ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الذكرى الـ 26 للانتفاضة
10/12/2013 [ 07:47 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: عادل عبد الرحمن

حلت الذكرى الـ 26 للانتفاضة الكبرى، ثورة 1987، التي سطر فيها الشعب العربي الفلسطيني ملحمة كفاحية حازت على إعجاب البشرية كلها، حيث تمكنت الانتفاضة الاطول حتى الآن في تاريخ الكفاح الشعبي الوطني 1987/1993 باعتمادها اسلوب الكفاح الشعبي السلمي في مواجهة بطش ووحشية جيش الاحتلال الاسرائيلي وقطعان المستوطنين، ما ساهم في تعاظم دائرة التأييد والدعم للشعب العربي الفلسطيني وحقوقه في الحرية والاستقلال، بعد ان كانت قوى عربية ودولية بالتعاون مع إسرائيل قد أعدت المقصلة لرأس القيادة الشرعية.

الانتفاضة / الثورة شكلت رافعة جديدة للوطنية الفلسطينية، وأعادت الاعتبار لقضية العرب المركزية، بعد ان كانت قمة عمان في الثامن من تشرين الثاني 1987، اي قبل الانتفاضة بشهر، تبنت عمليا قرارات وتوجيهات سايروس فانس، وزير الخارجية الاميركية الاسبق، وكاد بيانها الختامي، يتغافل عن ذكر القضية الفلسطينية، وهو ما حصل في بيانها باللغة الانجليزية، وأرغمت العرب على عقد قمة جديدة في حزيران 1988 عنوانها الابرز والاهم كان القضية الفلسطينية.

كما ان انتفاضة الشعب وطبقاته الوطنية، تمكنت من نقل مركز القرار الوطني إلى الداخل الفلسطيني، لأن الثقل بات يتحمله الداخل، لا سيما ان التشتيت، الذي حصل في اعقاب اجتياح إسرائيل للبنان في حزيران 1982 وتوزيع قوات الثورة على عدد من الدول العربية، اضعف دورها في الخارج، والذي ترافق مع حرب المخيمات في لبنان 1985/ 1987 (صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة) التي قادتها حركة امل باسم النظام السوري وادواته الفلسطينية ضد قوى الثورة، فجاءت الانتفاضة لتسقط خيار التصفية للشرعية الوطنية، وترغم نظام حافظ الاسد وادواته على التوقف عن مواصلة الخطيئة، التي كانوا ينفذونها.

الف ايجابية وايجابية للانتفاضة الثورة، ومع ذلك لم تحسن القيادة الوطنية انتهاج التكتيك السياسي المناسب، الذي يصب في مجرى تحقيق الاهداف الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير. حيث تم استدراجها الى الكمائن الاميركية والاسرائيلية، نتيجة جملة من العوامل المحلية والعربية والدولية، ساهمت موضوعيا في الضغط على قيادة منظمة التحرير بقيادة الرئيس الشهيد ياسر عرفات، ففي الساحة الداخلية وعلى ساحة كفاح الانتفاضة تأسست حركة حماس مع إنطلاق شرارة الانتفاضة الاولى (تحديدا في 14 كانون الثاني 1988، مع ان حماس تدعي انها تأسست في 14 كانون الاول 1987) ولم يشكل فرع جماعة الاخوان المسلمين في فلسطين رافعة للنضال الوطني، وداعما للوحدة الوطنية، بل جاءت ومنذ النداء الاول لها، لتشكل خنجرا في خاصرة الثورة، لأنها رفضت الشراكة السياسية، وحتى إصدار النداءات الموحدة رفضتها، وبالتالي الفعاليات الوطنية لم تكن موحدة، بمعنى انها جاءت لتشكل البديل عن منظمة التحرير الفلسطينية، وهو ما ادركته القيادة جيدا. وعلى الصعيد العربي، كان احتلال الرئيس صدام حسين للكويت في آب 1990 بمثابة الضربة القاصمة لواقع الحال العربي الرسمي الهش، وانعكس مباشرة على الفعل الوطني الفلسطيني مع تشكل الحلف الثلاثيني بقيادة اميركا، الذي طرد الجيش العراقي من الكويت. ونتيجة الموقف الفلسطيني الرافض للقبول بالدخول مع التحالف الاميركي، دفع الشعب الفلسطيني وقيادته الثمن غاليا. واما عالميا، فقد انهار الاتحاد السوفييتي ومنظومته الاشتراكية، وتغيرت المعادلة الدولية، فأمست اميركا تمسك العالم من قرنيه، ودخل العالم عصر العولمة الاميركية المتوحشة، الداعم بلا حدود لدولة الاحتلال والعدوان الاسرائيلية، كل هذه العوامل، ارغمت القيادة على الانحناء امام العاصفة، ودخلت في دوامة العملية السياسية، التي انتجت بالمحصلة اتفاقية اوسلو المشوهة، والتي ما زال الشعب العربي الفلسطيني يدفع فاتورة متاهاتها وعدم وضوحها، والتباس موادها، وغياب دور الشرعية الدولية كحاضنة ومرجعية للتسوية السياسية، نجم عن ذلك غياب الافق بالنسبة للحل السياسي، رغم مرور عشرين عاما على تلك الاتفاقية.

الآن فقدان الامل في اوساط الفلسطينيين؛ وازدياد البطش والعنجهية والانتهاكات الاسرائيلية، وتغول الاستيطان الاستعماري في الاراضي المحتلة 1967 وتخلي الادارة الاميركية عن دورها كراع حقيقي للسلام، جميعها عوامل تشكل البيئة الامثل لانفجار خزان الحقد الشعبي الوطني على دولة التطهير العرقي الاسرائيلية، وفتح الافق على سيناريوهات عديدة للخروج من الدوامة الاسرائيلية.

a.a.alrhman@gmail.com

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع