ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حماس ؟؟
05/03/2014 [ 22:14 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: شريف النيرب

في عام 1990إبان حرب الخليج الثانية إتهمت منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الزعيم الراحل ياسر عرفات بالوقوف مع العراق في إحتلال الكويت علماً أن الموقف المعلن والرسمي للمنظمة حينها رفض إحتلال الكويت من الجيش العراقي أو إستخدام القوة العراقية ضد السيادة الكويتية ، كما ورفضت منظمة التحرير التدخل الأمريكي العسكري بما سميَ حينها تحرير الكويت من الإحتلال العراقي

غير أن موقف عرفات المعلن والصريح برفض منظمة التحرير إحتلال الجيش العراقي لم يشفع للمنظمة التى إتهمت من دولة الكويت بمابيعة صدام حسين لأنها إتخذت موقفاً في حينها يرفض التدخل الامريكي في تحرير الكويت

و خلال الأزمة إستغل المرحوم الراحل صدام حسين تحرير فلسطين سبيلاً لتجييش العرب لعدواة الخليج ودولة الكويت على وجه التحديد وإتخذت دول الخليج قراراً بمعاقبة منظمة التحرير دون حق ، ومع تصاعد الأزمة العربية أصبحت منظمة التحرير متهمة برئاسة عرفات بالتدخل في الشأن العربي وبقيت هذه التهمة ملاصقة للعلاقة الفلسطينية الكويتية حتى إنتهت بعد عشرين عاماً بإعتذار من منظمة

التحرير على فعل لم تفعله وجرم لم ترتكبه وعلى وقع التاريخ المتشابه بين الماضي الذي إتهمت فيه منظمة التحرير والحاضرالمتهمة به حماس ومتابعة للشأن الفلسطيني يسلط الإعلام المصري والعربي قرار القضاء المصري بحظر حركة حماس من العمل وحظر مؤسساتها في مصر على خلفية تدخل حماس في الشأن المصري حسب ما نسب في الشكوى المقدمة من أحد المحاميين المصريين لمحكمة الجنايات في الإسماعيلية ، وحسب المتابعة فإن الإعلام المصري إفترس حماس هذه الليلة في معظم برامجه السياسية بينما تشكك حماس بالقرار المصري وإعتبره موسى أبو مرزوق بأنه يتساوق مع الهجمة الإعلامية المصرية على حماس ويخدم الكيان الإسرائيلي ، وبينما نحن نتابع ذلك نترجف على مصير التابوت التى تعيش داخله غزة بينما تحتفظ مصر بمفاتيحه في ملفات معقدة كالمصالحة والتهدأة وهما ملفان كــ سكة القطار لا يحيد إتجاهها عن قاهرة المعز في الاوقات العسيرة ، وبينما تتبرأ حماس من التهم المنسوبة لها أو المسحوبة عليها بحكم إنتمائها لجماعة الإخوان يبقى التشابه حاضراً في العقوبات كـ تلك التى فرضت على منظمة التحرير إبان حرب الخليج وإستمرت العلاقة الفلسطينية الكويتية فيها مخدوشة إلى حين إنتهاء الأزمة بعد زيارة الرئيس الفلسطيني أبو مازن للكويت وطي القديم على شابه من تلفيق إتهمت فيه منظمة التحرير ، وفي إطار الربط بين الحالتين لابد لنا من التذكير أن عشرين سنة من القطيعة إنتهت بزيارة فلسطينية رسمية للكويت إكتملت فيها عناصر العقل والفهم وتقبل الإعتذار وتوضيح الموقف بشفافية وهذه ثقافة الكبار في المواقف الكبيرة ...

عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع