ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
كلام في الهواء !!!
11/12/2013 [ 09:53 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: يحيى رباح

حسبما ورد يوم امس الاول على وسائل الاعلام، فان الدكتور محمود الزهار القيادي الاكثر مشاكسة في حركة حماس، والذي رأيناه يرتدي بدلة عسكرية مرقطة ويحمل بندقية M16 بعد اغتيال المناضل الحمساوي الكبير احمد الجعبري في نهاية العام الماضي واعلن ان حركة حماس استأنفت علاقاتها مع ايران! وهذا اول اعتراف من حماس بان علاقاتها مع ايران كانت مقطوعة، او مجمدة، او متوقفة، عندما كان الرهان كله على التنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين، وعلى الدكتور مرسي عندما كان في مقعد الرئاسة المصرية، وعندما اعلن محمد مرسي وبالتبعية حماس الجهاد ضد سوريا! اما وقد حدث السقوط المدوي، فلا بأس من اعادة الارتباط برهان آخر.

نذكر هنا، انه عندما كانت حماس تراهن على حكم الاخوان المسلمين لمصر، فأوقفت كل حديث فلسطيني، ورفضت كل حديث عن المصالحة الفلسطينية، كان المقابل الدخول مع الاخوان المسلمين واسرائيل بمعرفة وتشجيع اميركا، بأن تكون الدولة الفلسطينية في سيناء، عبر التوسع قرابة 1600 كيلو متر في سيناء، وعفا الله عما سبق! ولكن الشعب المصري انتج ثورة ثانية في الثلاثين من حزيران، ثورة جديدة مبهرة، حيث خرج في شوارع وميادين وساحات مصر اكثر من 30 مليون مصري، ومعهم كل قلوب الامة العربية، ليقولوا لا للمخطط الجهنمي، وتحول محمد مرسي من شخص يتوهم انه قادر على انهاء القضية الفلسطينية على حساب الارض المصرية –حيث كان يردد مزهوا امام زواره بأن قطاع غزة لا يمثل مشكلة، ويمكن استيعاب اهله في حي شبرا، تحول من هذا الوهم الى سجين في سجن برج العرب يصرخ بجنون في زنزانته: انا الرئيس.. انا الرئيس، ولكن لا يستمع اليه احد.

هل استئناف العلاقات بين حماس وايران حقيقي؟ وهل هو حب من طرف واحد ام انه مجرد توهم؟خاصة وان ايران تدخل الآن في طور جديد بعد اتفاقها مع الدول الخمس زائد واحد على برنامجها النووي، وربما تكون حاضرة بقوة في مؤتمر (جنيف 2) الذي تجري الترتيبات له لكي تعقد الشهر المقبل، فعلى اي اساس يقول الزهار ان علاقة حماس استانفت مع ايران خاصة واننا لم نسمع اي كلام ايراني حول هذا الموضوع؟ واذا كانت حماس قادرة على القفز ببهلوانية عجيبة من سفينة الى اخرى، فلماذا هي عاجزة نهائيا عن القفز داخل السفينة الفلسطينية؟

اقول لمخاتير المصالحة في الساحة الفلسطينية اهدأوا قليلا لا تكثروا من الكلام الذي يتبعثر في الهواء مجانا، فها هو الدكتور محمود الزهار يبشركم بان حماس على استعداد لأن تذهب الى الجحيم نفسه كي لا تذهب الى الجنة الفلسطينية! فبعد الاخوان المسلمين الذين يعلنون صباح مساء ان ايران هي عدوهم الاول قبل اسرائيل، وان الجهاد ضد سوريا مقدم كثيرا على الجهاد ضد اسرائيل، ها هم يحاولون القفز في السفينة الايرانية بعد ان كانوا قد قفزوا خارجها منذ سنتين، ومن يدري ما نوع السفينة التي يقفزون اليها في المرة القادمة.

YHYA_RABAHPRESS@YAHOO.COM

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع