ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حسين الشيخ وهيئته يقيموا افطار رمضاني ضمن سياسة التقشف للسلطه
02/07/2015 [ 23:11 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – اقام حسين الشيخ رئيس هيئة الشئون المدنيه والارتباط مع الكيان الصهيوني وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح افطار رمضاني في فندق المفومبيك على شاطىء بحر مدينة غزه لموظفي الهيئه ودعا اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح واعضاء المجلس الثوري للحركه واعضاء الهيئه القياديه العليا لحركة فتح وعدد من كوادر الحركه يبدو انه بدا الحمله الانتخابيه لعضوية اللجنه المركزيه مبكرا.

حسين الشيخ وهيئته من المؤكد انهم لايخضعوا لتقشفات حكومة الدكتور رامي الحمد الله والجميع محتاجهم من اعلى راس الهرم السياسي الى ادناه الكل بحاجه لخدماتهم وتصاريحهم ودائما فواتيرهم تصرف زي البرق بالعجل ولا يتم تطبيق القانون والنظام عليها .

الحضور الزامي للمادبه فلم يتغيب عن حضور الافطار الا القليل القليل فالكل معني بمجاملة صاحب العزومه وهناك تسجيل لاسماء الحضور على البوابه وهناك ايضا تسجيل للغياب لذا سيظهر الامر على معاملتهم وطلب التصاريح لمن حضر وغاب عن حضور المادبه العامره .

حضر اللقاء حسبما علمت الدكتور زكريا الاغا وامال حمد عضوا اللجنه المركزيه لحركة فتح واعضاء من المجلس الثوري واعضاء من الهيئه القياديه وتجار متنفذين اعضاء بدون راتب في هيئة الشئون المدنيه والارتباط اصحاب محل يعني حسب ماهو معروف .

ترى التقشف الذي تدعيه الوزارات في السلطه وهذه المصاريف هل وزارة الماليه دفعتها ام ان هناك اصحاب المصالح يمكنهم ان يدفعوا هذه المبالغ بروح طيبه المهم ان تستمر مصالحهم وحصولهم على البي ام سي والتصاريح الدائمه .

المؤكد ان هيئات الرقابه ومحاربة الفساد وكل الجهات التي نسمع عنها لكبح جماح الفساد لاتستطيع ان تقترب من هذه الهيئه التي هي اكبر من الحكومه ولا يلتزم رئيسها بقرارات الحكومه بل تعليماته مباشره من الاخ الرئيس محمود عباس ومكتبه اضافه الى علاقاتهم المتميزه مع ضباط الكيان الصهيوني بحكم التواصل اليومي .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع