ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فش نار بدون دخان طلع الحكي صحيح خصم علاوة الاشراف والمواصلات
05/12/2013 [ 11:09 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – كل دعايه يتم بثها عشية الراتب وخاصه لابناء قطاع غزه تكون صحيحه ونكتشف انه تم التخطيط لها بالخفاء وان من ينفيها من الوزراء ابناء قطاع غزه فقط ليكونوا ملكينن اكثر من الملك ونوع من النفاق على حساب الموظفين ومنذ ساعات الصباح وانا اتلقى اتصالات من موظفين مدنيين يقولوا انه مخصوم من رواتبهم مابين 450 شيكل فما فوق علاوة الاشراف والمواصلات .

هؤلاء الموظفين مصدومين من هذا القرار الخاطىء بخصم علاوة الاشراف والمواصلات عن موظفين قطاع غزه بالذات الذين هم بحاجه الى دعم ومسانده في ظل الظروف السيئه التي يعيشونها من حصار لقطاع غزه وغلاء كبير .

انا اقول لمن خطط بليل هذا الخصم من اجل ان يمارس الشفافيه الشديده جدا ويوفر على حكومة رامي الحمد الله بدل ان يتم زيادة الرواتب ودعم الموظف في قطاع غزه او مناقشة قضايا القطاع وحل مشاكله العالقه فموظفين قطاع غزه الحيطه الواطيه التي يمكن ان يتم ممارسة أي شيء بحقهم بدون ان يتدخل احد .

هؤلاء الموظفين حين جلسوا في بيوتهم بعد الانقسام الفلسطيني الداخلي جلسوا بقرار من رئيس الوزراء سلام فياض وحكومته وتم بتعليمات واضحه بعدم ممارسة أي عمل وترك اماكن العمل وهؤلاء التزموا كان القرار اليوم صحيحا ام خاطئا من يتحمل هذا القرار هم الحكومه .

من استشار وزير الماليه وطاقم وزارته في قطاع غزه باتخاذ مثل هذا القرار هل سالوا الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه بمنظمة التحرير الفلسطينيه ومسئول تنظيم قطاع غزه بابعاد مثل هذا القرار وبردة فعل الموظفين والوضع الصعب الذي يعيشونه قبل اتخاذ هذا القرار .

للاسف الحكومة تعرف ان نقابة بسام زكارنه في الضفه الغربيه لن تقوم بردة فعل وان اضرابات ووقفات هذه النقابه هي فقط للرفاهيه والفنتازيا النقابيه واظهار عضلات قائدها الهمام عضو المجلس الثوري لحركة فتح الذي لايشق له غبار لن يقوم باي ردة فعل للتضامن مع موظفين قطاع غزه ونقابة غزه لاتستطيع ان تقوم بفاعليات بسبب منع حكومة غزه لها .

انا اقول انه ينبغي ان تكون وقفه جاده وواضحه من كل الموظفين وان يتصدوا لهذا القرار بمختلف الطرق بداية بالتظاهر هم وازواجهم ونسائهم في الشوارع احتجاج على هذا القرار الظالم والغير محترم وانتهاء باشياء اخرى تحددها لجنة مطلبيه تعيد الحقوق الى هؤلاء الموظفين المسروقين .

يكفي ان موظفين القطاع لم ياخذوا أي نوع من العلاوات والترقيات وتم شطبهم جميعا من هيكليات الوزرات ولايحظوا باي شيء وتم تكريجهم ببيوتهم بقرارات خاطئه اليوم يدفعوا ثمنها بعد 6 سنوات من الانقسام البغيض .

انا اقول للرئيس القائد محمود عباس ان ماتبقى لك ولسلطتك في قطاع غزه يقوموا هؤلاء بشطبها بشكل نهائي وبيحاولوا يحسنوا الموازنه في الضفه الغربيه وبنفس اللحظه بيدمروا ماتبقى للسلطه من حضور وتواجد ويزرعوا الكراهيه والتميز والحقد على السلطه بهذا الخصم الكبير الذي يصل الى ربع الراتب .

اقول للموظفين لاتتوقعوا أي مسانده او موقف من حركة فتح او من منظمة التحرير الفلسطينيه او فصائلها العامله في قطاع غزه او اعضاء المجلس التشريعي في كتلة فتح البرلمانيه فهم جميعا مخصيين لاحول لهم ولا قوه ويقوموا فقط بحماية مصالحه وذهابهم وعودتهم الى رام الله وبدهمش يزعلوا حد و لن يهشوا ذبابه على وجوههم وان لم تتحركوا انتم وتفعلوا الافاعيل فلن يقف احد الى جانبكم بهذا المصاب الكبير .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع