: هل تقوم حماس باللعبة مزدوجة آم أنها فعلا تريد الهدوء؟
ج: إنهم يريدون الهدوء لماذا؟سؤال مركب ومعقد . لو كان ذلك مجرد لعبة لأعجبهم إطلاق الصواريخ أكثر ولحظنا ذلك وهذا لا يعني بان العدو قد رفع يديه مستسلما او انه يعتقد بان ما وقع هو الحرب الأخيرة التي لا حرب بعدها على غزة لكنه في هذه اللحظة لا يعمل ضدنا ويحاول أن يمنع الآخرين من العمل ضدنا أيضا .
س: هل حقق الجيش أهداف العملية؟
ج: بكل تأكيد نعم ، صحيح لم نهزم حماس ونقهرها بشكل مطلق وهذا لم يكن أصلا هدف العملية، لقد وصل الجيش إلى كل الأماكن التي خطط وأراد أن يصل إليها أثناء العملية البرية، ولا يوجد مكان واحد توقف فيه الجيش بسبب تحدي ومقاومة حماس بل سرنا دائما إلى الأمام ولقد حققنا انجازا كبيرا بمنع مقاتلي حماس من مواجهة "مدنيينا " وجها لوجه وهذا ما رغبت وسعت اليه حماس لكننا فصلنا بين العدو والمدنيين الإسرائيليين بدماء وأجساد جنودنا.
س: الجمهور الإسرائيلي سأل هل انتصرنا على حماس ، هل يشعرك هذا الجدل بالإحباط بعد خمسين يوما من القتال؟
ج: حين تدرس جميع الحروب الأخرى تجد بأنه لم يكن هناك ضربة قاضية حققت هدوءا لسنوات طويلة وحسب رأي يوجد هنا نصر ، لا يوجد هزيمة ساحقة وحاسمة، هذا لم يكن ابدا ضمن أهداف لحرب .
س: عاد محمد ضيف للعمل ضمن قيادة حماس؟
ج : أنا لا اعرف فانا لست موجودا في الغرف المغلقة وانا لا اعرف بالضبط ما هي ميزة وخاصية محمد ضيف.

س: هل فاجأتك قوة حماس خلال عملية الجرف الصامد؟
ج: في الحقيقة لا لم نشعر بالمفاجأة ولم نقابل هناك مقاتلين محترفين من نخبويين في كل مرة واجه المقاتلون الإسرائيليين رجال حماس لا يوجد مجال للسؤال عن المنتصر فقد كان الفارق بين مواجهة وأخرى الزمن، فبعضها احتاج عدة دقائق أخرى كما نقوم بدراسة المواجهات واستخلاص العبر للقيام بذلك بصورة أفضل في المرة القادمة، لا شكل بان نفقا يخرج من باطن الأرض دون ان تعلم عنه شيئا يعتبر أمرا مفاجئا لكن السؤال هو كيف كانت القوات مجهزة ومستعدة والزمن الذي احتجنا اليه للاشتباك المباشر مع العدو وهل نجح العدو بضربنا وتحقيق ما اراد ؟ في كل المرات وصلنا للاشتباك المباشر خلال دقائق وكانت القوات مستعدة بطريقة جيدة وهذه بالضبط النقطة المهمة من وجهة نظري.
س: خلافا لعملية عامود السحاب التي استهلت باغتيال احمد الجعبري يبدو أن عامل المفاجأة كان غائبا هذه المرة ؟
ج : لد فرضوا علينا عملية الجرف الصامد التي انجررنا لها وهذه لم تكن معركة مخططة مسبقا لقد كان في أوج عملية " اعادة الإخوة " والمتمثلة بالتفتيش عن المستوطنين الثلاثة الذين اختطفوا وفي هذه الإثناء بدأ إطلاق الصواريخ من داخل غزة وهنا أقحمت حماس نفسها إلى قلب المواجهة وحين لم يكن لدينا خيار أخر دخلنا وقد نفذنا ما هو مطلوب وضروري.
س: هل كان الجيش صاحب مبادرة بشكل كاف آم اكتفى برد الفعل على ما يحدث؟
ج: حقا لم ننجر ، وإذا نظرت على ما قمنا به حول الأنفاق يتضح لكن بان الأمر لم يكن عبارة عن تورط وركضا خلف الإحداث بل كان هناك امتلاكا لزمام المبادرة .
س: طالت الانتقادات الشديد الجيش على الوقت الطويل الذي احتاجه للتعامل مع الأنفاق؟
ج: في كل حرب ووضع تنفيذي عملياتي هناك أشياء تعلمها مسبقا وتجهزت لها وأخرى تعلم عنها القليل ففي حرب أكتوبر تفاجأنا من صواريخ " ساغر" المضادة للدروع وتعلمنا خلال القتال كيف نواجهها ونتعامل معها وفي حرب لبنان الثانية واجهنا " المحميات الطبيعية" التي أقامها حزب الله وطورنا بعد الحرب أساليب وطرق لمواجهتها وأنا اعتقد أيضا بان قدرتنا على دخول الأنفاق خلال عملية الجرف الصامد لم تكن بالمستوى المطلوب وبكل تأكيد تعلمنا الدرس ولا شك لدينا بأنه كان من الضروري أن نصل إلى الأنفاق مجهزين بوسائل معينة ومستعدين بشكل أفضل لكن هناك استخلاص للعبر واليوم لا يوجد تدريبات لا يشكل فهيا البعد " التحت- ارضي" في غزة عنصرا جوهريا فيها.
س: لكن أنفاق إطلاق الصواريخ كانت معروفة لكم منذ فترة طويلة لماذا لم تكونوا مستعدين؟
ج : حتى حين يكون ذلك معروفا تحتاج وقتا حتى تفهم ماذا يتوجب عليك أن تفعل ، على سبيل المثال ، طيلة الوقت دار نقاش يتعلق بمدى صحة دخول جنودنا جسديا إلى عمق الأنفاق لكننا اليوم ننظر للأمر ونفهمه بطريقة مختلفة .
س: هل تعتقدوا بان الغارات الجوية كافية لمعاجلة قضية الأنفاق؟
ج: هجوم جوي أو احتلال مداخل الأنفاق بصورة ناجعة وبالتالي تحييد قدرة الأنفاق وحين نصل إلى مناطق عمرانية يصبح الأمر أكثر تعقيدا وهناك حالات نجحوا بضربنا من داخل الأنفاق وخلقوا الكثير من حالات غياب الخيارات الأخرى ففي جزء من هذه الحالات اضطررنا للدخول بريا كما حدث في قضية " هدار غولدن " الذي اختطفوه إلى داخل النفق وأدركنا نتيجة هذه الأحداث ضرورة أن نجهز أنفسها ونستعد بشكل أفضل وجزء من هذا الاستعداد و امتلاك القدرة للرد الهجومي الى داخل النفق ومطاردة من في داخله يجب علينا لتحقيق ذلك بناء قدرة تكنولوجية وإجراء الكثير من التدريبات حتى نعتاد القيام بذلك وهذا ما نقوم به ألان.
س: هل تملكون معلومات عن أنفاق تمتد داخل إسرائيل حفرت بعد عملية الجرف الصامد ؟
ج : لا اعرف شيئا عن انفاق اجتازت الحدود فما يجري تحت العارض أمرا معقدا يمكنك أن ترى معسكرات التدريب التابعة لحماس لكنهم بكل تأكيد لا يضعون لنا شارة تؤشر إلى مكان وجود النفق ويقولون لنا "نحن نحفر هنا" لكنني أمل أن تؤدي قدراتنا إلى استكمالات منظومتنا الدفاعية ".
س: تفضل الجهات الأمنية الإسرائيلية بقاء حماس المنظمة المهيمنة في قطاع غزة لماذا ؟

ج : هذا مهم لان الفوضى هي أسوأ الأشياء حينها يغيب الطرف الثاني الذي يمكننا ان نؤدي معه رقصة "التانغو " فأنت تواجه معركة مركبة ومعقدة لذلك تعتقد الجهات الأمنية الإسرائيلية بضرورة وجود طرف يمكننا دراسة وتشريح نواياه وأفكاره ورغباته، بشكل عام اما نحن نجيد التعامل مع منظمة ذات مؤسسات وبناء مؤسسي أكثر من منظمة كل شخص فيها يفعل ما يريد لذلك هذا الموقف لم يأت نتيجة حبنا لحماس أو اعتقاد بان حماس هي صديق وحليف لنا فهي عدونا السيء وتضم افرد متعطشين للدماء لكنهم معروفين وهي حركة معروفة لدينا لذلك نفضلها على غيرها .
س: أمامك سنة أخرى من الخدمة العسكرية، هل تتوقع اندلاع المواجهة القادمة مع حماس خلال خدمتك ؟
ج : بكل تأكيد يمكن أن يحدث ذلك ، لكنني لا أجيد التنبؤ، عدد المتغيرات في قطاع غزة كبير جدا لذلك لا يمكن توقع مسار المستقبل، يمكن ان يجر تدخل خارجي الأمور إلى المواجهة كما حدث قبل عملية الجرف الصامد فليس من الضروري أن تنفجر المعركة القادمة نتيجة قرار حاسم نتخذه نحن او هم لكن محتمل جدا أن تتورط الإطراف في مواجهة بسبب السلفيين او المصريين أو الجمهور الداخلي أو نتيجة غياب الانتباه العالمي لما يجري في غزة كل هذه العوامل قد تؤدي إلى حالات تدهور مختلفة لذلك نعمل كل ما في وسعنا للحفاظ على حماس" مردوعه " وخائفة وبالتالي تأجيل المواجهة القادمة لكن احد لا يمكنه القول بان هذه المواجهة قد تقع بعد اشهر او بعد سنوات .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع